ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

مصر تعمر ليبيا.. قرارات عاجلة لرئيس الوزراء.. تدشين خط ملاحى بين الدولتين.. وإنشاء جامعة ومستشفى في طرابلس

الثلاثاء 20-04 - 06:53 م
العربية نيوز

في خطوة تعيد تكريس القاهرة في المشهد الليبي، بدأ رئيس مجلس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، زيارة رسمية للعاصمة الليبية طرابلس، ليصبح أول مسؤول مصري بهذا المستوى يقوم بزيارة لليبيا منذ اندلاع الثورة الليبية عام 2011.

وقال الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس وزراء مصر، إنه يتم متابعة تعزيز الشراكة بين مصر وليبيا في مختلف المجالات، موضا أنه في مجال النقل سيتم تدشين خط ملاحى بحرى بين الموانئ المصرية والليبية خلال الفترة المقبلة.

وأضاف رئيس وزراء مصر، خلال مؤتمر صحفى مشترك مع رئيس وزراء ليبيا في العاصمة طرابلس، أنه في مجال الطيران، سيتم السماح باستقبال الرحلات من أى مدن في ليبيا بمطار القاهرة ونضع الضوابط الخاصة بهذا الوضع.

وتابع رئيس وزراء مصر: نقوم بنقل تجربة التطوير التي تشهدها المنظومة التعليمية بمصر إلى ليبيا، بجانب فتح المدرسة المصرية بليبيا.

قال الدكتور مصطفى مدبولىإنه سيتم إنشاء جامعة مصرية في إحدى المدن الليبية التي ستختارها الحكومة الليبية، موضحا أن مثل هذه الخطوة ستساهم في إعادة الروابط التاريخية العمية بين الشعبين في خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف رئيس وزراء مصر، أن مصر ستساعد في انشاء مستشفى في طرابلس، بجانب إرسال قوافل طبية إلى ليبيا لمساعدة الشعب الليبى الشقيق، وتابع: "زيارة اليوم هي زيارة تاريخية بكل المقاييس وتساهم في تعزيز العلاقات القوية والطيبة بين البلدين التي تدوم لقيام الساعة، حيث إن مصر هي عمق لليبيا وليبيا هي عمق لمصر، لافتا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد ازدهار في العلاقات الاقتصادية والاجتماعية بين الشعبين ، بجانب تأكيد مصر على الدعم السياسى للحكومة الليبية".

وأضاف مصطفى مدبولى: مصر كلها تقف بجانب ليبيا لتنفيذ خارطة الطريق في ليبيا ، موجها حديثه لرئيس وزراء ليبيا قائلا: نشكركم على كرم الضيافة والاستقبال.

وأكمل: "نتوجه إليكم بالشكر لخطاباتكم التي تؤكد على عمق التواصل بين مصر وليبيا، وأؤكد تماما أن وجودى هنا لإعطاء رسالة دعم لليبيا، ودعمها في مسار النماء والتقدم، ونحن حريصون على دعم كل المشروعات في كل بقاع ليبيا مع كل الوزراء المعنيين بالبنية التحتية، من وزير الاتصالات والنقل والبترول والطيران وغيرها، ونحن لا نتأخر عن أي طلبات للأشقاء في تنمية المشروعات، ومعى وزيرة الصحة ووزير التربية والتعليم والتعاون الدولى والقوى العاملة لمناقشة التنسيق الكامل والتعاون مع أشقائنا في ليبيا في العديد من المشروعات".

كما تم التوافق عليه خلال المباحثات الثنائية بين وزيرى القوى العاملة فى الجانبين حول تنظيم ملف العمالة، بما يسمح باستفادة ليبيا من جهود وخبرة العمالة المصرية، وأكد وزير القوى العاملة المصرى أن هذا الملف سيشهد تطورات إيجابية خلال الفترة القادمة.


تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تؤيد تغليظ عقوبة التحرش بعد واقعة المعادي لتصل للإعدام؟

ads
ads