ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

إلا رسول الله.. انتفاضة ضد الرئيس الفرنسي لنصرة محمد صلى الله عليه وسلم.. وهذا ما قاله ماكرون عن الإسلام

الأحد 25-10 - 02:14 م
العربية نيوز
على مدار الأيام الأخيرة، تلقت فرنسا انتقادات عديدة من مؤسسات دينية إسلامية، وسط دعوات لمقاطعة البضائع الفرنسية، على خلفية تصريحات لمسؤولين فرنسيين، اُعتبرت "مُسيئة" للإسلام.

وذبح مدرس فرنسي بقطع رأسه في أحد شوارع العاصمة باريس، مؤخرا بعد أن عرض على تلاميذه رسوما مسيئة للنبي محمد من مجلة شارلي إيبدو الفرنسية.

ويوم الأربعاء الماضي، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال مراسم تأبين المعلم المقتول في باريس (صاموئيل باتي) على يد مهاجر شيشاني، حيث قال وفقا للترجمة التي نقلتها قناة فرانس 24: "سندافع عن الحرية التي كنت تعلمها ببراعة وسنحمل راية العلمانية عاليا".

وأضاف الرئيس الفرنسي: "لن نتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات وإن تقهقر البعض، سنقدم كل الفرص التي يجب على الجمهورية أن تقدمها لشبابها دون تمييز وتهميش، سنواصل أيها المعلم مع كل الأساتذة والمعلمين في فرنسا".

وقالت تقارير إن المعلم الضحية كان قد عرض رسومًا كاريكاتورية ساخرة من النبي محمد على تلاميذه في المدرسة.

وسرعان ما انتفض رواد مواقع التواصل الاجتماعي للدفاع عن النبي، بإطلاق هاشتاج "إلا رسول الله يا فرنسا"، للرد على الرسومات والتصريحات المسيئة للنبي محمد، حيث غرد أحد رواد "تويتر": "أنا على يقين، أن بعد السخرية التي يفعلها ماكرون سيعتنق بعدها آلاف الناس الاسلام، لا يستفزكم يا مسلمين، ديننا قوي جدا وسينتصر"، مستعينا بالآية القرآنية: ﴿وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ﴾.

واستعان رواد السوشيال بآية قرآنية في سورة فصلت، شارك بها في الهشتاج: "سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ۗ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ"، مضيفًا: "غضب الله على فرنسا"، وغرد حساب باسم "مي": "فداك أبي وأمي وروحي يا رسول الله".


كما شارك في الهاشتاج عدد من المشاهير فاللاعبون السابقون طه إسماعيل، مختار مختار، فتحي مبروك، ربيع ياسين، أيمن يونس، هشام يكن، جمال عبد الحميد، عبد الحليم علي، كلهم أجمعوا على: «أن الإسلام هو دين الرحمة والتسامح والتآخي، ورسولنا الكريم هو نبي الرحمة ومعلم البشرية ونرفض الإساءة له أو للدين الإسلامي بأي شكل من الأشكال».

وتزايدت أعداد المشاركين في الهاشتاج بعدما اعتبره المسلمون أن رسائل ماكرون تشجيعا على المضى قدما في انتاج الرسومات المسيئة لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم .




تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تؤيد تغليظ عقوبة التحرش بعد واقعة المعادي لتصل للإعدام؟

ads
ads