ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

مساعد وزير التربية والتعليم: مصر نجحت في مواجهة مشكلات ذوي الإعاقة.. وهكذا نتعامل مع مديري المدارس الرافضين لدمجهم

الأربعاء 25-11 - 03:21 م
الدكتورة إنجي مشهور الدكتورة إنجي مشهور

أجرت جريدة الأخبار المسائي الرسمية، حوارا مع مساعد وزير التربية والتعليم للشؤون التنفيذية والمتابعة والتربية الخاصة، الدكتورة إنجي مشهور، تابعه "العربية نيوز" وكشفت فيه عن خطط الوزارة بشأن ملف التربية الخاصة خلال الفترة المقبلة.

وفيما يلي ينقل "العربية نيوز" أبرز الأسئلة والأجوبة التي جاءت في حوار الأخبار المسائي:

بداية كيف تتعامل الدولة مع ملف ذوي الاحتياجات الخاصة ؟

بالتأكيد مصر نجحت في مواجهة مشكلات ذوي الإعاقة بفضل قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبفضل إيماننا بقضايا ذوي الإعاقة، فهم جزء لا يتجزأ من نسيج المجتمع.



ما خطة الوزارة لتطوير منظومة طلاب ذوي الاحتياجات الخاصة ؟

تطوير مناهج ذوي الإعاقة وإنتاج نسخ معدلة من مناهج الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة بالتعاون مع المركز القومي لتطوير المناهج سواء مناهج التربية الفكرية، التربية السمعية، التربية البصرية، لتتلائم مع خطة الوزارة في تطوير التعليم، إضافة إلى تدريب المعلمين في مدارس التربية الخاصة، ومدارس التعليم العام المدمج بها طلبة ذوي الإعاقة لامتلاكهم الكفايات والمهارات اللازمة للتعامل مع الطلاب ذوي الإعاقة، علاوة على إنتاج العديد من غرف المصادر لمواكبة الأعداد المتزايدة من طلاب الدمج.



ما المشاكل التي تواجه هؤلاء الطلاب؟

يواجه طلاب ذوي الإعاقة العديد من التحديات سواء في الظروف الاقتصادية، والاجتماعية، والبطالة، وضعف فرص العمل، ضعف التمكين المهني، وبالنسبة لخطة الوزارة فالهدف هو صقل خبرات الطلاب ذوي الإعاقة بالمهارات اللازمة لمواكبة سوق العمل، علاوة على التغلب على معوقات الدمج المجتمعي.

وهنا نجد التداخل المرتبط بالحق في توفير فرص التعليم والتدريب المعرفي والمهني الذي يتناسب مع أنواع الإعاقة المختلفة، وبالتالي يساعد في توفير الفرد ذي الإعاقة القادر على اكتساب عيشه بنفسه وباستقلالية تامة حتى لا يصبح معتمداً على الآخرين أو عالة عليهم، ويدخل في ذلك حق إتاحة التوظيف العادل والفعلي لكل شرائح الأشخاص ذوي الإعاقة حسب اختلاف أنواع ودرجات إعاقتهم.



ماذا عن طلاب التوحد ؟

القرار الوزاري (252) لعام 2017 والذى يختص بالدمج التعليمي، كذلك الكتاب الدوري (3) لعام 2019 أضافوا الكثير من المميزات لفئة اضطراب التوحد مزايا عديدة بداية من تعديل مواصفات الورقة الامتحانية لتصبح (100%) أسئلة موضوعية لتتناسب مع قدرات ذوي اضطراب التوحد، بالإضافة إلى قرار الإعفاء من دراسة اللغة الأجنبية الثانية، علاوة على إصدار قرار بمرافق تربوي أو قانوني حسب رغبة ولي الأمر، كل تلك المميزات لم تكن موجودة في القرارات الوزارية السابقة، وأصبحت متاحة لكل طلاب التوحد المدمجين، مروراً بتعديل المناهج الخاصة بالطلبة التوحديين المدمجين بمدارس التعليم العام، علاوة على صقل خبرات المعلمين من خلال عقد التدريبات بالتعاون مع كليات ذوي الإعاقة المتخصصين، واليونيسيف؛ لكي يتعامل المعلمون مع فئات الدمج باحترافية ومهنية بشكل عام، وذوي اضطراب التوحد بشكل خاص .



ولكن هل تري أننا فى حاجة إلى تغير نظرة المجتمع لهؤلاء الطلاب؟

بداية اعترض على صيغة السؤال، فالمجتمع بالفعل يتحرك بشكل إيجابي جداً مع خطة الوزارة في التطوير فيما يختص بالطلاب ذوي الإعاقة، فالمجتمع بالفعل يعي جيدا ذوي الإعاقة وقدراتهم.. وأستطيع أن أؤكد أن أكثر من (75%) من المجتمع المصري لديه اتجاهات إيجابية تجاه ذوي الإعاقة، وما يتبقى يتطلب تضافر جميع جهود المجتمع المصري بمؤسساته، بالوزارات المعنية (كالتضامن والشباب والرياضة والسياحة) لعمل خطة موحدة لتمكين ذوي الإعاقة بشكل ممنهج، وقابل للتنفيذ مجتمعيا ومهنياً وشخصياً.



هل يتم متابعة قرارات الدمج في المدارس؟

بكل تأكيد، من خلال المأموريات التي ينفذها كل العاملين بالإدارة المركزية للتربية الخاصة، والإدارة العامة الهدف منها متابعة المدارس سواء مدارس التربية الخاصة، أو متابعة أولادنا المدمجين في مدارس التعليم العام .. كذلك متابعة معلمي غرف المصادر في مدارس التعليم العام، ومدى قدرته على تدريب المعلمين العاديين حتى يستطيع التعامل مع أولادنا داخل الفصل الدراسي، فضلا عن متابعة مدى تنفيذ الخطط الفردية لمعلم غرفة المصادر بالتعاون مع الأخصائيين لتحسين قدرات أولادنا من ذوى الإعاقة داخل غرف المصادر، علاوة على قيامنا نحن كقيادات بحملات ومتابعات مفاجئة لمتابعة سير العمل والوقوف على مدى فاعلية التدريبات للمعلمين، ورصد السلبيات وتلافيها، كذلك رصد الإيجابيات وتعزيزها.

كيف يتم التعامل مع المدارس التى ترفض دمج الطلاب من ذوى القدرات الخاصة؟

القرار الوزاري (252) لعام 2017 قالها صراحة: إن جميع المدارس دامجة، فالمدير الذي سيعترض على دمج الطلاب هو يخالف القرارات الوزارية، وبالتأكيد الوزارة ستتخذ معه جميع الإجراءات القانونية، وطبعاً يتم إيقافه عن العمل لحين الانتهاء من التحقيقات.. وبالفعل ورد إلينا شكاوى من أولياء الأمور يتظلمون من تعنت مدير المدرسة معهم، فيتم تشكيل لجنة وزارية للتحقيق في الواقعة أولاً بأول، لخدمة أولادنا وطبعا تحويل المسئول عن التعنت للشؤون القانونية.

من وجهة نظرك ..ما إيجابيات الدمج؟

المستفيد من عملية الدمج هم الأصحاء لأن هذه التجربة تبني لديهم فكرة تقبل الآخر دون مشكلة، بالإضافة إلى المرونة في التفكير وتقبل الاختلاف واحترام وجودها، وبالتالي فإن خطوة الدمج مفيدة لكل الأطراف بشرط أن ندرك أهمية هذه الخطوة في إثبات أن لذوي القدرات الخاصة عقل واع وتفكير متميز.

وماذا عن إنشاءات المدارس.. هل يوجد خطة لإنشاء مزيد من المدارس لطلاب ذوي الاحتياجات ومتعددي الإعاقة ومزدوجي الدمج .. وكم عددهم ؟

متعددو الإعاقة تبنتهم الوزارة من عام 2017 بموجب بروتوكول تدريب وإنشاء فصول حيث تم فتح 10 فصول حتي الآن.

كيف تتعاون الوزارات المختلفة مع التعليم لخدمة الطلاب المعاقين؟

يوجد تعاون مع مكاتب التأهيل الاجتماعي، وهي موزعة على جميع أنحاء الجمهورية وتستقبل طالبي التأهيل في جميع الأعمار من مختلف الفئات، وتوفير الأجهزة التعويضية المناسبة للإعاقة سواء كانت أطراف علوية أو سفلية أو كراسي متحركة أو عكاكيز، فضلاً عن التدريب على مهن مناسبة وذلك بإلحاق الأشخاص ذوي الإعاقة بمراكز التأهيل الشاملة أو مراكز تدريب قريبة من أماكن سكنهم.

إضافة للتعاون مع مراكز التأهيل الشامل، وهي وحدات متكاملة معدة لتوفير برامج التأهيل الشاملة للأشخاص ذوي الإعاقة بمختلف فئاتهم والذين يصعب انتقالهم للتدريب بسوق العمل، وكذا الحالات التي تحتاج لرعاية مستمرة من الناحية البدنية والاجتماعية والنفسية وهى موزعة على جميع محافظات الجمهورية، وتعاون مع مراكز العلاج الطبيعي، وهي عبارة عن مكان معد لاستقبال حالات الأشخاص ذوي الإعاقة بجميع المراحل السنية الذين يتقرر لهم علاج طبيعي.

وهناك تعاون مع مركز التقويم المهني، وهي وحدات معدة للتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة بمختلف فئاتهم من خلال إجراء العديد من التقييمات المهنية للكشف عما يتميز به ذوي الإعاقة من قدرات وإمكانيات واستعدادات.

ومؤسسات المكفوفين، وهي عبارة عن وحدات معدة لتوفير خدمات التأهيل الاجتماعي المختلفة للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية، والمراكز اللغوية، وهي وحدات أعدت لتقديم خدمات التدريب للصم وضعاف السمع على أي من طرق التخاطب والتواصل مع الآخرين «استخدام طريقة اللفظ المنغم – توفير السماعات الطبية – الاكتشاف المبكر – الإرشاد الأسري».

ومؤسسات رعاية وتأهيل متعددي الإعاقة، وهي مؤسسات أعدت للتعامل مع الأشخاص الذين يعانون من أكثر من إعاقة وتقوم هذه المؤسسات بتقديم مختلف أوجه الخدمات التي تقوم الوحدات الأخرى (السابق الإشارة إليها) ولكن بأسلوب يتناسب مع متعددي الإعاقة وصدرت التعليمات رقم 18 لسنة 2005 لوزير النقل بسفر المعاقين ومكفوفي البصر ومرافقيهم بقطارات السكك الحديدية بتخفيض 75 % من أجور السفر الحالية بالدرجات العادية.



كما صدرت التعليمات الخاصة بهيئة النقل العام رقم 15 لسنة 2005 بالسماح للمكفوفين والمعاقين بالانتقال المجاني على خطوط هيئة النقل العام فئة خمسون قرشاً، فضلا عن صدور قرار مجلس إدارة جهاز مترو الأنفاق بمعاملة المعاقين بذات التخفيضات التي تمنح لمكفوفي البصر للسفر على خطوط مترو الأنفاق بشرط أن يكون مقيداً بالجهة المختصة وأن يحمل البطاقة الدالة على ذلك من وزارة التضامن وتصل هذه التخفيضات إلى 92 % من قيمة تكلفة الاشتراكات، وتخفيض تذاكر الطيران بموجب بطاقة إثبات شخصية المعاق، إضافة لموافقة وزيرة الصحة على تخفيض رسوم الكشف الطبي الابتدائي لخدمة ذوي الإعاقة إلى مبلغ خمسة وعشرون جنيهاً وتكون تلك الرسوم شاملة جميع الفحوصات والتحاليل وان يكون الكشف الطبي بجميع اللجان الطبية على مستوى الجمهورية، وأن يكون رسم الكشف الطبي لتقرير الحالة الصحية للمعوق لاستخراج شهادة التأهيل خمسة عشر جنيهاً فقط مع إعفائه من جميع رسوم الفحوصات والتحاليل اللازمة لتأكيد التشخيص.

هل تتبع مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة منظومة التعليم عن بعد في ظل استمرار جائحة كورونا ؟

بالطبع.. وحالياً هناك عدة مشروعات ندرسها في هذا الصدد لإضافة محتوى رقمي لهم، منها مشاريع تخدم طلاب الصم والمكفوفين.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

في رأيك.. من هو بطل الدوري في الموسم الجديد؟

ads
ads