ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

هل الخلافة العثمانية العامل الرئيسي في الإشتباكات بين القوات الأرمينية والأذربيجانية؟.. تحليل

الإثنين 19-10 - 02:42 م
العربية نيوز
محمد رضا
فى صباح السابع والعشرين من سبتمبر اندلعت اشتباكات بين القوات الأرمينية والأذربيجانية فى اقليم قره باغ المتنازع عليه مما تبادل كل منهما الاتهامات لبعضهما البعض عند بدء القصف مما اسفرت الاشتباكات عن مقتل 230 جنديا من كلا الجانبين واصابة المئات ولكن قد يصدم البعض عند معرفة ان تلك الحرب عمرها 100 عام حيث مازالت تمثل قضية مرتفعات قره باغ العقبة الأكبر بين البلدين.

أصل النزاع

فى أخر سنوات الخلافة العثمانية نشب نزاع عرقى بين البلدين خاصة داخل منطقة القوقاز وبعض أجزاء شرق الاناضول على اراضى قاره باغ بشكل اساسى ومع اندلاع الحرب العالمية الثانية حاول الأرمن المدعومون من روسيا طرد السكان المسلمين من القوقاز املا فى انشاء دولة مستقلة.

ولكن قد استقر الأمر بعد ضم اذربيجان وأرمينيا الى الاتحاد السوفيتى فقد أنشئت منطقة مرتفعات قره باغ المستقلة داخل حدود أذريبجان بواسطة الاتحاد السوفيتى عام 1924 م مما خلق مشكلات اخرى ومع تفكك الاتحاد السوفيتى أواخر الثمانينات اندلعت الاشتباكات بين الازديين والارمن فى نوفمبر عام 1988م وتواصلت حتى عام 1991م.

مما عقد اقليم قرة باغ استفتاء فى ديسمبر عام 1991 حول تأسيس دولة مستقلة مما كان سيعنى استقلالها احاديا فصوت غالبية المشاركين بالاستفتاء من أجل الاستقلال لكن الغالبية من الأزد لم يقوموا بالتصويت لعدم شرعيته.

وفى أعقاب الاستفتاء تصاعد النزاع ليتحول الى حرب أسفرت عن سقوط 300ألف ضحية على الأقل ويعتقد بانها أردت حوالى مليون شخص من الجانبين بحلول نهاية الحرب 1983م مما توصل البلدان الى اتفاق غير رسمى لوقف اطلاق النار فى مايو 1994م.

وقد أشارت تقارير الى دعم موسكو قوات الارمن عسكريا وسياسيا خلال النزاع والى أن عادت بينهما المناوشات من جديد عام 2016م.

تركيا تشعل فتيل الحرب

تعد تركيا الدولة الوحيدة التى اتخذت موقفا واحدا واصطفت بجانب اذريبجان مما اتسم تدخلها بالصرامة والسرعة الى درجة اصدار وزير الدفاع التركى خلوصى أكار أن" أرمينيا ستدفع ثمن تدخلها على أراضى أذريبجان".

ومن جانبه أكد الرئيس التركى رجب طيب أردوغان موقف بلاده الداعم لقوة أذريبجان" سنقف ونواصل الوقوف بكل امكانياتنا وقدراتنا الى جانب أذريبجان الصديقة والشقيقة ان شاء الله سيستمر النضال حتى تحرير قره باغ" حيث قد سبق ذلك تكثيف لقاءات بين مسئولى عسكريين من البلدين عقب اشتباكات يوليو التى أعقبها اجراء مناورات بين البلدين.

فقد اتهمت بريفان عاصمة ارمينيا انقرة باسقاط طائرة ارمينية من طراز su-25 فى 29 سبتمبر الامر الذى تم نفيه من انقرة ولكن قد ثبتت أنها غير مؤكدة

وكشفت مزاعم عن ارسال تركيا لمقاتلين سوريين للقتال فى ذلك الصراع على اقليم ناغورتى قره باغ

فبحسب مركز المعلومات التابع للحكومة الأرمينية فقد قال نقلا عن وكالة رويترز عن ان هناك أنباء عن مشاركة 4000عنصر سورى يقاتلون فى الاشتباكات بجانب أذريبجان وأتى ذلك عقب الاتهامات التى وجهها رئيس منطقة قرة باغ أرايك هاروتيونيان لأنقرة بارسال مرتزقة للقتال الى جانب باكو وأكد ان لديه معلومات حول ارسال سلطات أردوغان مرتزقة جوا الى اذريبجان.

وعلى نفس السياق أفاد المرصد السورى لحقوق الانسان بوصول أول دفعة من المرتزقة السوريين التابعين لأنقرة الى أذريبجان وأكد أن "الرئيس التركى رجب طيب اردوغان بنقل دفعة من مقاتلى الفصائل السورية الموالية لها من منطقة عفرين شمالى غرب حلب الى أراضيها قبل ارسالهم الى أذريبجان.

الدور الروسى

بالرغم من دعوات موسكو لكلا البلدين بوقف اطلاق النار الا انها تؤيد وتدعم أرمينيا ويرجح المحللون ذلك أن فقدان أرمينيا بالكاد يعنى فقدان بعض مناطق الاتحاد السوفيتى سابقا مما يفقدها بسط نفوذها على منطقة القوقاز.

وكذلك التعاون المشترك بين البلدين من كونه استراتيجيا واقتصاديا فروسيا تمتلك قاعدة عسكرية فى أرمينيا وتمتلك 40% من الاستثمارات الأجنبية بها.

وتأكيدا لذلك فقد كشف نيكول باشبنيان رئيس الوزراء الأرمينى "بأن هناك قاعدة جوية عسكرية روسية يوفرها الجيش الروسى على أراضى الجمهورية وأشار الى أن أرمينيا مثل روسيا عضو فى منظمة معاهدة الأمن الجماعى , مضيفا أنه فى حالة "وجود تهديد خارجى لأرمينيا فسيتم اعتباره تهديدا خارجيا لروسيا.

وعلى الجانب الأخر فنقلا عن صحيفة lenta.ru الناطقة بالروسية أن الجانب الروسى لم يعلق حتى الأن على تصريحات بانشبيان علما بأن أرمينيا لم تقدم طلبات رسمية للمساعدة فى روسيا.

من المنطقى لدي البعض انحياز انقرة لجانب اذريبجان وموسكو بجانب أرمينيا، ولكن ما الدافع لانحياز طهران بجانب أرمينيا؟

كان لطهران موقف يتصف بالغرابة حيث اتجهت للوقوف بجانب أرمينيا بدلا من دعم أذريبجان بالرغم من وجود روابط ثقافية وعرقية ودينية بين البلدين حيث أن اذريبجان على المذهب الشيعى كحال ايران.

يرجح السبب أن طهران تعتبر أذريبجان وسكانها الـ 10ملايين جزءا منها وأنها تابعة لمحافظة أذريبجان الايرانية فى حين رفضت باكو التبعية لطهران,مما وصل الأمر باعتقال 10 أشخاص فى يوليو الماضى من الأقلية الأزدية بطهران حيث قد خرجوا بمظاهرات مؤيدة لباكو بحربها ضد أرمينيا.

فيما يرى بعض المحللين سببا لهذا التحالف كى لاتطالب الأقلية الازدية بايران المزيد من الحقوق والانضمام الى دولتهم اضافة الى العلاقة الاقتصادية القوية بين ارمينيا وايران حيث عدت ايران الاولى كمستورد كبير للطاقة من أرمينيا.

غير الدور المتناقض حيث أعرب وزير خارجيتها محمد جواد ظريف عن استعداد بلاده لتقديم الوساطة بين البلدين فى الوقت نفسه قد كشفت مواقع أذريبجانية عن قيام طهران بتسهيل وصول شحنات من الاسلحة الروسية الى أرمينيا فى وقت سابق عبر معبر نوردوذ مما نفت ايران هذا الأمر.

كيف يمكن ان تسير الأمور؟

أن اى نجاح عسكرى سريع يتم الحفاظ عليه سواء عبر استعادة اذريبجان السيطرة على مناطق مهمة او صد القوات الارمينية للعمليات العسكرية الاذريبجانية قد يفتح أفاقا لوقف اطلاق النار ولكنه سيحفز استقرار الوضع على الصعيد المحلى مما سيدفع فيه كلا الجانبين ثمنا مرديا.

وكلما طال أمد القتال فلا بد أن احد الجانبين سيخسر فى صراع طويل فمن المرجح ان تواجه بذلك تركيا وروسيا خيارات صعبة تتعلق فى امكانية استمرار تدخلهما فى الصراع

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تؤيد تغليظ عقوبة التحرش بعد واقعة المعادي لتصل للإعدام؟

ads
ads