ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

مباحثات سودانية مع وزيري الري المصري والإثيوبي بشأن سد النهضة

الثلاثاء 26-05 - 03:11 م
العربية نيوز
عقد وزير الري والموارد المائية السودانية، ياسر عباس، اجتماعين منفصلين مع نظيريه، الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري المصري، وسيلشي بقلي وزير المياه الإثيوبي لبحث ترتيبات استئناف مفاوضات سد النهضة قريبا.


وأكدت وزارة الري السودانية، في بيان لها ان اللقاءين المنفصلين "السوداني و المصري" و "السوداني و الإثيوبي" انعقدا - عن بعد - عبر تقنية "الفيديو كونفرنس " بحضور اثنين من أعضاء وفد التفاوض الفني من كل دولة من الدول الثلاث مصر و السودان و إثيوبيا.


وأضافت وزارة الري السودانية، بحسب البيان الصادر عنها أن الاجتماعين الذين انعقدا جاءَ وفقا لمخرجات اللقاءات التي عقدها رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك منذ أيام مع نظيريه رئيس الوزراء المصرى والإثيوبي، وذلك بتكليف وزراء المياه في الدول الثلاث للبدء في ترتيبات استئناف المفاوضات حول سد النهضة بأسرع ما يمكن.


وقالت وكالة الانباء السودانية إنه في إطار الجهود التي يبذلها السودان للتواصل مع مصر وإثيوبيا بهدف استئناف مفاوضات سد النهضة عقد رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك عقد اجتماعا افتراضيا مع رئيس الوزراء الإثيوبي بمشاركة وزراء الخارجية والري ومديري مخابرات البلدين.


وأكد الطرفان خلال الاجتماع؛ على أهمية عودة الأطراف الثلاثة لطاولة المفاوضات لتكملة الجزء اليسير المتبقي من اتفاقات ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي حسبما تم في واشنطن والاتفاق على تكليف وزراء الري في الدول الثلاث بالبدء في ترتيبات العودة للتفاوض "بأسرع ما يمكن".


كما نقلت الوكالة عن حمدوك، استعداد السودان للتواصل المستمر مع الدولتين للوصول لاتفاق يضمن التوافق الكامل بين الأطراف الثلاثة ونقلت عن رئيس الوزراء الإثيوبي استعداد بلاده للتعاون مع مصر والسودان للوصول لاتفاق نهائي يراعي مصالح الدول الثلاث وشعوب المنطقة.


و كانت وزارة الخارجية المصرية، قد أكدت على أن مصر مستعدة للانخراط في العملية التفاوضية والمشاركة في الاجتماع وذلك على ضوء نتائج الاجتماع الذي عُقد بين رئيس الوزراء السوداني، ورئيس الوزراء الإثيوبي والذي تم خلاله الاتفاق على عودة الأطراف الثلاثة لطاولة المفاوضات لاستكمال اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي حسبما تم في مسارات التفاوض خلال الشهور الأخيرة، مشيرة إلى أهمية أن يكون الاجتماع جاداً وبنّاءً وأن يُسهم في التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن وشامل يحفظ مصالح مصر المائية وبنفس القدر يراعي مصالح إثيوبيا والسودان.


وفي سياق متصل، أكد خبراء المياه و السدود أنه لا مانع من استكمال مفاوضات سد النهضة حول النقاط الخلافية لوثيقة واشنطن ولكن بشرطين: أولهما: التزام إثيوبي بعدم بدء ملء السد إلا بعد التوصل لاتفاق نهائي، وثانيهما: تحديد فترة زمنية للتفاوض.


وأكد الخبراء على ضرورة العودة إلى تكملة مسار واشنطن، وعدم إلغاء ما تحقق في هذا المسار مؤكدين أهمية وجود وسيط دولي تكون قراراته ملزمة للجميع، والتوافق حول الملء وحجم المياه التي تضمنها إثيوبيا للقاهرة والخرطوم عند تشغيل السد بما لا يتسبب في أضرار كبيرة لمصر والسودان.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟