ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

من هو بايدن "الرئيس الأمريكي الجديد"؟.. انسحب مرتين من الانتخابات وفاز في الثالثة.. وهكذا يعرقل ترامب دخوله للبيت الأبيض

الأحد 08-11 - 11:58 ص
العربية نيوز
بعد إعلان فوزه بشكل رسمي بانتخابات الرئاسة الأمريكية، تصدر جو بايدن مؤشرات البحث على "جوجل" خلال الساعات الأخيرة، في ظل محاولات المصريين لمعرفة أية معلومات عن الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأمريكية.

ولد جو بايدن في مدينة سكرانتون ولاية بينسلفانيا في 20 نوفمبر عام 1942، لعائلة أيرلندية كاثوليكية، حين وصل لعمر 13 سنة، أنتقل مع اسرته إلى ولاية ديلاور، وهناك بنى جو بايدن مستقبله السياسي، حيث درس الحقوق في جامعة ديلاوير وجامعة سيراكيوز.

دخل بايدن عام السياسة بدء مبكرأً، في عام 1972، حين ترشح لنيل مقعد في مجلس الشيوخ الأمريكي، ويكون أحد أصغر أعضاء مجلس الشيوخ سناً على الإطلاق، ومنذ عام 1973 حتى 2008، وظل بايدن في اروقه مجلس الشيوخ نائباً عن ولاية ديلاوير، لست ولايات متتالية، قبل أن يصبح نائب للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، من عام 2009 إلى 2017.

من عام 1973 إلى عام 2009، قدم بايدن مسيرة مهنية متميزة في مجلس الشيوخ. خلال الفترة التي قضاها في مجلس الشيوخ، نال بايدن الاحترام كواحد من كبار خبراء السياسة الخارجية.

وشغل منصب رئيس لجنة العلاقات الخارجية لعدة سنوات. تضمنت مواقفه العديدة في السياسة الخارجية الدعوة للحد من الأسلحة الاستراتيجية مع الاتحاد السوفيتي، وتعزيز السلام والاستقرار في البلقان، وتوسيع الناتو ليشمل دول الكتلة السوفيتية السابقة ومعارضة حرب الخليج الأولى.

في السنوات اللاحقة، دعا إلى تحرك أمريكي لإنهاء الإبادة الجماعية في دارفور وتحدث ضد إدارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش في الحرب في العراق، وخاصة معارضة زيادة القوات عام 2007.

ويؤخذ على بايدن تصويته عام 2003 لحرب العراق، ورئاسته لجلسات استماع مثيرة للجدل في عام 1991 اتهمت المحامية أنيتا هيل مرشح المحكمة العليا كلارنس توماس بالتحرش الجنسي.

كان بايدن أيضًا من أشد المدافعين عن قانون مكافحة الجريمة لعام 1994 الذي يقول الكثير من اليساريين إنه يشجع الآن على فرض عقوبات مطولة والسجن الجماعي.

اختاره أوباما في النهاية لمنصب نائب الرئيس، فعمل بايدن كمساعد لأوباما في ملفات دعة شملت الحرب والشؤون الخارجية والقضايا المحلية مثل مراقبة الأسلحة والسياسة المالية، وكذلك حزمة التحفيز والإصلاحات التي تم سنها استجابة للأزمة المالية عام 2008.

رغم ذلك لم يستجيب أوباما دائمًا لنصيحة بايدن. قد أعطى أوباما الضوء الأخضر لغارة 2011 في باكستان التي قتلت زعيم القاعدة أسامة بن لادن على الرغم من تحذير بايدن من أنها كانت مخاطرة كبيرة.

حاول بايدن الوصول للبيت الأبيض، مرتين سابقتين، الأولي عام 1987 لكنه انسحب بعد أن اعترف بسرقة خطاب لزعيم حزب العمال البريطاني آنذاك، نيل كينوك، وفي المحاولة الثانية كانت عام 2008، لكنه لم يكن أفضل حالًا، فقد انسحب بعد حصوله أقل من واحد في المائة من الأصوات في المؤتمرات الحزبية في ولاية أيوا.

وأعلن عن ترشحه للمرة الثالثة عام 2019، ولكن على عكس المحاولات السابقة في عامي 1987 و2008، فقد دخل في سباق ترشيح الحزب الديمقراطي باعتباره المرشح الأوفر حظًا، والأكثر شهرة في هذا المجال.

بعد فوزه في الانتخابات، شككت حملة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب في النتائج بعدد من الولايات التي يتقدم فيها المرشح الديمقراطي جو بايدن، منها ولايات حاسمة مثل بنسلفانيا وميشيجان وجورجيا.

ومن جانبه، أكد محامي الخاص للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، أنه سيتم رفع دعوى قضاية يوم الإثنين المقبل، وكشف رودي جولياني، أن الوضع مقلق جدًا في مدينة كومنولث بولاية بنسلفانيا. 


والمعركة القانونية التي يخوضها "ترامب" تؤدي إلى إعادة إحصاء الأصوات في العديد من الولايات الأميركية، مما يرجئ العديد من الأنشطة المتعلقة بنقل السلطة، مثلما حدث في عام 2000، عندما لم يجر إعلان فوز جورج دبليو بوش إلا بعد خمسة أسابيع من الانتخابات.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟

ads
ads