ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

علاج كورونا "على الأبواب".. 133 لقاحًا في مرحلة التجارب.. ودراسات تكشف مفاجآت عن عدد منهم

السبت 13-06 - 01:29 م
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
يبدو أن علاج فيروس كورونا سيطل على العالم خلال الأشهر المقبلة، بسبب الدراسات المبدئية التي نتجت عن تجربة اللقاحات.


يعكف الباحثون فى جميع أنحاء العالم على تطوير أكثر من 133 لقاحًا ضد فيروس كورونا المستجد، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، وتعمل المؤسسات الأمريكية، على أكبر عدد من اللقاحات، حيث تبلغ 42 لقاحا ومن بين 133 لقاحًا، هناك 10 لقاحات فى مرحلة التجارب السريرية (مما يعنى أنه يتم اختبارها على متطوعين بشريين) و123 لقاحًا فى مرحلة التجارب قبل السريرية، وتعمل الصين على المزيد من المشاريع فى مرحلة التجارب السريرية أكثر من أى دولة أخرى، وتليها الولايات المتحدة.


في الساعات الأخيرة، كشفت دراسة أولية عن لقاح "كوفيد -19" الخاص بشركة مودرنا الأمريكية في تجارب على الفئران أثبت بعض الضمانات بأنه لن يزيد من خطر الإصابة بأمراض أكثر شدة، وأن جرعة واحدة قد توفر حماية ضد الفيروس التاجي الجديد كورونا.

وفقا لتقرير لوكاله"رويترز"، حيث تشير الدراسات السابقة على لقاح للسارس وهو قريب للفيروس الجديد الذي يسبب الإصابة بكورونا إلى أن اللقاحات ضد هذا النوع من الفيروسات قد يكون لها تأثير غير مقصود في التسبب في مرض أكثر شدة، عندما يتعرض الشخص المحصن لاحقًا للمرض، خاصة لدى الأفراد الذين لا ينتجون استجابة مناعية قوية بما فيه الكفاية.

وفى الدراسة الجديدة، تلقت الفئران البالغة من العمر ستة أسابيع جرعة واحدة أو اثنتين من جرعات متنوعة من لقاح مودرنا، بما في ذلك الجرعات التي تعتبر غير قوية بما يكفى للحصول على استجابة مناعية وقائية، ثم قام الباحثون بتعريض الفئران للفيروس.

وتشير التحليلات اللاحقة التي تبحث عن علامات تعزيز المرض إلى أن الاستجابات المناعية "شبه الوقائية" لا تسبب ما يعرف باسم أمراض الجهاز التنفسي المعززة المرتبطة باللقاحات، وهي عرضة لمرض أكثر خطورة في الرئتين.

كما أطلقت شركة ريجينيرون" Regeneron " اختبارات سلامة بشرية لـ "كوكتيل الأجسام المضادة"، لمنع وعلاج فيروس كورونا، حيث طورت الشركة مضادين من الأجسام المضادة قد يمنعان فيروس كورونا.

وقالت صحيفة" ديلى ميل "، تقوم شركة الأدوية باختبار مزيج من الاثنين "كوكتيل" كعلاج، وعلاج وقائي لفيروس كورونا التاجي، أعلنت شركة ريجينيرون" Regeneron "، عن بدء أول اختبارات سلامة الإنسان على الكوكتيل.

وقال جورج يانكوبولوس كبير المسؤولين العلميين، إن التجربة، يمكن تنتقل بسرعة من عشرات المرضى إلى الآلاف في نهاية المطاف، إذا سارت الأمور بشكل جيد، فبعد أسبوع أو أسبوعين، سننتقل إلى المرحلة الثانية، في غضون شهر أو ما يقرب من ذلك، سيكون لدينا بيانات واضحة بأن هذا "الكوكتيل" يعمل أو لا يعمل، بحلول نهاية الصيف، قد تكون لدينا بيانات كافية للاستخدام الواسع.

وقال في مؤتمر عبر الهاتف: "الأمل هو أنه قد يكون من الممكن بحلول نهاية الصيف أو الخريف، أن يكون العلاج بالأجسام المضادة متاحًا بعد اجراء اختبارات سلامة الإنسان على "كوكتيل الأجسام المضادة" لفيروس كورونا التاجي، والذي يحتوي على بروتينين مناعيين يأملان أن يرتبطا ببروتينات ارتفاع الفيروس، موضحا أنه يتم مقارنة الجسم المضاد، بعلاج وهمي في مرضى فيروس كورونا COVID-19 في المستشفى، وفي مرضى الذين يعانون من أعراض لكنهم لم يدخلوا المستشفى، كما أن الدراسة تستهدف أيضا الوقاية من العدوى في الأشخاص المعرضين لخطورة عالية للتعرض، مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية، وفي الأشخاص غير المصابين بعد التعرض الشديد لشخص ثبتت إصابته بفيروس كورونا.



تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟

ads
ads