ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

كورونا ينتقل بالهواء.. وهكذا يمكنك مواجهته

الأربعاء 11-11 - 12:23 ص
العربية نيوز
خلص تقرير إسباني حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى أن هناك "دليلًا مهمًا" على انتقال العدوى عبر الهباء الجوي.
وتشير الدراسة المدعومة من قبل وزارة العلوم والابتكار الإسبانية إلى وجود "تأييد كبير" من المجتمع العلمي لاحتمال أن يكون الهباء الجوي هو الطريقة السائدة لانتقال الفيروس التاجي الجديد، ولا يستبعد القائمون على الدراسة أن انتقال العدوى عن طريق القطيرات قد تم المبالغة فيه.

ولهذه الأسباب، يقترح الخبراء القيام بجميع الأنشطة الممكنة في الهواء الطلق والاهتمام بالتهوية، وذلك بغرض تقليل انتقال العدوى، بالإضافة إلى التدابير المتعارف عليها، والمتمثلة في ارتداء الكمامات والنظافة والتباعد والعمل عن بعد وتجنب الفعاليات أو الأنشطة ذات الكثافة العالية، وخاصة في الأماكن المغلقة.

ويحلل التقرير موقف منظمة الصحة العالمية (WHO) والدراسات المختلفة حول طرق الانتقال، ويلخص الأدلة المؤيدة والمعارضة للعدوى بواسطة الهباء الجوي، ويخلص إلى أن هناك "تأييدًا كبيرًا من المجتمع العلمي لاحتمال أن يكون هذا هو الشكل السائد للانتقال وأنه الشكل الأكثر شيوعا لنقل العدوى".

ويشرح التقرير أنه عند التنفس والكلام والصراخ والسعال والعطس، تنبعث "جزيئات كثيرة" من القطيرات والرذاذ.

وبينما تصيب القطيرات العينين أو الأنف أو الفم بالاصطدام، وتسقط على الأرض لمسافة تصل إلى متر أو مترين من الشخص الذي يصدرها، يصيب الرذاذ بالعدوى عن طريق الاستنشاق وينتقل لمسافة تزيد عن متر وقد تصل إلى مترين قبل أن يسقط على الأرض.

العمل عن بعد والتعليم "أونلاين"
وبالنسبة للأنشطة الداخلية، يدعو معدو الدراسة إلى تقليل مدة وعدد الأشخاص قدر الإمكان، وتسهيل العمل عن بُعد لجميع الوظائف حيثما كان ذلك ممكنًا، والاعتماد على التعليم عبر الإنترنت.

كما يوصون بخفض الصوت في الأماكن المغلقة، بالنظر إلى "انبعاث الرذاذ التنفسي عند التحدث بشكل أكبر منه عند التنفس (10 مرات أكثر) وخاصة عند الصراخ أو الغناء بصوت عال".

الحدائق والشواطئ الأفضل
ويؤكدون أن العدوى في الأماكن المفتوحة أقل احتمالًا 20 مرة من الأماكن المغلقة؛ وفي ظروف مماثلة للتباعد الاجتماعي، يفضلون إبقاء الحدائق والشواطئ مفتوحة وتسهيل ممارسة التمرينات البدنية.

تهوية طبيعية كافية
ويذكرون أنه من الأفضل تحقيق تهوية طبيعية كافية عن طريق فتح الأبواب والنوافذ، والتأكيد على أنه إذا لم يكن ذلك ممكنًا، يتم اتخاذ تدابير إضافية لتجنب إعادة تدوير الهواء.

توصية بعدم الكلام والغناء والصراخ
أما بخصوص المواصلات العامة في المدن، فيوصون بعدم الكلام، وخاصة الغناء والصراخ، بالإضافة إلى الحفاظ على مسافة أمان (1.5 متر) بين الركاب، وتركيب أنظمة فلترة هواء الطائرات في القطارات والحافلات التي تقوم برحلات طويلة.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟