ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

الأتحاد المصري للتأمين يوضح الأخطار الكارثية وأثرها على صناعة التأمين

الأحد 11-04 - 02:26 م
العربية نيوز
أمنية بدر
الخطر الكارثي هو الخطر الذي يتعرض فيه عدد كبير من الأفراد لخسارة كبيرة بسبب حدوث الخطر و يمكن أن يكون الخطر الكارثى في صورة كارثة طبيعية (زلازل أو فيضانات أو موجات تسونامى) أو هجوم إرهابي يؤدي إلى خسائر في الأرواح وتدمير البنية التحتية على نطاق واسع.

ويشير مصطلح "كارثة" في صناعة تأمينات الممتلكات إلى الكوارث الطبيعية أو الكوارث التي هي من صنع الإنسان ، و التي تكون شديدة بشكل غير عادي . و يصنّف الحدث من قبل صناعة التأمين باعتباره كارثة "إذا كان من المتوقع أن تبلغ المطالبات المتعلقة به حداً معيناً من الدولارات ( والذي اتفق على تحديده حالياً عند 25 مليون دولار ) ويتأثر به عدد معين من حاملي الوثائق وشركات التأمين".

و تعد هجمات 11 سبتمبر من أكثر الأمثلة المروعة للهجوم الإرهابي الكارثى حيث أسفر عن قتل 2974 شخصاً ، وانهيار مركز التجارة العالمي وقد تركت تأثيراً اقتصادياً كبيراً على الولايات المتحدة والأسواق العالمية.

و تشير تقديرات معهد Swiss Re للخسائر الناجمة عن الكوارث العالمية خلال النصف الأول من عام 2020 إلى ما يلي:

•بلغت خسائر الممتلكات المؤمن عليها نتيجة للكوارث 31 مليار دولار أمريكي في النصف الأول من عام 2020 ، ارتفاعاً من 23 مليار دولار أمريكي في العام السابق.

•شكلت الكوارث الطبيعية 28 مليار دولار أمريكي من الخسائر المؤمن عليها ، معظمها ناتج عن أحداث أخطار ثانوية ، حيث تسببت العواصف الحرارية الشديدة في أمريكا الشمالية في خسائر مؤمنة تزيد عن 21 مليار دولار أمريكي ، وهي أعلى نسبة منذ النصف الأول من عام 2011 حيث حصدت أحداث الكارثة أرواح أكثر من 2000 ضحية .

•بلغت الخسائر الاقتصادية العالمية الناجمة عن الكوارث الطبيعية والكوارث التي من صنع الإنسان خلال النصف الأول من عام 2020- 75 مليار دولار أمريكي ، وفقاً لتقديرات سيجما الأولية. مقارنة ب 57 مليار دولار أمريكي في الفترة نفسها من العام السابق.

•في السنوات العشر الماضية ، بلغ متوسط المطالبات المؤمن عليها خلال النصف الأول من العام 36 مليار دولار أمريكي. وذلك وفقا لتقديرات مجلة سيجما للخسائر الناجمة عن الأضرار التي أصابت الممتلكات مع استبعاد المطالبات المتعلقة بكوفيد-19.

•فقد أكثر من 2000 شخص حياتهم أو فٌقدوا أثناء الكوارث التي وقعت خلال النصف الأول من عام 2020. و كان الدافع الرئيسي لخسائر هذه الفترة هو المخاطر الثانوية Secondary Perils، حيث لعبت العواصف الرعدية في أمريكا الشمالية دوراً مهماً.

•من أصل 75 مليار دولار من إجمالي الخسائر الاقتصادية العالمية في النصف الأول من عام 2020، شكلت الكوارث الطبيعية 72 مليار دولار أمريكي ، ارتفاعاً من 52 مليار دولار أمريكي في الفترة نفسها من العام الماضي. و نتجت الخسائر المتبقية البالغة 3 مليارات دولار أمريكي عن كوارث من صنع الإنسان ، انخفاضاً من 5 مليارات دولار أمريكي في النصف الأول من عام 2019.

ويعزى انخفاض هذا العام جزئياً إلى جائحة كوفيد-19، و ما أدت إليه من قرارات الإغلاق في جميع أنحاء العالم . مما أدى إلى توقف النشاط الاقتصادي في معظم دول العالم تقريباً.

•ارتفعت الخسائر العالمية المؤمن عليها من الكوارث الطبيعية إلى 28 مليار دولار أمريكي في النصف الأول من عام 2020 ، مقارنة ب 19 مليار دولار أمريكي في العام السابق ، بينما انخفضت الخسائر المؤمن عليها من الكوارث التي من صنع الإنسان إلى 3 مليارات دولار أمريكي مقارنة ب 4 مليار دولار أمريكي في نفس الفترة من العام السابق.

المخاطر الثانوية محركات الخسارة الأولية مرة أخرى
في أمريكا الشمالية، تسببت عواصف الحمل الشديدة (العواصف الرعدية المصحوبة بالأعاصير والفيضانات والبرد) في خسائر المؤمن لهم بقيمة تتجاوز أكثر من 21 مليار دولار أمريكي في النصف الأول من عام 2020. و هو أعلى رقم تحقق منذ النصف الأول من عام 2011 ، عندما بلغت الخسائر من هذا الخطر وحده حوالي 30 مليار دولار أمريكي. وفي يونيو 2020 ، عانت مدينة كالجاري في كندا من خسائر تقدر بقيمة مليار دولار أمريكي من أضرار البَرَد ، وهو الحدث الأكثر تكلفة في تاريخ عواصف البَرَد في كندا. بدءاً من مايو 2020 ، تسببت الأمطار الغزيرة في فيضانات شديدة - و التي تمثل أحد المخاطر الثانوية - في العديد من المقاطعات على طول نهر اليانغتسي في الصين. و تصاعدت الخسائر الناجمة عن أحداث الحرائق منذ بداية العام نظراً لموسم الحرائق 2019/2020 الذي لا يزال مشتعلاً في أستراليا ، وهو الأطول (من سبتمبر 2019 إلى فبراير 2020) والأكثر تدميراً على الإطلاق. بعد ذلك، شعرت منطقة القطب الشمالي في سيبيريا بأعباء حرائق الغابات حيث وفرت درجات الحرارة المرتفعة بشكل استثنائي والطقس الجاف الظروف المثالية لانتشار الحرائق على نطاق واسع. على الرغم من عدم احتسابها في التقديرات الأولية للنصف الأول ، فإن الحرائق الحالية في جنوب كاليفورنيا تذكّر بالخطر الدائم الذي يمثله الحريق. في المستقبل ، من المرجح أن يؤدي تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة إلى تفاقم المخاطر الثانوية ، بما في ذلك حرائق الغابات.حيث تسببت المخاطر الثانوية في معظم الخسائر الناجمة عن الكوارث في النصف الأول من عام 2020. ومن المتوقع أن يتفاقم تغير المناخ ويضخّم حجم الأحداث الخطرة الثانوية والخسائر المرتبطة بها في المستقبل".. ويضاف إلى ما سبق الخسائر الناجمة عن عواصف أخرى وقعت في فبراير 2020 ، حيث تعرضت شمال أوروبا لعاصفتين متتاليتين وشديدتين (سيارا ودينيس). و تسببت الرياح القوية والأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات وانقطاع التيار الكهربائي وتعطل النقل ، مما تسبب في خسائر مؤمنة بإجمالي قيمة تزيد عن 2 مليار دولار أمريكي. تسبب إعصار أمفان في خليج البنغال في خسائر اقتصادية بلغت 13 مليار دولار أمريكي ، وهو أكثر الأعاصير المدارية تدميراً التي شهدتها الهند على الإطلاق. من المتوقع أن تكون الخسائر المؤمن عليها مجرد جزء بسيط من الإجمالي. و يلاحظ ان حوالي 60٪ من خسائر الكوارث الطبيعية في النصف الأول من عام 2020 غير مؤمن عليها. وبما أن شدة المخاطر الثانوية ستزداد على الأرجح في السنوات القادمة ، فإن أهمية صناعة التأمين في سد فجوات الحماية من الكوارث الطبيعية تبدو واضحة للغاية.

إن تغير المناخ خطر نمطى، وعلى عكس COVID-19، فإنه ليس له تاريخ انتهاء. ولذلك قد تخضع الخسائر العالمية للنصف الأول من العام لمراجعة تصاعدية. بالإضافة إلى ذلك ، قد يؤدي موسم الأعاصير الجاري في شمال المحيط الأطلسي إلى خسائر أكبر في الفترة المتبقية من العام.

يمكن للكوارث الكبرى أن تعوق نمو الاقتصاد و تؤدي إلى انخفاض نمو الناتج المحلي الإجمالي ، و إضعاف القوة المالية للاقتصاد ، لذلك لا ينبغي لأي اقتصاد أن يتجاهل وضع مخصصات كافية لمكافحة الخسائر المالية الناجمة عن الكوارث.

كيف تتأثر الدول بسبب الكوارث؟
يمكن أن يكون للكوارث آثار خطيرة على الأسر الفقيرة حيث لا تمتلك الموارد الكافية لحماية نفسها في حالة وقوع كارثة ، و غالباً ما تلجأ المجتمعات الفقيرة إلى التأمين الذاتي والوسائل غير الرسمية لإدارة المخاطر إذا لم تكن شدة الخسارة شديدة للغاية وكان احتمال وقوعها مرتفعاً ، في هذه الحالة يكون التمويل الذاتي والوسائل غير الرسمية لإدارة المخاطر فعالاً. أما في حالة الاحتمالية المنخفضة والكثافة العالية للخسارة ، يكون التمويل الذاتي والوسائل غير الرسمية لتمويل المخاطر غير فعالة.

ففي حالة الفيضانات الشديدة أو حالات الجفاف حيث تكون المخاطر شاملة، تشمل الوسائل غير الرسمية اللاحقة لإدارة المخاطر بيع الأصول. وبما أن المخاطر مترابطة ، فإن أعداداً كبيرة من الأسر تلجأ إلى بيع ممتلكاتها في نفس الوقت مما يؤدي إلى انخفاض قيمة الأصول. وينطبق الشيء نفسه على الأجور ، حيث تلجأ الأسر الفقيرة التي تعتمد على الزراعة كمصدر دخل لها إلى البحث عن مصادر أخرى للحصول على الدخل بخلاف الزراعة للتغلب على خسائرها.

وتعتبر إدارة مخاطر الكوارث جزءاً لا يتجزأ من إدارة مخاطر الدولة ككل. كما تلعب مجموعة البنك الدولي دوراً نشطاً في مساعدة البلدان المتعاملة معها في بناء أنظمة فعالة لإدارة مخاطر الكوارث حيث أن الكوارث الطبيعية لها تأثير سلبي و خاصة على الفقراء.

تجميع المخاطر وتحويلها

يمكن أن يكون تجميع المخاطر وتحويل المخاطر فعّالين للغاية ومكملين للإغاثة في حالات الكوارث وإعادة التأهيل وإعادة الإعمار، ويمكن تصنيف فئات المخاطر لتحديد مدى شدة مخاطر الكوارث المتنوعة، ودور كل صاحب مصلحة في إدارة مخاطر الكوارث.

بالنسبة للفئة الأولى من المخاطر، يمكن للمجتمع أن يلجأ إلى المدخرات والائتمان ، أما بالنسبة للفئة الثانية فيمكن أن تغطيها شركات التأمين - و إذا كان تأثير الكارثة شديداً وخارج نطاق شركات التأمين ، فهناك حاجة للبحث عن خيارات خارج الدولة التي وقعت فيها الكارثة من خلال المنظمات الدولية وعقود إعادة التأمين حيث يمكن توفير إعادة التأمين من قبل معيدي التأمين أو الوكالات متعددة الأطراف.

التأمين كوسيلة فعالة لتحويل المخاطر : يمكن لآليات تحويل المخاطر أن تزيد من كفاءة استهداف الإغاثة وإعادة التأهيل لمنطقة معينة إذا تم إجراء مسح خرائط مناسب للمنطقة المعرضة للكوارث وتم تحديد السكان المعرضين للخطر.

وترجع أهمية التأمين لكونه :

•يقلل التأمين من الاعتماد على الموارد اللاحقة ويؤمن الموارد اللازمة مقدمًا.

•يدفع عبء الخسارة من الدولة / المجتمع إلى شركة التأمين التي لديها مناهج متعددة حيث تعمل على تحديد / تقليل / نقل المخاطر.

•الحد من المخاطر الناتج هو أداة للتنمية المستدامة يمكنه مراقبة مدى جودة تدابير التخفيف من المخاطر. و يمكن للتأمين أن يحفز نهج الحد من المخاطر. و يتم تضمين هذه بشكل عام مع حوافز للتكيف الفعال مع المخاطر وإعادة البناء.

على سبيل المثال ، إذا كان هناك نظام تأمين في منطقة حدث فيها زلزال ، فيجب أن يكون التعويض متناسبًا مع حجم الخسائر.

مما يوجد لدى شركات التأمين حافزًا لإنفاق الوقت والمال في بناء هياكل مقاومة للزلازل.

ولكن يجب أن نتذكر دائماً أن التأمين لا يقلل من الآثار الفورية للكوارث ، ولكنه يوفر تعويضاً عن الخسائر من خلال تجميع المخاطر مقابل مدفوعات الأقساط.

دور التأمين
يعمل التأمين على تمكين الأفراد والاقتصاد بشكل كبير عند حدوث الكوارث المؤمن عليها عندما يتمكن حدث واحد (خطر) أن يؤثر على نسبة كبيرة من الوحدات المعرضة للخسارة في مجمعة التأمين بمعنى آخر تختلف المخاطر الكارثية ، سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان ، اختلافاً جوهرياً عن معظم مخاطر التأمين الأخرى من ناحيتين مهمتين:

1.تكرار الحدوث: تحدث الأحداث الكارثية بشكل غير متكرر نسبياً مقارنة بمعظم مخاطر التأمين الأخرى، مما يجعل من الصعب إدارة هذه المخاطر أو تسعيرها حيث لا توجد معلومات تجريبية كافية و لا يمكن التنبؤ بها بدقة.

2.شدة الخسارة: تختلف شدة الخسارة الناتجة عن أحداث كارثية عن مخاطر التأمين التقليدية من ناحيتين مهمتين:

أولاً، إن شدة الخسارة لا يمكن التنبؤ بها ؛ فالأحداث المتماثلة قد ينتج عنها خسائر مختلفة تماماً.

ثانياً، والأهم من ذلك ، يمكن أن تؤدي المخاطر الكارثية إلى خسائر كبيرة بما يكفي لجعل شركات التأمين معرضة للإفلاس فقد تتعرض شركة التأمين لخسائر فادحة إذا قدمت تغطية في تلك المناطق التي تتعرض لخسائر كارثية إذا لم تكن تدرك نطاق مثل هذه الكارثة أثناء حساب الأقساط.

و يقدر معهد Swiss Re خسائر الكوارث العالمية المؤمن عليها في النصف الأول من عام 2020 بنحو 31 مليار دولار أمريكي معظمها ناتج عن مخاطر ثانوية .

الحلول القائمة على التأمين
تعتمد الحلول القائمة على التأمين في إدارة المخاطر الكارثية على درجة وصول الأخطار المؤمن عليها إلى الأطراف التي تتحمل المخاطر في نهاية المطاف وهى على سبيل المثال :

1.مجمعات التأمين الوطنية ضد الكوارث: يمكن لأي بلد أن تنشئ مجمعة لتغطية مخاطر الكوارث الخاصة بها عندما تكون المخاطر كبيرة بما يكفي ويكون ارتباط المخاطر بين العملاء المشاركين منخفضاً نسبياً.

بمرور الوقت يتراكم الفائض (الأقساط المجمعة) داخل المجمعات ، و يقل بمرور الوقت اعتمادها على معيدي التأمين . كما يقلل من المسؤولية المالية الحكومية تجاه الكوارث الطبيعية عن طريق نقل المخاطر إلى الخارج، و يقلل من فرص تقلب أسعار التأمين المحلي لتغطية الممتلكات.

2.التأمين متناهى الصغر :يتميز عن أنواع التأمين الأخرى بتوفيره تغطية ميسورة التكلفة للعملاء ذوي الدخل المنخفض.

3.إعادة التأمين: يمكن لشركات إعادة التأمين أن تعمل على تنويع المخاطر التي لا تستطيع شركات التأمين الفردية تعويضها داخلياً.

4.عقود التأمين التجارية الفردية: يمكن أن توفر تغطية فردية ضد الكوارث و لكنها تتطلب ارتفاع قيمة قسط التأمين .

5.نقل المخاطر الكارثية إلى أسواق رأس المال من خلال استخدام سندات الكوارث Cat Bonds.

رأي الاتحاد المصري للتأمين
فى إطار الجهود التى يبذلها الاتحاد المصرى للتأمين فى سبيل دعم صناعة التأمين وتطوير آلية العمل بسوق التأمين المصرى وذلك بمحاولة إطلاع السوق على المستجدات العالمية والتطورات التكنولوجية والاتجاهات العالمية الحديثة فيما يتعلق بصناعة التأمين؛ وكذلك تشجيع شركات التأمين على الإطلاع على التغطيات التأمينية الحديثة فى جميع أنحاء العالم والتى من الممكن أن يتم العمل بها فى السوق المصرى مما يمثل عامل جذب مهم للعميل. فقد قام الاتحاد بما يلى:

•تبنى مشروع إنشاء مجمعة الأخطار الطبيعية بالسوق المصرى وذلك إيماناً من الاتحاد بأهمية إتخاذ مثل هذه الخطوة فى السوق المصرى.

•عقد عدة ندوات ولقاءات وورش عمل مع عدد من شركات إعادة التأمين العالمية وشركات وساطة إعادة التأمين العالمية من المهتمين بالتعاون مع سوق التأمين المصرى من أجل وضع أفضل استراتيجية عمل ممكنة لهذه المجمعة وكذلك التعرف على التجارب الدولية فى هذا الشأن.. حيث قام الاتحاد بعقد لقاءات مع كبار معيدي التأمين ووسطاء إعادة التأمين العالميين بخصوص مجمعة الأخطار الطبيعية.

•قام الاتحاد بإفراد إحدى جلسات الملتقى السنوى الثانى للتامين وإعادة التأمين بشرم الشيخ (شرم راندفو) لمناقشة مخاطر المناخ والكوارث الطبيعية وكيفية غلق الفجوة التأمينية الخاصة بتلك المخاطر.. حيث تم إلقاء الضوء فى هذه الجلسة على حجم الكوارث الطبيعية والتغيرات المناخية المتوقعة على مستوى العالم وكذلك دور التأمين فى التصدى لتلك الكوارث.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads

استطلاع الرأى

هل تؤيد تغليظ عقوبة التحرش بعد واقعة المعادي لتصل للإعدام؟