ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

كورونا.. سر جديد عن الفيروس وطريقة لمقاومته

الأحد 09-08 - 09:37 م
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
تستمر الدراسات بشأن فيروس كورونا المستجد لتكشف عن أسرار الوباء والطريقة التي يمكن مقاومته بها في ظل انتشاره حول العالم.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، فإن العدوى التي ظهرت في الصين، أواخر العام الماضي، تنتقل بسرعة فائقة جدا، كما أنها غالبا ما تعلق على الأسطح، وتبقى ساعات طويلة في الأماكن المغلقة التي لا تخضع لتهوية كافية، وفقا لما ذكره موقع "سكاي نيوز".

وتبعا لذلك، فإن شخصا واحدا مصابا بكورونا قد ينقل العدوى إلى عشرات الاشخاص، أو ربما المئات، لاسيما في التجمعات البشرية الكبيرة.

ونقلت الصحيفة الأميركية عن الباحث في علوم ونماذج الحساب ودراسة الأمراض المعدية في مركز فريد هاتشينسون لبحوث السرطان، جوشوا شيفر، أنه يرى أن نسبة الأشخاص الذين ينقلون العدوى إلى عدد كبير ما زالت محدودة.

وأوضح الأكاديمي الأميركي، أن ما يتراوح بين 10 و20 في المئة من المصابين هم المسؤولون عن 80 في المئة من حالات العدوى الجديدة.

ويرى جوشوا أن فهم الأسباب التي تسرّع انتشار فيروس كورونا، من شأنه أن يعين على تطويق المرض الذي أودى بحياة أكثر من 721 ألف شخص في العالم.

معضلة الأعراض

وكشف الباحث جوشوا، الجمعة، في دراسة أولية، أن الشخص المصاب بكورونا ينشر العدوى بشكل أكبر في البداية حينما يكون الفيروس في أعلى مستوياته، أي خلال يوم أو يومين من الإصابة، وهذه المدة قصيرة جدا.

لكن الشخص المصاب يظل قادرا على نقل المرض بعد هذه الفترة، ولذلك ينبغي الالتزام دائما بإجراءات الوقاية مثل التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة، بحسب جوشوا.

من جانبها، تقول الباحثة المختصة في الأمراض المعدية، عائشة محمود، إن قدرة الشخص المصاب على نقل العدوى تتضاءل كلما طالت مدة الإصابة.

ويختلف فيروس كورونا المستجد عن الإنفلونزا العادية في توقيت ظهور الأعراض، لأن الشخص الذي يصاب بكورونا قد لا تظهر عليه الأعراض إلا بعد أسابيع أو أنها لا تظهر على الإطلاق.

وتبعا لذلك، فإن فترة الحضانة، أي المدة الفاصلة بين التقاط الفيروس وبين ظهور الأعراض، تطول بشكل أكبر في حالة العدوى المسببة لمرض "كوفيد 19"، بينما تظهر الأعراض على المصاب بالإنفلونزا العادية في غضون أيام قليلة.

وبما أن بعض الأشخاص يصابون دون أن تظهر عليهم أعراض، فإنهم يواصلون الاختلاط بالآخرين وينقلون العدوى، بينما يميل الناس في الغالب إلى الحيطة والوقاية إزاء شخص أصيب بالإنفلونزا وظهرت عليه الأعراض بسرعة.

وفي الآونة الأخيرة، كشفت عدة دراسات أن فيروس كورونا ينتقل أيضا عبر الهواء ولا يقتصر انتقاله على ملامسة الأسطح، وهو ما يعني أن الأساليب الوقائية التي جرى اتخاذها طيلة أشهر لم تكن دقيقة بشكل كبير.

كما كشف باحثون، خلال دراسة نُشرت في مجلة Cell Reports Medicine، عن أن لقاح Bacille Calmette-Guerin أو BCG، المصنوع ضد مرض السل، له تأثير محفز عام على جهاز المناعة، وبالتالي فهو فعال ضد فيروس كورونا Covid-19.

وقارنت الدراسة بين مجموعات المتطوعين الذين تلقوا لقاح BCG في السنوات الخمس الماضية قبل جائحة كورونا، وأظهرت أن اللقاح آمن، ويقضي على أعراض Covid-19.

وقال الباحث في الدراسة، ميهاي نيتيا، من جامعة رادبود في هولندا: "من المهم للغاية التأكد من أن الشخص الذي تم تطعيمه بلقاح بي سي جي لا يعاني من أي أعراض متزايدة أثناء جائحة كوفيد -19".

لقاح BCG هو أكثر لقاح يتم تلقيه على نطاق واسع في العالم، في الأصل كان الغرض منه علاج مرض السل، أصبح من الواضح فيما بعد أنه يوفر دفعة عامة طويلة الأمد لجهاز المناعة الفطري.


وتلقت مجموعة من المتطوعين الأصحاء لقاح BCG وبالتالي يمكن مقارنتها بمجموعة من المتطوعين الأصحاء الذين لم يفعلوا ذلك.

وكان الغرض من تلك الدراسة هو تحديد الاختلاف في الاستجابة المناعية، ولكن الآن بعد انتشار وباء كورونا، تم استجواب نفس الأشخاص لمعرفة ما إذا كان هناك تأثير من لقاح على الأعراض التي تعزى إلى الإصابة بفيروس SARS-CoV-2.

وما تظهره المقارنة بين المجموعات هو أن أولئك الذين تلقوا اللقاح لم تظهر عليهم أعراض أكثر، ولم يمرضوا كثيرًا أو أصبحوا أكثر خطورة، خلال الموجة الأولى من جائحة Covid-19 في هولندا.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟