ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

اللحظات الأخيرة في حياة كمال الجنزوري.. سر وفاة "سند الفقراء".. ومفاجأة عن وصيته بشأن "السيسي"

الأربعاء 31-03 - 01:41 م
العربية نيوز


اللحظات الأخيرة في حياة كمال الجنزوري رئيس وزراء مصر الأسبق كانت صعبة بسبب معاناته مع المرض لفترة طويلة، حتى رحل عن عمر يناهز 88 عام.

ولُقب كمال الجنزوري بوزير الفقراء والوزير المعارض لما ظهر منه في وقت رئاسته الوزراء وعمله الذي اختص برعاية محدودي الدخل، شغل منصب محافظ الوادي الجديد ثم محافظ بني سويف قبل أن يدير معهد التخطيط القومي ثم أصبح وزيراً للتخطيط فنائباً لرئيس الوزراء.

تولى منصب رئيس الوزراء في مصر خلال الفترة من 4 يناير 1996 إلى 5 أكتوبر 1999، ثم كلفه المجلس العسكري بتشكيل الحكومة في 25 نوفمبر 2011.


وقالت تقارير إن حالة الجنزوري تدهورت خلال الـ72 ساعة الماضية، موضحا أنه دخل المستشفى قبل أيام، وهو يعاني من أزمة قلبية حادة، حيث كان يعاني من أمراض القلب خلال الخمس سنوات الماضية.


وأضافت: "اللحظات الأخيرة كانت غير مطمئنة حيث دخل على إثر الأزمة في غيبوبة، وتم وضعه داخل العناية المركزة.. عضلة القلب توقفت عصر يوم الثلاثاء، ونجح الفريق الطبي المعالج في إنعاش القلب مجددا، لكنه عانى ذات الأزمة صباح اليوم الأربعاء، حيث فاضت الروح إلى بارئها".

وعقب وفاته، نعى النائب مصطفى بكرى الدكتور كمال الجنزورى رئيس وزراء مصر الأسبق، مؤكدا أنه عرض عليه ‏رئاسة الجمهوريه مقابل تعيين خيرت الشاطر نائبا للرئيس لكنه رفض ذلك.

وأضاف "بكري" في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "كان رجلا نزيها وشريفا وقنوعا، وفي أخر زيارة له في مستشفي وادي النيل منذ عدة أشهر قال لي: أوصيكم بالوقوف مع الرئيس السيسي ودعمه، فهو مخلص ونزيه وسيبني مصر من جديد".

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تؤيد تغليظ عقوبة التحرش بعد واقعة المعادي لتصل للإعدام؟

ads
ads