ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

خفايا السنة الكبيسة.. تأتي كل 4 أعوام.. السر في يوم 29 فبراير.. فمن أشهر مواليد هذا اليوم؟

السبت 29-02 - 12:28 م
العربية نيوز
تأتي كل 4 أعوام، تلك هي السنة الكبيسة التي يشهدها العالم خلال الفترة الحالية، بسبب زيادة شهر فبراير يوم ليكون 29 بدلا من 28.


وعادة ما ينطوي شهر فبراير على 28 يوما، إلا أنه يضاف إليه يوم كل أربع سنوات ليصبح 29 يوما، ما يعني أن عدد أيام السنة الميلادية يصبح 366 يوما، على غير العادة التي تكون فيها السنة 365 يوما، لأن هذا هو الوقت التقريبي الذي تستغرقه الأرض في مدار الشمس.

ومع ذلك، فإن الوقت الذي تستغرقه الأرض حتى تدور حول الشمس، على وجه الدقة، يقترب من 365.25 يوما. ولذلك، فإنه من أجل ضمان أن تظل مواسم التقويم الميلادية متزامنة مع المواسم الشمسية، يتم وضع يوم إضافي في التقويم الميلادي كل أربع سنوات.

ووفقا لدانييل براون، الأستاذ المشارك في كلية العلوم والتكنولوجيا بجامعة نوتنغهام ترينت، لو لم نتقيد بالسنوات الكبيسة منذ نحو 750 عاما، فإن التقويم الميلادي سيتوقف عن التطابق مع المواسم في نهاية المطاف ويصبح أبرد وقت في العام، على سبيل المثال، في يونيو.

وفي حين أنه من المعترف به على نطاق واسع أن السنة الكبيسة تحدث كل أربع سنوات، إلا أن هناك استثناءات لهذه القاعدة.

فعلى الرغم من أن السنة الكبيسة وُجدت كحل لمشكلة التوافق الزمني بين التقويم الميلادي والدورة الفلكية للأرض حول الشمس، إلا أنها لا تعد حلا مثاليا، بالنظر إلى أن المبدأ الذي تقوم عليه هذه السنة يعتمد على إضافة 24 ساعة كاملة كل 4 سنوات، ما يعني بالتالي أن السنة التقويمية تتجاوز السنة الشمسية بمقدار 11 دقيقة و14 ثانية.

وينتج عن تراكم هذه المدة الزمنية يوم إضافي جديد بعد 128 سنة تقويمية إلى جانب 29 فبراير، ولهذا يقع إلغاء السنة الكبيسة مرة واحدة كل 400 عام، وهو ما يساعد على تقليص الفارق الزمني بمقدار نصف دقيقة لصالح السنة التقويمية، ما يعني أن السنة الشمسية ستتأخر عن السنة التقويمية بمقدار يوم كامل بعد 3300 سنة.

وويرى مواليد 29 فبراير أنهم الأقل حظًا في العالم، فهم لا يسمعون عبارة “كل سنة وانت طيب” إلا مرة واحدة كل 4 سنوات، بخلاف بقية البشر والذين يسمعونها مرة كل عام.

ولك أن تعلم أن عدد مواليد 29 فبراير في العالم حاليًا يتخطى 4 مليون و100 ألف شخص بحسب إحصائيات، وهناك عدد من المشاهير ولدوا في ذلك اليوم وهم:

الشاب خالد
الشاب خالد مغني رأي وشاعر وملحن وعازف جزائري من وهران لموسيقى الرأي، ولد في حي سيدي الهواري بوهران في الجزائر يوم 29 فبراير 1960.

بدأ التسجيل في أوائل مراهقته تحت اسم الشاب خالد، وأصبح أكثر المطربين الجزائريين شهرة في العالم العربي والغربي وعبر العديد من القارات، وأكسبته شعبيته لقب "ملك الرأي".
ومن أشهر أغانيه هي "ديدي" و"عائشة" و"عبد القادر يا بوعلام" و"C'est la vie"، بالإضافة إلى أغنية "علاش تعدي" التي تميزت في فيلم العنصر الخامس.

مايك بوليت
مايك بوليت من مواليد 29 فبراير 1972، في فارنوورث بإنجلترا، وهو لاعب كرة قدم إنجليزي يلعب حاليا لصالح نادي الدرجة الممتازة ويجان أتلتيك الإنجليزي منذ 2005 في مركز حارس مرمى.

جارول
ولد في 29 فبراير 1976 في كوينز في نيو يورك، الولايات المتحدة الأمريكية، أحد مغني الراب وأدى دور البطولة في بعض الأفلام، فبدأ جارول حياته الفنية بالتمثيل، ولاحقا عام 1998 تعرف على بعض منتجي الراب مثل موردر انك Murder Ink، الذين ينتجون لدى إم إكس وجاي زي وبعض الفنانين الكبار، فأنتج أول إسطواناته الناجحة عام 1999، وأشتهر جارول بعدائه لإيمينيم ودي 12 و50 سنت أيضا.

ديانا شور
كانت فتاة متعددة المواهب فقد ذاع صيتها كمطربة، ممثلة ومذيعة أمريكية، كانت الأشهر على الإطلاق في فترة الخمسينيات ولدت في 29- فبراير عام 1916، ورحلت عام 1994 لتترك ورائها ثورة فنية ومعلوماتية فيما قدمت خلال سنوات عمرها.

دنيس فارينا
يعتبر "دنيس فارينا" من الممثلين المشهورين بتقديم العديد من الشخصيات المتنوعة، ولد 1944 وعرف عنة الموهبة والابتكار في الأداء، حصل على عدد من جوائز السينما الأمريكية التي اعترفت بموهبته الكبيرة في الأداء.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟

ads
ads