ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

في ذكراها السابعة.. ماذا قالوا عن ثورة 30 يونيو؟.. رسائل هامة لرجال الدين.. وهذا ما قاله الرئيس

الثلاثاء 30-06 - 03:43 م
العربية نيوز
7 أعوام مرت على ثورة 30 يونيو تلك التظاهرات التي نجحت في الإطاحة بجماعة الإخوان والرئيس المعزول محمد مرسي، الذي عانت البلاد في عهدهم من عدة إخفاقات سياسية واقتصادية دفعت المصريين إلى الخروج والثورة عليهم في مثل هذا اليوم 30 يونيو 2013.

وفي تلك الذكرى، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، إن التاريخ سيتوقف كثيرا أمام ثورة 30 يونيو.

وأضاف السيسي في بيان بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 30 يونيو 2013 على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "ستظل حية في ذاكرة كل الأجيال، بما رسخته من مبادئ العزة والكرامة والوطنية والحفاظ على هوية مصر الأصيلة من الاختطاف".

وتابع: "في العيد السابع لثورتنا المجيدة، أؤكد أننا أمة صنعت التاريخ وما زالت تصنعه في شتى الميادين وتلهم الإنسانية بما تحققه، وأجدد العهد على المضي في معركتنا الشريفة في العمل والبناء ومواجهة التحديات الداخلية والخارجية بنفس العزم والإصرار".

كما قال الدكتور شوقى علام مفتى الديار المصرية، أن ذكرى ثورة 30 يونيو يمثل الاحتفال بيوم راقى ويذكرنا باستعادة الهوية المصرية واستعادة مصر من مستقبل مجهول، مشيرا إلى أن أجواء ما قبل ثورة 30 يونيو كنا لا ندرك المخاطر التى تواجهننا فى ظل أخونة الدولة على مستويات عديدة.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "صباح الخير يا مصر" على القناة الأولى، أن المؤسسات الدينية، ومنها دار الإفتاء لم ترضخ لمحاولات الأخونة، موضحا أن دار الإفتاء خلال عام 2013 خاضت تحديات صعبة لمنع الأخونة من خلال عناصر إخوانية، لذلك نجحت دار الإفتاء من كل هذه المحاولات.

وأوضح الدكتور شوقى علام، أن فكر الإخوان قائم على الاستعلاء وأحادى النظرة، والمجتمع وفق هذه النظرة الإخوانية يجب أن يوافق عليها، مقدما التهنئة للشعب المصرى والعالم العربى والإسلامى لأن ثورة 30 يونيو، أنقذت مصر والعالم العربى، قائلا: "الرئيس السيسى قاد هذه المرحلة بشجاعة، وهذه الشجاعة معروفة عن القوات المسلحة فى ظل دورها فى الدفاع عن الوطن ومكافحة الإرهاب الغاشم الذى حققنا عليه انتصارات فى تجربة رائدة".

وتابع الدكتور شوقى علام: نوجه التحية لكل فرد من أفراد الجيش المصرى والشرطة والمؤسسات كافة لأن كل مصرى هو جندى فى ميدانه، مؤكدا أنه يقدم التحية أيضا للأطقم الطبية ودورها الكبير فى مواجهة جائحة كورونا، وغيرهم من يعلمون فى مصر بشرف ويؤدى دوره لخدمة وطنه.

فيما تقدم الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بخالص التهاني إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، والشعب المصري، بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 30 يونيو.

وأكد «الأزهر» على أهمية الوعي بالتحديات التي تمر بها بلادنا الغالية، والتي تستوجب وقوف الجميع صفا واحدا خلف قيادتنا الحكيمة، وقواتنا المسلحة الباسلة، ومؤسساتنا الوطنية، لمواجهة التحديات التي تواجه البلاد داخليا وخارجيا، وردع كل من تسول له نفسه العبث بأمنه واستقراره.

ودعا الأزهر الشريف المصريين إلى بذل المزيد من الجهد والعمل، لتحقيق الآمال المنشودة لرفعة الوطن، مبينًا أن العمل والعلم سبيل ارتقاء الأمم، سائلًا المولى -عز وجل- أن يحفظ مصر وشعبها وجيشها ومؤسساتها من كل مكروه وسوء.

وفي نفس السياق، تشارك الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية وعلى رأسها قداسة البابا تواضروس الثاني، جموع الشعب المصري العظيم الاحتفال بالذكرى السابعة لثورة ٣٠ يونيو المجيدة التي حافظت على تماسك الدولة الوطنية المصرية.

وقالت الكنيسة - في بيان لها - "شارك في ثورة 30 يونيو، الملايين من أبناء الشعب المصري ودافعوا عن حقهم في هوية دولة مصرية تعبر عن كل المصريين وتمسكوا بالدور الوطني لجيشهم الباسل في مواجهة أعداء الوطن وقوى الظلام، والذي انحاز بدوره إلى الشعب ورفض أن يساوم أعداء الوطن في تلك اللحظات المصيرية الحاسمة وأنقذ مصر من كل المؤامرات والأطماع الدولية التي كانت وما زالت تحيط بنا".

واختتمت الكنيسة بيانها: "حمى الله مصر وشعبها وجيشها الباسل وقيادتها السياسية الحكيمة من كل سوء".


تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟

ads
ads