ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

دراسات تفجر صدمات بشأن فيروس كورونا.. هذا ما قالته

الثلاثاء 27-10 - 09:58 م
العربية نيوز
فجرت دراسات علمية عدد من الصدمات بشأن طبيعة فيروس كورونا التاجي المستجد "كوفيد-19" في ظل محاولات العلماء للكشف عن طبيعة الفيروس.

وتقدر دراسة جديدة بأن التعرض لتلوث الهواء يزيد من وفيات فيروس كورونا COVID-19 بنسبة 15% فى جميع أنحاء العالم، ولأول مرة، قدرت دراسة نسبة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا التى يمكن أن تعزى إلى تفاقم آثار تلوث الهواء كل بلد فى العالم.

قدرت الدراسة، التى نُشرت في مجلة Cardiovascular Research الثلاثاء، أن نحو 15% من الوفيات في جميع أنحاء العالم بسبب COVID-19 يمكن أن تُعزى إلى التعرض طويل الأمد لتلوث الهواء، كانت النسبة فى أوروبا نحو 19%، وفى أمريكا الشمالية 17%، وفى شرق آسيا نحو 27%.

وكتب الباحثون فى ورقتهم البحثية أن هذه النسب هى تقدير "لجزء وفيات فيروس كورونا COVID-19 التى يمكن تجنبها إذا تعرض السكان لمستويات أقل لتلوث الهواء غير الواقعى بدون دخان الوقود، وغيره من الأنشطة البشرية التى يسببها البشر.

كما قدّرت دراسة أجرتها "إمبريال كوليدج" لندن، أن 4.4٪ فقط من البالغين لديهم شكل من أشكال المناعة ضد "كوفيد-19" في سبتمبر، عندما بدأت الحالات في التفاقم مرة أخرى.

وقورن ذلك بـ 6٪ وُجدت لديهم أجسام مضادة بين 20 يونيو و13 يوليو، و4.8٪ بين 31 يوليو و31 أغسطس.

وانخفض عدد الأشخاص الذين لديهم أجسام مضادة بنسبة 26.5% على مدى ثلاثة أشهر، وفقا لبحث أجرته إدارة الصحة والرعاية الاجتماعية.

وشملت الدراسة أكثر من 365 ألف بالغ اختيروا عشوائيا في إنجلترا، والذين استخدموا اختبارات الأجسام المضادة بوخز الإصبع في المنزل.

وما بين 20 يونيو و28 سبتمبر، انخفضت نسبة الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالأجسام المضادة من 6% إلى 4.4%.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟