ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

هدير حامد تحرر محضر ضد زوجها:طلبت الطلاق فأرسل صوري بـ"قميص النوم" للأصدقاء

السبت 11-07 - 04:33 م
هدير حامد هدير حامد
في جريمة تبرز الاستخدام الخاطئ للسوشيال ميديا، حيث تفجرت قضية نسوية جديدة على منصات التواصل الاجتماعى لتكشف عن نوع آخر من التجاوزات التى تتعرض لها المرأة من بعض الرجال، لكن هذه المرة القضية بعيده تمامًا عن التحرش والاعتداءات الجنسية الحرام، بل تنبع تفاصيلها كاملة من واقع علاقة زواج شرعية خان الزوج حرمتها بتصرفاته - حسب رواية الزوجة العشرينية هدير حامد.



الزوجة المصدومة فى تصرفات زوجها، كشفت أنه أرسل صورها الخاصة بـ"ملابس النوم" لأقاربها وأصدقائها وأزواج صديقاتها فى رسائل عبر تطبيقات الشات متعمدًا فضحها بعد طلبها الطلاق منه بسبب جلوسه فى المنزل دون عمل لأشهر طويلة من فترة الزواج التى لم تتجاوز عام و8 أشهر، مؤكده أنها تركت منزل الزوجية وعادت لمنزل أهلها بعدما فقدت الأمل فى الزوج، كما اضطرت للعمل من أجل الإنفاق على ابنتها".

وفى تطور جديد بقضيتها، نشرت هدير - البالغة من العمر 25 عامًا - صور لمحادثات بين زوجها وإحدى المقربات منها، حيث يوجه تهديدات لها من خلال الطرف الآخر، بأنه سيستمر فى نشر صورها بـ"ملابس النوم"، ويقول الزوج - حسب صورة المحادثة التى نشرتها هدير - "عايزك تعرفيها إنى بعت والله صور ليها تطبع وهبعت أوزعها فى مكان شغلها برده.. وقوليلها لسه فى تانى كتير ياللى عماله تغلطى معاها بس دى تصبيره.. انتظروا كل يوم صورة بقميص نوم شكل".



وفى تعليقها على المحادثة الأخيرة التى تحمل تهديدات من زوجها بنشر صورها بملابس النوم فى مقر عملها، كتبت: "حسبنا الله ونعم الوكيل"، وفى تدوينه سابقه، قالت هدير - خريجة كلية الآثار جامعة القاهرة - "الموضوع لما يبقى فى شرف وعرض بيبقى محتاج راجل.. وللأسف عايزين تضيعوا حقى بكلمتين وتقولوا معلش وأسفين.. لا الكلام ده عندكوا أنتوا يخلص بالكلمتين دول.. وربنا حقى هيجيلى لحد عندى الموضوع كبير والناس كلها معايا أوى علشان رجاله.. بس لما أنا لسه على ذمته ولسه بحمل اسمه ومحسوب عليا راجل وهو ربنا ينتقم منه متخيله القرف ده ومصدومه الواحد يثق فى مين لما أجى أقعد فى بيتى أبقى أخلى بالى بقى طب ده يرضى مين".

وأضافت "حكمة ربنا فى إنه كان عايز يفضحنى وأنا فى وشهم وعرضهم تقوم تنقلب الصورة بالشكل ده.. عشان نضيفه من جوايا وقريبه لربنا وعمره مخذلنى ولا مرة.. والمرة دى كمان هيجبلى حقى أكتر ما أنا عايزه.. ده كفايه إن مفيش بنت متعرفش مين هو الديوث"، وفى المقابل، حررت




يأتى هذا فيما كانت قد كشفت الإعلامية رضوى الشربينى، عن واقعة جديدة لتعرض إحدى الزوجات إلى محاولة ابتزاز من طليقها بنشر صورها بملابس المنزل فى جروبات مواقع التواصل الاجتماعى لأنها لم تتنازل عن حقوقها عند الطلاق.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟