ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

إيمان عادل.. أسرار أقذر جريمة شهدتها مصر.. فتاة رفضت أن يكون لها زوجة ثانية.. فكان العقاب مفاجأة

الخميس 25-06 - 02:05 م
العربية نيوز
في الساعات الأخيرة، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تفاصيل جريمة اغتصاب وقتل شابة تبلغ من العمر و21 عام في قرية ميت عنتر التابعة لمحافظة الدقهلية، بعد تدبير زوجها لتلك الواقعة.

فقد تلقى اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، بلاغا من العميد جهاد الشربيني، مأمور مركز طلخا، يفيد بعثور شخص بقرية ميت عنتر على زوجته مقتولة داخل شقتهما، ومن خلال تحقيقات الشرطة، تبين العثور على جثة سيدة تدعى إيمان عادل، 21 سنة، طالبة بكلية العلوم، مقتولة مع وجود آثار خنق حول عنقها.

وأثبتت التحريات تخطيط زوج القتيلة للجريمة، لرغبته في التخلص منها للزواج بأخرى، وتحريضه لعامل على قتلها، ومن ثم ادعاء الزوج كشفه خيانتها وتخلصه منها دفاعا عن الشرف، إلا أن القاتل اعتدى جنسيا عليها بعد قتلها.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة، عن صورة لارتكاب الواقعة من إقرارات زوج المجني عليها وعاملٍ لديه خلال استجوابهما؛ وهي أنه لخلافات زوجية دائمةً بين المجني عليها وزوجها، ورفْضِ أهل الزوج رغبتَه في تطليقها، فكَّر في اختلاق واقعة تُخلُّ بشرفها لإنهاء علاقته بها، فاتفق مع عاملٍ لديه على أن يتوجه لزوجته –بمسكنهما- ويواقعها كرهًا عنها، مستغلًا في ذلك إصابتها بنوبات من ضيق التنفس والإغماء تَحُولُ دون مقاومتها؛ ليحضر هو خلال ذلك متظاهرًا بضبطها على تلك الحالة المخلة، فيُنهي علاقته معها، وذلك مقابل مبلغ نقدي اتفق على تقديمه لشريكه.

ولتنفيذ ما اتفقا عليه تخفى العامل في زي امرأة منتقبة، وتسلَّمَ من الزوج نسخة من مفتاح بوابة العقار محل مسكنه، وترك الزوج مفتاح المسكن في بابه يوم الواقعة، فتمكن العامل بذلك من الدخول، والذي كان قد عقد عزمه على قتل المجني عليها قبل مواقعتها، فأخذ من دورة المياه رباط رداء استحمام المجني عليها -الروب- وانقضَّ عليها في غرفة نومها فخنقها به، وأطبق بيديه على عنقها حتى أزهق روحها، ثم واقعها عقب وفاتها، ولما لقي زوجها لاحقًا أعلمه بما فعل، فأبدى الأخير رضاه عن ذلك لرغبته في التخلص من زوجته، وقد أجرى قاتل المجني عليها معاينة تصويرية بمسرح الحادث حاكى فيها كيفية ارتكابه الواقعة.

وكانت النيابة العامة، قد عاينت مسرح الحادث، وتبينت من مناظرة جثمان المجني عليها وجودَ سحجاتٍ برقبتها وجرحٍ بوجهها، وعثَرَ خبراءُ «الإدارة العامة للأدلة الجنائية» الذين انتدبتهم «النيابة العامة» لرفع الآثار من مسرح الواقعة على آثارٍ شبيهة بالدماء على رباط رداء ما بعد الاستحمام الخاص بالمجني عليها، وآثارٍ تُشبه مَنيَّ الرجال بمنديل وقطعة قماشية، وأخذت قُلامات أظافر من يد المجني عليها لفحصها.

كما سألت النيابة العامة، صاحبة المحلِّ الذي اشترى منه العامل المتهم النقاب الذي تخفَّى فيه، فشهدت بذلك وأنه أجرى اتصالًا بشريكه عقب إتمام الشراء لإعلامه بما فعل، وشاهدت النيابة العامة كاميرات المراقبة بالمحل وتبينت منها تواجد العامل المتهم فيه.

وسألت النيابة العامة، صاحب المحل الذي اشترى العامل المتهم منه الجلباب النسائي الذي تخفى فيه، والخياط الذي قصَّر لديه الجلباب، اللذين أكدا تواصُلَ العامل المتهم مع شريكه هاتفيًّا لإعلامه بما يفعله، وأوضح الخياط تحدُّثَه إلى زوج المجني عليها هاتفيًّا لضبط مقاس الجلباب، الذي كان يناسب طول العامل المتهم.

وحسب القانون، سيتم توقيع عقوبة الإعدام شنقا عليهما وذلك طبقا لنص المواد 230 َوالمادة 234 والمادة 235 من قانون العقوبات والتي تنص على أنه من قتل نفسا مع سبق الإصرار على ذلك أو الترصد يعاقب بالإعدام.

كما تنص المادة 234 من قانون العقوبات على أنه من قتل نفسا من غير سبق اصرار ولا ترصد يعاقب بالسجن المؤبد أو المشدد ومع ذلك يحكم على الفاعل في هذه الجناية بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى، كما تنص المادة 235 من قانون العقوبات على أنه المشاركون في القتل الذي يستوجب الحكم على فاعله بالإعدام بعاقبون بالإعدام.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟

ads
ads