ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"السوبر" بكتيريا جديدة تهدد العالم

الثلاثاء 07-07 - 06:22 م
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
يحذر خبراء الصحة من إمكانية العودة إلى عصر ما قبل اكتشاف المضادات الحيوية، وذلك بعد انتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، مما جعل من الصعب علاج الالتهابات المختلفة، والأمراض التي تتطلب تناول المضاد الحيوى، بل إن انتشار هذا النوع المقاوم للمضاد الحيوى يجعل من الصعب إعطاء مرضى السرطان العلاج الكيميائى، لأنه يضعف جهاز المناعة لديهم مما يجعل من السهل الإصابة بالعديد من الالتهابات التي لا يتم شفاؤها باستخدام المضاد الحيوى، لأنها تكون عنيدة وتقاوم المضاد الحيوى.

قالت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، إنه يخشى الخبراء أن تشكل البكتيريا الخارقة "السوبر" تهديدًا خطيرًا لمرضى السرطان في بريطانيا، ويمكن أن تقتل عددًا أكبر من الأشخاص مقارنة بفيروس كورونا بـ Covid-19، مضيفة: "نحن في منتصف جائحة فيروس كورونا، ومع ذلك يسأل بعض كبار خبراء العدوى في بريطانيا بهدوء سؤالاً مذهلاً: هل ننسى تهديدًا أكبر للبشرية؟"، يأتي هذا التهديد من البكتيريا التي تتعلم بشكل تعاوني لمقاومة أقوى الأدوية لدينا، مما يعرض صحتنا وحياتنا للخطر".

وأوضحت الصحيفة، توفي ما يصل إلى 2985 شخصًا في إنجلترا من العدوى المقاومة للمضادات الحيوية في عام 2018، كما أصيب 60.788 مريضاً، وهو ما يمثل ارتفاعاً يقارب 10% عن العام السابق، في العام الماضي 2019، قفز إجمالي عدد الإصابات مرة أخرى إلى 90173، وفقًا للأرقام الصادرة عن هيئة الخدمات الصحية البريطانية" NHS"، تشير هذه الاحصائيات إلى أن الحالات المقاومة للمضادات الحيوية في إنجلترا ارتفعت بنسبة الثلث تقريبًا في السنوات الأربع الماضية، في الولايات المتحدة، يعاني أكثر من 2.8 مليون شخص من عدوى مقاومة للمضادات الحيوية يتم تشخيصها كل عام، ويموت 35 ألف.

يحذر الخبراء، من أنه من المثير للقلق انتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، حيث يتعين علينا الاستعداد لوقت تصبح فيه الأمراض الشائعة مثل التهاب الحلق، والتهاب المسالك البولية، والتسمم الغذائي غير قابلة للعلاج.

وأضافت الصحيفة، عبر خبراء السرطان فى هيئة الخدمات الصحية البريطانية"NHS"، عن مخاوفهم من أن العلاج الكيميائي لن يكون قريبًا خيارًا للمرضى لأنه قد يجعلهم أكثر عرضة لمثل هذه العدوى، لكن بعض الخبراء يخشون من أن فيروس كورونا قد يصرفنا عن مخاطر مقاومة المضادات الحيوية.


قال تيموثي والش، أستاذ علم الأحياء الدقيقة الطبية في جامعة كارديف، إن مقاومة المضادات الحيوية، في معظم التقديرات، تقتل 800 ألف شخص سنويًا في جميع أنحاء العالم، بحلول عام 2050، ستقتل 10 ملايين شخص سنويًا، ومع الجهود والتمويل العالمي الحالي، بحلول عام 2021، قد يكون هناك لقاح لفيروس كورونا Covid-19، ومن المحتمل أن ينتهي خلال 18 شهرًا.

يقول اللورد أونيل، رئيس مركز أبحاث تشاتام هاوس، الذي قاد مراجعة عالمية للحكومة البريطانية لمقاومة المضادات الحيوية في عام 2016، إن الاستخدام غير المناسب للمضادات الحيوية هو السبب الرئيسي لظهور البكتيريا المقاومة، في العام الماضي، ذكر تقرير في مجلة الأمراض المعدية العالمية، إن الإفراط في وصف الأدوية، والإفراط في استخدامها في الزراعة، إلى جانب المضادات الحيوية ذات الجودة الرديئة في العالم النامي، والتي لا تقتل البكتيريا، والأدوية التي تباع بدون وصفة طبية، كانت من أهم الأسباب لانتشار هذه البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

وأوضح، أنه بينما تبذل جهود عالمية للحد من استخدام المضادات الحيوية، إلا أنها تهدد بأن تكون قليلة جدًا ومتأخرة جدًا.

وقالت الصحيفة، يخشى الأطباء الآن من أن البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية قد تنهى استخدام العلاج الكيميائي لمرضى السرطان، وذلك لأن الأجهزة المناعية للمرضى تضعف أثناء العلاج، لذا فإن المضادات الحيوية مطلوبة لأن المرضى لا يمكنهم درء العدوى البكتيرية بدونها، لكن ظهور البكتريا الخارقة يعني أن العلاج الكيميائي قد يصبح محفوفًا بالمخاطر، لأنه قد يعني تعريض المرضى لخطر مرتفع بشكل غير مقبول للاستعمار من قبل البكتيريا المميتة، ذكر أطباء الأورام أن حوالي واحد من كل 20 من مرضاهم قد أصيب بعدوى لم تستجب للمضادات الحيوية.

واستشهدوا ببكتيريا" Staphylococcus "الايكولاى "E. coli "، و" Pseudomonas "، كأخطر التهديدات المعدية التي يمكن أن تسبب التهابات مزمنة مقاومة للعلاج في جميع أنحاء الجسم.


وأوضحت، أنه ما يهم بشكل خاص البروفيسور والش، هو الانتشار العالمي السريع لاثنين من الجينات البكتيرية، تسمى MCR-1 و NDM-1، والتي تمنح البكتيريا القدرة على مقاومة بعض أقوى المضادات الحيوية لدينا، مثل كوليستين، مشيرة إلى أنه تم الإبلاغ عن جين MCR-1 لأول مرة في الصين في عام 2015 في البشر، والخنازير المصابة بعدوى الايكولاى E. coli ، نتيجة إعطاء المضاد الحيوي بشكل روتيني للدجاج والخنازير في علف الحيوانات.

يعتقد المحققون أن هذا شجع المقاومة الجينية للازدهار داخل الحيوانات، ثم يصيب الأشخاص الذين أكلوا لحومها بعد أقل من 6 أشهر.

وأضافت الصحيفة، تسبب البكتيريا ما يصل إلى ثلث التهاب الحلق عند الأطفال، وواحد من كل 6 بالغين، يحذر الباحثون من أن التهاب الحلق البكتيري، أو مرض أكل اللحم، اللذين تسببهما بكتيريا Strep A ، قد يقتربان من اكتساب المقاومة الكاملة للبنسلين، وأنواع أخرى من المضادات الحيوية.

يقول جيمس موسر، أستاذ الطب الجينومي بكلية طب وايل كورنيل بالولايات المتحدة، والذي قاد الدراسة، "إذا أصبحت هذه البكتيريا مقاومة حقًا لهذه المضادات الحيوية، فسيكون لها تأثير خطير جدًا على ملايين الأطفال.

وحذرت دراسة أخرى، نُشرت في شهر فبراير، من أن البكتيريا التي تسبب السعال الديكي، أصبحت أيضًا مقاومة للمضادات الحيوية، يمكن أن يثبت المرض المعدي الوفاة لحديثي الولادة والأطفال الصغار.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟