ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

كورونا.. نزلات البرد تحميك وهذه الأدوية تقاوم الفيروس

السبت 17-10 - 09:41 م
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
مازالت الدراسات الخاصة بفيروس كورونا التاجي المستجد "كوفيد-19"، للكشف عن طبيعة هذا الوباء والطرق التي يمكن أن تقاومه.

وقال باحثون من جامعة نيومكسيكو إنهم تمكنوا من تحديد ثلاثة أدوية تساعد في سرعة الشفاء من عدوى كورونا الفيروسية، حسب موقع ساينز دايلي.

وقال تيودور أوبريا أستاذ الطب والعلوم الصيدلية بالجامعة، في ورقة بحثية، "نعتقد أننا وجدنا دواء مكافئا لريمديسفير وهو أرخص بكثير.. هو دواء مضاد للفيروسات ثبت أنه يقصر مدة الإقامة في المستشفى لأولئك الذين يتعافون من فيروس كورونا الجديد".

وفي الورقة البحثية التي نُشرت هذا الأسبوع في ACS Pharmacology & Translational Science، أفاد أوبرا وزملاؤه، بالشراكة مع فريق في مركز العلوم الصحية بجامعة تينيسي، أن عقارا قديما مضادا للملاريا يسمى "أمودياكين" كان فعالًا في القضاء على الفيروس في تجارب أنبوب الاختبار.

وقال أوبريا، أحد معدي الورقة الجديدة، إن العقارين الآخرين، أحدهما مضاد للذهان ويُدعى "زوكلوفينتيكسول"، فيما الآخر لضغط الدم ويسمى "نيبيفولول"، تمكنا أيضا من إزالة الفيروس في المعمل.

ويعتقد الباحثون أن أيا من هذه الأدوية الثلاثة يمكن دمجه مع ريمديسفير أو دواء مضاد للفيروسات يسمى "فافيبيرافير" لشن هجوم أقوى على الفيروس، مشيرين إلى أن أي أدوية تُظهر نشاطا مضادا للفيروسات في بيئة معملية، ليس لديها نفس التأثير في الكائنات الحية.

واستخدم الباحثون طرقا حسابية لتحديد الأدوية المرشحة للقضاء على الفيروس.

وتم تكرار التجارب من قبل علماء في جامعة تينيسي بشكل مستقل، وقد أكدت أيضا فعالية الأدوية ضد الفيروس على حد قول أوبريا.

يشار إلى أن دكتور أوبريا كان واحدا من بين ثلاثة مرشحين واعدين تم تحديدهم في عملية تضمنت دراسة الخصائص الجزيئية لحوالي أربعة آلاف دواء معتمد للاستخدام البشري من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية والوكالات الأخرى. ويأمل الباحثون في العثور على أدوية تستهدف نقاط الضعف المعروفة في الفيروس.

كما كشفت أدلة جديدة أن فيروس كورونا المستجد يشترك في ميزة مهمة مع بعض الفيروسات الشائعة من نفس عائلة كورونا التي تسبب نزلات البرد، ويشير التشابه الهيكلي إلى أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ من نزلات البرد قد يتمتعون ببعض المناعة ضد عدوى الفيروس الجديد، المسبب لمرض (كوفيد – 19).

وخلال دراسة نشرت في العدد الأخير من دورية (mBio) التي تصدرها الجمعية الأمريكية لعلم الأحياء الدقيقة، وجد الفريق البحثي من جامعة روتشستر الأمريكية، أن الإصابة بالفيروس الجديد تعزز إنتاج خلايا الذاكرة البائية، وهي مكونات طويلة الأمد للحماية المناعية.

وعلى الرغم من أن الأجسام المضادة للفيروس الجديد تميل إلى التلاشي بمرور الوقت، فإن خلايا الذاكرة البائية تستمر فترة أطول ويمكن أن تقدم دفاعًا سريعًا في حالة حدوث العدوى مرة أخرى.

وكانت المفاجأة التي اكتشفها الفريق البحثي هي أن خلايا الذاكرة البائية الناتجة عن العدوى البشرية بفيروسات كورونا الشائعة المسببة لنزلات البرد تتفاعل مع الفيروس الجديد وتنتج أجسامًا مضادة استجابةً للعدوى.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟