ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

لازم تعرف.. بشرى سارة وآخرى سيئة بشأن كورونا

الإثنين 06-07 - 10:02 م
العربية نيوز
كشفت دراسات بشأن فيروس كورونا عن بشائر سارة وآخرى سيئة خلال الساعات الأخيرة، في ظل سعي العلماء للبحث حول ماهية وتأثيرات الوباء.

وفقًا لما ذكره موقع "thehealthsite"، فإن الباحثين في دولة سريلانكا، اكتشفوا أن COVID-19، قد يتسبب في إتلاف نظام الغدد الصماء في جسمك ويؤدي إلى تطور العديد من الأمراض.

وفيروس كورونا بمثابة خطر بشكل خاص على كبار السن والأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية خاصة، مثل مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، كما أنه يؤدي أيضًا إلى حالات مزمنة أخرى.

ويقول الباحثون إن هذا النوع الجديد من الفيروس التاجي قد يتسبب في تلف دائم في الرئة والدماغ ويسبب فشل الأعضاء، يمكن أيضا أن يؤثر على الكلى والجهاز الهضمي.

وكشف باحثون من المستشفى الوطني في سريلانكا، أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الغدد الصماء قد يرون حالتهم تزداد سوءًا نتيجة لـ COVID-19، ويرتبط الفيروس بمستقبل ACE2، وهو بروتين يتم التعبير عنه في العديد من الأنسجة، وهذا يسمح للفيروس بدخول خلايا الغدد الصماء ويسبب المرض.

واستعان العلماء بتفشي "السارس" الناجم عن فيروس مماثل للغاية SARS-CoV-1 لاستشارة أطباء الغدد الصماء المشاركين في رعاية المرضى المصابين بـ COVID-19.

وفقًا للدراسة التي نشرت في مجلة جمعية الغدد الصماء، يمكن أن يتسبب السارس- CoV-2 في فقدان الرائحة وتشكيل خطر على الدماغ.


في عدوى الفيروسات التاجية السابقة مثل وباء سارس في عام 2003، أصيب العديد من المرضى بمتلازمة ما بعد الفيروس، يمكن أن يكون سبب ذلك جزئيًا هو قصور الغدة الكظرية، وهي حالة لا تنتج فيها ما يكفي من الكورتيزول، نتيجة لتلف الجهاز النخامي، خلال وباء السارس، وعادة ما يتعافى المرضى الذين يعانون من قصور هذه الغدة في غضون عام واحد.


وفقا للباحثين، يمكن أن يؤدي Covid-19 أيضًا إلى حالات جديدة من مرض السكري وتفاقمه، يرتبط فيروس سارس - CoV - 2 بـ ACE2، نقطة الدخول الرئيسية إلى خلايا الفيروس التاجي، ويعطل إنتاج الأنسولين، مما يتسبب في ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم لدى بعض المرضى.

ويسلط الباحثون الضوء على الحاجة إلى مراقبة صارمة للجلوكوز في المرضى الذين يعانون من COVID-19 كإجراء لزيادة التعافي.


يقول باحثو مستشفى جامعة بيزا أن COVID-19 قد يسبب أمراض الغدة الدرقية، حيث نشرت مجلة أكسفورد لأمراض الغدد الصماء والتمثيل الغذائي هذه الدراسة.

ويقول الباحثون إن هذا الفيروس قد يسبب التهاب الغدة الدرقية، على الرغم من أن هذا قد يكون اضطراب مؤقت، لكن يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات دائمة إذا تركت دون علاج.

فيما خلصت دراسة نشرت مؤخرًا في مجلة "جاما" لأمراض الأنف والأذن والحنجرة إلى تعافي أو تحسن حالة 90% من مصابي كورونا، الذين فقدوا حاستي الشم أو التذوق في غضون شهر.

إلى ذلك قام فريق دولي من الباحثين بإعداد الدراسة في إيطاليا حيث أجروا مسحًا لـ187 مصابًا بالفيروس ممن كانت حالتهم الصحية لم تستدع الذهاب للمستشفيات، وطُلب منهم تقييم حاستي الشم أو التذوق بعد وقت قصير من تشخيصهم ومرة أخرى بعد شهر. وقال 113 منهم إنهم شعروا بتغيير في حاسة الشم والتذوق، وتعافى 55 بالكامل. كما ذكر 46 أنهم شعروا بتحسن في الأعراض، لكن 12 قالوا إن الأعراض لم تتغير بل ازدادت سوءًا. ووجد الذين يعانون من أعراض شديدة أنهم استغرقوا وقتًا أطول للتحسن.

من جهتها، قالت الدكتورة كلير هوبكنز، من الباحثين المشاركين في الدراسة، إن فريقها يجري المزيد من الأبحاث حول الأشخاص الذين يعانون من الأعراض المزمنة، موضحة أن "البيانات التي نجمعها تشير إلى أن الغالبية العظمى من المرضي ستتحسن ولكن بالنسبة للبعض، سيكون التعافي بطيئًا".

وأضافت: "بالنسبة للأشخاص الذين يتعافون بسرعة أكبر، من المحتمل أن الفيروس لم يؤثر إلا على الخلايا المبطنة لأنوفهم".

وعن الأشخاص الذين يتعافون بشكل أبطأ، لفتت إلى أن "الفيروس يحتمل أنه أثر على خلايا الأعصاب المسؤولة عن حاسة الشم وقد يستغرق تعافي هذه الخلايا وقتًا أطول".

بدوره، حذر الدكتور جوشوا ليفي، المتخصص في كلية الطب بجامعة إيموري، من أنه حتى مع ارتفاع معدل التعافي، فإن العدد المذهل من مصابي هذا الفيروس يشير إلى أنه يحتمل أن يُصابوا بأعراض لا يمكن علاجها، واقترح إمكانية اللجوء لعلاجات مثل التدريب على الشم.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟