ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

أسرار حرب أكتوبر 1973.. مفاجأة بشأن اسم "السادات" الحركي.. وهكذا شاركت السيدات في النصر

الثلاثاء 06-10 - 02:28 م
العربية نيوز
تحل علينا اليوم الذكرى الـ 47 لانتصار أكتوبر المجيد، تلك الحرب التي ساهمت بشكل كبير في استعادة الأراضي المصرية من أيدي الاسرائليين الذين احتلوا سيناء في نكسة 1967، ليأتي عام 1973 بالنصر لمصر وبداية رحلة استعادة أراضي سيناء كاملة.

كيف بدأت الحرب
بدأت الحرب يوم السبت 6 أكتوبر 1973 م الموافق 10 رمضان 1393 هـ بتنسيق هجومين مفاجئين ومتزامنين على القوات الإسرائيلية؛ أحدهما للجيش المصري على جبهة سيناء المحتلة وآخر للجيش السوري على جبهة هضبة الجولان المحتلة. وقد ساهمت في الحرب بعض الدول العربية سواء بالدعم العسكري أو الاقتصادي.

وفي تمام الساعة 14:00 من يوم 6 أكتوبر 1973 نفذت أكثر من 200 طائرة حربية مصرية ضربة جوية على الأهداف الإسرائيلية بالضفة الشرقية للقناة، وعبرت الطائرات على ارتفاعات منخفضة للغاية لتفادي الرادارات الإسرائيلية. واستهدفت الطائرات المطارات ومراكز القيادة ومحطات الرادار والإعاقة الإلكترونية وبطاريات الدفاع الجوي وتجمعات الأفراد والمدرعات والدبابات والمدفعية والنقاط الحصينة في خط بارليف ومصاف البترول ومخازن الذخيرة.

بعد عبور الطائرات المصرية بخمس دقائق بدأت المدفعية المصرية قصف التحصينات والأهداف الإسرائيلية الواقعة شرق القناة بشكل مكثف تحضيراً لعبور المشاة، فيما تسللت عناصر سلاح المهندسين والصاعقة إلى الشاطئ الشرقي للقناة لإغلاق الأنابيب التي تنقل السائل المشتعل إلى سطح القناة، في تمام الساعة 14:20 توقفت المدفعية ذات خط المرور العالي عن قصف النسق الأمامي لخط بارليف ونقلت نيرانها إلى العمق حيث مواقع النسق الثاني، وقامت المدفعية ذات خط المرور المسطح بالضرب المباشر على مواقع خط بارليف لتأمين عبور المشاة من نيرانها.

في تمام الساعة 18:30 كان قد عبر القناة 2,000 ضابط و30,000 جندي من خمس فرق مشاة، واحتفظوا بخمسة رؤوس كباري واستمر سلاح المهندسين في فتح الثغرات في الساتر الترابي لإتمام مرور الدبابات والمركبات البرية، وذلك ما عدا لواء برمائي مكون من 20 دبابة برمائية و80 مركبة برمائية عبر البحيرات المرة في قطاع الجيش الثالث وبدأ يتعامل مع القوات الإسرائيلية. في تمام الساعة 20:30 اكتمل بناء أول كوبري ثقيل وفي تمام الساعة 22:30 اكتمل بناء سبع كباري أخرى وبدأت الدبابات والأسلحة الثقيلة تتدفق نحو الشرق مستخدمة السبع كباري و31 معدية.



الاسم الحركي للسادات
وكشف الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الاسم الحركي للرئيس المصري الراحل، محمد أنور السادات، خلال حرب السادس من أكتوبر عام 1973، مؤكدا أن الاسم الحركي للرئيس السادات كان العالم الأندلسي الشهير "عباس بن فرناس"، موضحا أن الأسماء الحركية في ذلك الوقت كان لها بعدا عربيا وإسلاميا.




سيدات شاركت في حرب أكتوبر
والحرب لم تكن للرجال فقط، بل شاركن السيدات في حرب أكتوبر وحفرن لنفسهن مكانًا في سجلات التاريخ بحروف من الذهب بعدما قدمن الخدمات الطبية والدعم النفسي للجنود المصرية، حيث كان يتواجدن بصفوف الهلال الأحمر، ويوزعن أنفسهن على المستشفيات، يتبرعن بدمائهن للمصابين ويشرفن على الطعام المقدم للجنود على الجبهة كما أن المرأة السيناوية لعبت دورا فعالا أثناء الحرب.

وكانت على رأسهن الحكيمة إصلاح محمد، ضمن هيئة تمريض مستشفى السويس الأميري، والذين استمروا في العمل مع الأطباء 24 ساعة يوميًا أثناء المعارك وما بعدها.

فنانين وفنانات بحرب أكتوبر
وهناك عدد من الفنانين شاركوا في حرب أكتوبر وهم: لطفي لبيب، حمدي الوزير، أحمد بدير، محمود الجندي، وشاركت أيضا العديد من الفنانات في حرب أكتوبر من خلال تبرعهن بمجوهراتهن أو مشاركتهن في العنابر لخدمة الجرحى والمصابين، أبرزهم تحية كاريوكا، نادية لطفي، فاتن حمامة وهالة فاخر.




تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟

ads
ads