ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

جميلة عوض في حوار لـ"أ.ش.أ": لدي شروط للتعاون مع "السبكي".. وهذه أمنيتي في 2020

الإثنين 13-01 - 02:01 م
العربية نيوز


أجرت وكالة أنباء الشرق الأوسط، حوارا مع الفنانة الشابة جميلة عوض كشفت فيها عن عدد من الأسرار بشأن دورها في فيلم "بنات ثانوي"، ودور والدها في حياتها، نظرا لكونه مخرج ما يساهم بشكل كبير في طبيعة اختيارها للأدوار التي تقدمها.

وفيما يلي نقدم أبرز الرسالة التي قالتها الفنانة خلال حوارها مع وكالة أنباء الشرق الأوسط في النقاط التالية:

- طبيعة الدور الذي لعبته في فيلم "بنات ثانوي" الذي يجري عرضه حالياً في دور العرض السينمائية المصرية، بإطار موسم إجازة منتصف العام الدراسي، مختلف عن جميع الأدوار التي جسدتها من قبل.

- الفيلم يحذر الأسر المصرية من خطورة مواقع التواصل الاجتماعي وأنّ الشخصية التي قدمتها في الفيلم لا تشبهها مطلقاً، لا سيما أنّ علاقتها بـ«السوشيال ميديا» ضعيفة.

- راقبت بعض فتيات المرحلة الثانوية ببعض المدارس الحكومية، للتعرف عن قرب على طبيعة هذه المرحلة العمرية من حيث كيفية التحدث وطريقة مشي الطالبات.

- لم أقل نصاً أنني لا أريد التعاون مع أحمد السبكي، فقد سُئلت في برنامج تلفزيوني عمّا إذا كنت أحب العمل مع السبكي أم لا، فقلت بالتأكيد أحب، ولكن بشرط القصة الجيدة والدور المناسب.

- سعيدة للغاية لابتعاد فيلم "بنات ثانوي" عن المألوف في السينما المصرية في الآونة الأخيرة، بجانب بطولتي له مع فنانات شابات أخريات قدمن أداءً رائعاً للغاية.

- أتمنى زيادة الأعمال الفنية التي تتعرض لمشكلات وهموم المرأة في 2020، على غرار أفلام الأبيض والأسود، لأن معظم القصص المعروضة على الشاشة حالياً تحمل طابعاً ذكورياً، والنساء مجرد مساعدات لهم.

- ليست كل الرسائل المباشرة والناقدة لفيلم "بنات ثانوي" سيئة، ولكنّها تكون ضرورية في أحيان كثيرة، خصوصاً أثناء مناقشة قضية اجتماعية معينة، فمثلاً في مسلسل «تحت السيطرة» تعرضنا لقصة الإدمان، وكان لا بد من مناقشتها مباشرة من دون أي تلميحات، وفي «بنات ثانوي» تدعو قصة الفيلم إلى العودة للعادات والتقاليد الحميدة

- أخطط بشكل جيد لحياتي الفنية، ولم يكن الحظ سبب ما حققته حتى الآن، فبعد مشاركتي في مسلسل (تحت السيطرة)، عُرضت علي عدة أدوار مهمة، لكنّي رفضتها وفضلت تأجيلها، لأنني لم أكن وقتها مستعدة للشهرة والأضواء التي سلطت علي بسبب هذا المسلسل، وأردت التريث من أجل توظيف هذا النجاح لصالحي عبر اختيار أدوار جيدة ومتنوعة تضيف إلى رصيدي الفني.

- أغلب السيناريوهات التي عرضت علي وأعجبتني كانت أفلاماً سينمائية، لذلك شاركت في أفلام (الضيف) و(سبع البرمبة)، وأخيراً (بنات ثانوي)، وأحاول الآن التأني كثيراً في اختيار أدواري بالدراما، خصوصاً بعد سيطرة نوعية محددة من القصص مثل (الأكشن) على موسم دراما رمضان، وغياب نوعيات أخرى أحبها على المستوى الشخصي كمشاهدة مثل المسلسلات الاجتماعية.

- والدي المخرج عادل عوض، له تأثير كبير على حياتي الفنية، واستشيره كثيراً في الأدوار التي تعرض علي وأرفض أو أقبل بعض الأدوار وفقاً لرأيه فيها.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟

ads
ads