ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

في زمن كورونا.. جزيرة لا يمكن أن تشهد تباعد اجتماعي

السبت 04-07 - 09:38 م
العربية نيوز
من أن انتشر فيروس كورونا حول العالم، وأوصى العلماء بأهمية التباعد الاجتماعي بين المواطنين للحد من انتشار ذلك الوباء، إلا أن هناط جزيرة لا يمكن تحقيق هذا المطلب بها.

فمن المستحيل على سكان جزيرة صغيرة من البحر الكارييبي تقع قبالة كولومبيا، ان يعيشوا وفق تطبيق تدابير التباعد الجسدي التي تقتضيها مواجهة فيروس كورونا المستجد، لأن جزيرتهم هي من الأكثر اكتظاظًا في العالم، مع كثافة سكانية تبلغ 500 نسمة في هكتار واحد.

وهذا الاكتظاظ جعل سكانها يعانون لعقود نقصًا في مياه الشفة وانقطاعات للتيار الكهربائي، ونقصًا بالأطباء،مما جعلهم يواجهون صعوباتهم الحياتية اليومية بالتضامن في ما بينهم.

ومع وصول فيروس كورونا المستجد اقترب الخطر من هذه الجزيرة المعروفة أكثر باسمها المختصر "إل إيسلوتي" (الجزيرة الصغيرة). وعلى بعد ساعتين بالمركب منها، تقع مدينة كارتاخينا التي تشكل مركزًا سياحيًا مهمًا، وهي تعاني راهنًا أكبر نسبة من الإصابات بفيروس كورونا في كولومبيا.

وتفاديًا لانتقال "كوفيد-19" إلى الجزيرة، اعتمد مسؤولوها بروتوكولًا للحجر ينبغي على كل شخص يغادر الجزيرة ويعود إليها أن يلتزمه.

لم يشكّل الحجر أمرًا جديدًا لسكان الجزيرة "إذ لطالما كانوا معزولين"، ولكن هذا الامر طبعا ادى الى تفاقم مشاكلهم بسبب توقف السياحة لديهم.

ولكن رغم كل الصعوبات فطريقة عيش السكان السليمة لا تجعل احدًا يندم على العيش في هذه الجزيرة، وإن ذهب سيشتاق حتما للعودة اليها.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟