ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"مساحة موبايلك قرفاك".. إتبع تلك الخطوات

الأربعاء 17-06 - 07:50 م
العربية نيوز
مع مرور الوقت لاستخدامك الهاتف المحمول، تظهر لك رسالة تطالبك بأهمية حذف عدد من البيانات لتفريغ مساحة على الهاتف وهذا يزعج الجميع، ولكن هناك طرق سهلة يمكنك الاعتماد عليها.

ذاكرة خارجية
أبسط الحلول التي يمكن الحصول عليها هي إضافة بطاقة ذاكرة خارجية إلى الهاتف، أو تبديلها ببطاقة أكبر في حال كنت تملك واحدة لكنها لم تعد تكفي.

الخدمات السحابية
أيضًا بحسب تقارير تكنولوجية، بإمكانك الاستفادة من الذواكر الخارجية المتاحة على الإنترنت، كالذاكرة التي تقدّمها خدمات الحوسبة السحابية والتي تكون مجانية في معظمها، بشرط التعامل مع هذه الخدمات بحذر.

وينصح الخبراء بعدم استعمال خدمات الحوسبة السحابية لتخزين البيانات الحساسة على أجهزة السيرفر الخارجية، حتى لا يكون هنالك أي احتمال لوقوعها في أيدي أشخاص غرباء.

الألعاب والتطبيقات غير الضرورية
بحسب تقارير حديثة، تُشغل الألعاب أكثر مساحة ذاكرة الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية، في حين كشفت دراسة أجرتها شركة "سنسور تاور" الأميركية، أن أكثر عشرة تطبيقات شهرت في هواتف آيفون قد زاد حجمها 12 ضعفًا خلال السنوات الأربع الماضية، فعلى سبيل المثال كان حجم تطبيق فيسبوك خلال عام 2013 حوالي 32 ميغابايت، بينما وصل في عام 2017 إلى 388 ميغابايت.

وعليه، فإنّ الخبراء ينصحون بحذف التطبيقات والألعاب التي نادرًا ما نستعملها، لكون أنّ هذه الخطوة ستوفّر مساحة كبيرة، علاوة على تسريع وتيرة عمل الأجهزة الجوالة نظرًا لأن التطبيقات التي لا يتم استعمالها، تعمل في الخلفية وتستهلك موارد نظام التشغيل.

ملفات الملتيميديا الخاصة بالتطبيقات
تأتي ملفات الملتيميديا في المرتبة التالية للتطبيقات من حيث شغل مساحة الذاكرة بالهواتف الذكية والحواسيب اللوحية؛ حيث تحتاج ملفات الفيديو والصور إلى مساحة كبيرة، ولذلك يتعين على المستخدم إلقاء نظرة على ما تم تخزينه بشكل فوري من تطبيقات "واتس أب" والـ Messenger الخاص بـ "فيسبوك" وغيرها من تطبيقات التراسل الفوري، والتخلص منها نهائيًا في حال لم يكن لها داعٍ.

لا لتطبيقات الحذف التلقائي
على الرغم من الحاجة الدائمة لحذف الملفات المتراكمة غير الضرورية، إلّا أنّ الخبراء ينصحون بعدم استعمال تطبيقات الحذف التلقائي للملفات نهائيًا.

ويقول ألكسندر شبيل وهو خبير ألماني في مجال التكنولوجيا: "توفر هذه التطبيقات حلًا مؤقتًا في أحسن الأحوال؛ حيث إنها تقوم بتنظيف ذاكرة التخزين المؤقت أو ذاكرة الوصول العشوائي، والتي سرعان ما يتم امتلاؤها مرة أخرى"، علاوة على أن هذه التطبيقات قد تؤدي إلى تزايد استهلاك البيانات عند قيامها بحذف الملفات التي يحتاجها تطبيق التراسل الفوري مثلًا، ومن ثم يتم إعادة تنزيل هذه الملفات مرة أخرى.

أيضًا، يشير كريس فوجزيكوسكي، من معهد أمان الإنترنت الألماني، إلى أن تطبيقات حذف البيانات قد تشكل خطورة على أمان الأجهزة الجوالة لأن هذه التطبيقات غالبًا ما تطلب حقوق وصول تسمح لها بالتوغل في نظام التشغيل، وبالتالي قد يتم استغلال هذه التطبيقات لنشر الفيروسات والأكواد الخبيثة، علاوة على أن هذه التطبيقات عادة ما يتم تمويلها عن طريق الإعلانات التي تصل إليها عن طريق الإنترنت.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟