ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

أستغاثة عمال مصنع سماد طلخا برئيس الجمهورية

الأربعاء 16-12 - 07:13 م
العربية نيوز
الدقهلية - دينا رمزي
قال المهندس عبد الواحد الدسوقي، رئيس مجلس إدارة شركة الدلتا للأسمدة والصناعية الكيماوية «سماد طلخا»، إنه يؤيد تطوير وتحديث المصانع، وليس النقل أو الإغلاق الذي تطالب به محافظة الدقهلية ووزارة التنمية المحلية.

وأكد أن الشركة القابضة تتفق مع رؤية مجلس الإدارة الخاصة بالتطوير، ولكن القرار النهائي بيد الدولة، موضحًا أن ما يعمل في الشركة حاليًا هو وحدة الحامض، ومركز التطوير.

وأضاف رئس الشركة ، أن شركات عالمية من 4 دول هي سويسرا، وأمريكا، وألمانيا، والنرويج تدرس حاليًا كراسة الشروط لتحديث وتطوير وحدة الأمونيا، وستنتهي منها في مارس 2021، وهي شركات عالمية متخصصة، لافتًا إلى أن انتشار فيروس كورونا تسبب في تأخر الانتهاء من الدراسة،حيث طلبت الشركات مدة أطول نتيجة انتشار الفيروس ثم احتفالات أعياد الميلاد.

وأشار إلى أن تنفيذ نقل المصانع صعب، ويحتاج إلى شركات عالمية متخصصة، موضحًا أن إدارة المصنع ترى أنه من الأفضل البدء في التحديث والتطوير باعتباره الأسهل والأسرع، «معنا توافق بيئي لمدة 3 سنوات، كما أننا فرضنا شروط قاسية مع الشركات المنفذة للتطوير ومنها تقليل كميات الغاز المستخدمة، وأن تكون المصانع الجديدة متوافقة مع البيئة».

وطالب «الدسوقي»، الدولة بمنح الشركة الفرصة للتطوير والتحديث، خاصة في ظل تعاون 4 شركات من أكبر الشركات العاملة في هذا المجال، خاصة أن توقف المصنع يهز سمعة مصر عالميًا، قائًلا «لما عرضنا هذه الرؤية استوعبها المسؤولون في مصر، وقالوا ندرس الموضوع من جديد، وننتظر القرار النهائي الذي سيصدره رئيس مجلس الوزراء، بعد دراسة جميع الرؤى».

وأكد أن العمال لهم حق في اعتراضهم علي نقل المصنع أو إغلاقه، لأنهم «فاتحين بيوت، وفي أي حال من الأحوال سيحصلون على حقوقهم كاملة، ولما نقول لهم هانحدث ونطور سيصبرون علينا».

وفي سياق متصل، واصل عمال المصانع تجمعهم أمام إدارة المصانع لليوم الرابع عشر على التوالي، معلنين رفضهم لأي محاولات لبيع المصنع، أو نقله إلى أي مكان آخر، وطالبوا بخطة التطوير التي سبق وأن أعلن عنها وزير قطاع الأعمال العام.

وتجمهر العمال أمام إدارة المصنع، معلنين أن وجود المصنع بمثابة «حياة أو موت» بالنسبة لهم، وأن توقف أجزاء من المصنع منذ شهر أبريل الماضي راجع لأمر لا دخل لهم به، وهو الانقطاع المفاجئ في التيار الكهربائي، ما تسبب في وجود مشكلة يمكن حلها، كما أن المصنع حاصل علي شهادة توافق بيئي من وزارة البيئة حتى عام 2022.

ورفع العمال صورة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وطالبوا بإنقاذهم وإنقاذ مصنعهم الذي يدعم الفلاح المصري بصورة مباشرة، وأطلق عليه الرئيس السادات بأنه " المارد" ورددوا هتافات منها «بالدم بالروح حقنا مش هايروح»، و«أهم أهم، رجالة السيسي أهم»، و«بالطول بالعرض تطوير على نفس الأرض»، و«عيش حرية شركتنا مش ملكية»، و«التطوير التطوير.. إحنا شبعنا من التفكير».

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

في رأيك.. من هو بطل الدوري في الموسم الجديد؟

ads
ads