ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"مشروع فيروزا".. قصة كفاح سيدة داخل حقيبة سيارتها بالإسكندرية

الخميس 17-09 - 04:30 م
فيروزا فيروزا
الأسكندرية - فيروز حسني
ازدهرت في الآونة الأخيرة المشروعات الصغيرة بشكل كبير، وخاصة بين السيدات والبنات وأصبحت السيدة المصرية تساعد بشكل كبير لدعم أسرتها الصغيرة عن طريق إنشاء مشروع صغير من منزلها أو خارج المنزل.

وفي "منطقة سموحة" بالإسكندرية تقف سيدة مصرية أمام سيارتها الحمراء الصغيرة، لتضع داخل صندوق السيارة بعض المنتجات من المأكولات المصنوعة منزلياً من جميع الأصناف،والمخللات بأقل التكاليف والإمكانيات المتاحة لتدعم أسرتها في الدخل ليكمل أولادها مسيرتهم التعليمية.

التقت العربية نيوز بـ "فيروزا" صاحبة سيارة الطعام المنزلي المتنقلة بمنطقة سموحة شرق الإسكندرية، والتي لاقت شهرة واسعة على صفحات السوشيال ميديا خلال الفترة الأخيرة، وتقول السيدة المكافحة بدأت رحلة كفاحي منذ سنوات كنت أعمل في عدة مهن مختلفة ولكني وجدت أن المنتجات الغذائية المنزلية هي الأفضل، فكنت أبدأ بعدد قليل جداً من الوجبات الخفيفة، وأجهزها للأسر والمعارف من حولي وفي المدراس القريبة مني، حتى وجدت أنهم أحبوا ما تقدمه لهم من وجبات فقررت التوسع في المشروع قليلاً.

وأضافت "فوزية سعد السيد" المعروفة بـ "فيروزا" بدأت العمل من منزلي كنت أحضر الوجبات يوميًا وأعرضها على الموظفين والمدرسين، وأستمريت هكذا لمدة ١٢ عام، لأنني وجدت حب الناس لي ولمنتجاتي التي أقدمها لذلك تشجعت على الإستمرار.

وتابعت كان أولادي الثلاثة وزوجي هم السبب الرئيسي في القيام بهذا العمل، فحبي لهم ولسد إحتياجاتهم اليومية جعلني أستمر، للعبور بيهم لبر الأمان حتى يعلو مستواهم العلمي، فأكبر أبنائي متخرج في كلية الهندسة، ويؤدي خدمته العسكرية، والثاني في كلية العلوم، والأخير في مرحلته الإبتدائية، وجميعهم لهم إحتياجات ومتطلبات الحياة أصبحت كثيرة وهم أولادي أريد أن أجعل منهم سعداء ولا ينقصهم شئ.

وأضافت زوجي يدعمني كثيراً، ويشجعني على الإستمرار، حيث أنه أراد مني شراء سيارة صغيرة منذ ثلاث سنوات للتنقل بها عبر الأماكن المختلفة، بعد أن وجدني تعبت من المواصلات، فأشترينا سيارة صغيرة تفي بالغرض، وبعدها أخبرتني إحدى السيدات من العملاء أن أقف أمام مدرستها لعرض منتجاتي، وبالفعل ذهبت لهناك ووجدت إقبالاً ملحوظاً من المدرسين وأهالي المنطقة.

وأشارت "فيروزا" إلى أن «الرضا هو سر السعادة» فأنا راضية عن أولادي وعن عملي وهم أكبر جائزة لي، وتفوقهم في الدراسة يجعلني أشعر بالفخر بهم، وأن تعبي لم يذهب سدى، أما عن إبني المهندس عمل بأحد المطاعم الشهيرة حتى أصبح شيف بدرجة مهندس، وأتمنى أن يساعدني قريباً لنفتتح مطعم خاص بنا لتوسيع المشروع.

وقالت السيدة "فيروزا" تعرضت للعديد من الإنتقادات ولكني لم أبالي بها لأنني "أكسب رزقي بالحلال" وهذا هو المهم أنا لا أسرق ولا أؤذي أحد وهو عمل شريف يفيد أسرتي والناس، فبعض السيدات قد لا يتسنى لهم الوقت للطبخ مثلاً، فيمكنني تحضير الطعام المنزلي لهم حتى الذي لا أستطيع طبخه، اتعلمه عن طريق الفيديوهات على الإنترنت واجهزه كما تريد الزبونة، لذلك لا يهمني أي انتقاد سلبي.

وفي النهاية وجهت نصيحة للسيدات قائلة اعملي ولا تلتفتي للإنتقادات، حتى تربي أبنائك وتوفري لهم حياة كريمة، ودعت كل سيدات البيوت أن يشاركن في المشاريع الصغيرة التي تساعدهم في توفير دخل للمنزل، أما بالنسبة لأي سيدة ليس لديها عمل فمن الأفضل أن تبدأ بنفسها أي مشروع يساعدها في توفير حتى جنيهات بسيطة أفضل من تسولها للناس.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟