ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

أسرار جديدة عن فيروس هانتا الذي ظهر بالصين.. 33 شخص قد يحوله لـ"وباء".. وهكذا ينتقل للإنسان

الأربعاء 25-03 - 12:51 م
العربية نيوز
في الساعات الأخيرة، أفادت تقارير صينية بوفاة شخص داخل الصين بعد إصابته بفيروس هانتا، ووفقا لتقرير صحيفة جلوبال تايمز المملوكة للدولة، فإن الرجل من مقاطعة يوننان بجنوب غرب الصين توفى أثناء سفره إلى مقاطعة شاندونج فى الشرق.

وتم فحص الرجل والمخالطين له البالغ عددهم 32 شخصا على متن الحافلة، خوفا من عدى فيروس كورونا، ولكنهم تفاجئوا بإصابته بفيروس هانتا والذي نادرًا ما ينتقل من إنسان إلى آخر.

أفاد موقع " newsweek" بأنه وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، ينتشر أفراد عائلة مسببات الأمراض الفيروسية "هانتا" بشكل رئيسي عن طريق القوارض، التى يمكن أن تصيب البشر أيضا، وأوضحت الوكالة أن كل سلالة من فيروس هانتا مرتبطة بأنواع من القوارض، حيث تنتقل فيروسات Hantavirus في ما يعرف بالانتقال الجوي، عندما تنتقل جزيئات الفيروس من بول الحيوان، والبراز، واللعاب في الهواء وتصيب الفرد، وفي حالات نادرة قد يصاب الشخص بفيروس هانتا إذا عضه حيوان مصاب.

ويعتقد الخبراء أنه من الممكن الإصابة بالفيروس إذا لمس الشخص فمه أو أنفه بعد التعامل مع سطح ملوث ببول أو روث أو لعاب المضيف، بالإضافة إلى تناول الطعام الملوث.

وقال الدكتور فايد عطية، أستاذ مساعد الفيروسات الطبية بجامعة شانتو الصينية، إن الهانتا فيروس ليس جديدًا، مشيرا إلى أنه موجود بالفعل منذ أكثر من مئات السنين وله علاج، داعيا الجميع إلى الاطمئنان وعدم الذعر أو القلق.

وكشف عطية في مداخلة هاتفية لبرنامج رأي عام مع الإعلامي عمرو عبدالحميد، على قناة TeN، إن الفيروس ينتقل عن طريق مخلفات بعض الفئران البيضاء حيث يصيب متلازمة الجهاز التنافسى، وكذلك يصيب الجهاز الكلوي، فيما لم يسجل إلى الآن انتقال الفيروس من إنسان إلى إنسان.

وأكد عطية أن الخبر المتداول عن الفيروس يتحدث عن تشخيص شخص صيني مصاب بفيروس هانتا وتم حجز حوالى 32 شخصًا مخالطين له فى الحافلة التى كانت تقلهم، مؤكدا أنه ليس وباء وأن هذا الفيروس له علاج طبى ومعروف عالميا.

وبحسب المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن حالات "فيروس هانتا" نادرة، وتنتشر عادة في المناطق الريفية حيث توفر الغابات والحقول والمزارع موطنا مناسبا لمضيفات القوارض للفيروس.

كذلك فإن المناطق المحيطة بالمنزل أو العمل التي قد تعيش فيها القوارض (على سبيل المثال، المنازل والحظائر والمباني الملحقة والمظلات) هي مواقع محتملة قد يتعرض فيها الناس للفيروس.

وتنجم العدوى نتيجة الاتصال الوثيق مع بول أو روث أو لعاب القوارض أو عن طريق استنشاق الهواء الملوث بالفيروس، ويمكن أن تحمله أنواع معينة من الجرذان والفئران،.

وأوضحت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض أن كل سلالة من "فيروسات هانتا" مرتبطة بأنواع مضيفة من القوارض، وأن هذه الفيروسات تنتقل في ما يعرف بـ"الانتقال الجوي"، أي بواسطة الهواء المحيط، عندما تنتقل جزيئات الفيروس من بول الحيوان أو البراز أو اللعاب في الهواء وتصيب الفرد.

وفي حالات نادرة، قد يصاب الشخص بفيروس هانتا، إذا عضه حيوان مصاب.

وويعتقد الخبراء أنه من الممكن الإصابة بالفيروس إذا لمس الشخص فمه أو أنفه بعد التعامل مع سطح ملوث ببول أو روث أو لعاب المضيف، وكذلك إذ تناول طعاما ملوثا.

ويعرف المرض في الولايات المتحدة باسم "المتلازمة الرئوية لفيروس هانتا" (إتش بي أس)، لكن في أوروبا وآسيا يعرف باسم "الحمى النزفية مع المتلازمة الكلوية" (إتش إف آر أس).

وكان الفيروس قد انتشر سابقا في كل من الولايات المتحدة وتشيلي والأرجنتين، حيث عرف أيضا باسم "فيروس الأنديز".

وتشمل أعراض الإصابة بفيروس هانتا التهاب المفاصل الروماتويدي، والإرهاق والتعب، والحمى وأوجاع العضلات، خاصة في الفخذين والظهر والوركين، وبشكل أقل في الكتفين، وقد يشعر الشخص المصاب أيضا بالدوار والصداع والقشعريرة والقيء والإسهال وآلام المعدة.

وخلال فترة تتراوح بين 4 إلى 10 أيام ، يمكن أن يصاب الشخص بضيق في التنفس والسعال، وقد تمتلئ رئتيه بالسوائل، وتصل نسبة الوفاة بالفيروس بعد هذه المرحلة إلى 38 في المئة من الحالات.

أما في حالات "الحمى النزفية مع المتلازمة الكلوية"، فتظهر أعراض الشخص بسرعة، وتشمل آلام الظهر والمعدة والصداع والقشعريرة والغثيان والحمى، قد تترافق في بعض الأحيان مع ضبابية الرؤية، وقد يصبح الوجه أحمر أو ملتهبا، ويمكن أن يتبعه انخفاض ضغط الدم، بالإضافة إلى الصدمة الحادة، والفشل الكلوي الحاد، وتبلغ نسبة الوفاة هنا بين 1 إلى 15 في المئة.


تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟

ads
ads