ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

بالفيديو.. محمود ياسين فى ذكرى رحيل ممدوح الليثى: كان عاشقاً لوطنه محباً لفنه داعماً لكافة المواهب

الأحد 29-12 - 06:57 م
العربية نيوز
أمنية بدر
بمناسبة مرور الذكرى السادسة لرحيل السينارست الكبير رئيس اتحاد الاذاعة والتليفزيون ورئيس قطاع الانتاج الاسبق ممدوح الليثى والتى توافق الاربعاء المقبل الاول من يناير

اوضح الفنان الكبير محمود ياسين فى كلمة سابقه له فى ذكرى رحيله ان تلك اللحظات الصعبة على فراق رمز كبير تعطينا الامل والقدرة على ان نسير فى ركب تلك الرموز الكبيرة والتى ساهمت فى الارتقاء بالفن المصرى ، ورحلة عطاء عبر عمره فى شتى المواقع التى شغلها

واضاف ياسين كلنا عشقناك عن قرب وعن كثب لكثرة ما كنت تقدمه بمثل عليا..ما قدمت لهذا الوطن مصر وهو كثير قدمته بخالص الود والحب والاهتمام

واشار ياسين الى ان ممدوح الليثى دعم المواهب والمبدعين ، وكان يقدم يد العزن لجميع المبدعيم فى الدراما والسينما وشتى الفنون فى كافة المجالات بما يخدم الوطن

واختتم ياسين بان ممدوح الليثى كان يضع الوطن نصب عينيه ويقدم فن رائع يخدم الوطن والمواطن ... الوداع لك وما قدمته وهو كثير وانتى باقى بيننا بفنك وعطاءك وانتا امتلكت من الخبرة ومن رصيد من الابداع تظل بين ارواحنا زاداً نتعلم منه

ويذكر ان ممدوح الليثي ساهم في إنتاج أروع الأعمال الدرامية والسينمائية على مدار سنوات طويلة، وكان حريصًا على التدقيق واختيار الأعمال ذات المضامين الراقية، وله الفضل في وجود قطاع الإنتاج، وجاء بأهم وأعظم صناع الدراما من كتاب وممثليين ومخرجين للعمل بالقطاع.


كما ساهم الراحل في تسويق عدة أعمال رائعة، منها "عمر عبدالعزيز" و"ليالي الحلمية" و"نصف ربيع الآخر" و"المال والبنون"، وفوازير شريهان ونيللي، وكان يقرأ النصوص بعناية ثم يختار المخرج المناسب من خلال خطط إنتاجية قصيرة وطويلة الأجل، واحترافية السيناريست الراحل ظهرت في إدارة قطاع الإنتاج، ما أسهم في خروج نحو 7 آلاف ساعة درامية و400 فيلم روائي، 600 فيلم تسجيلي.


تميز ممدوح الليثي، بقدرته على الدمج بين الواقع والرمز، ومن أبرز أعماله: "ميرامار، ثرثرة فوق النيل، السكرية، الكرنك، المذنبون، الحب تحت المطر، أميرة حبي أنا، لا شيء يهم، امرأة سيئة السمعة، أنا لا أكذب ولكني أتجمل، استقالة عالمة ذرة".

شغل ممدوح الليثي العديد من المناصب مثل: رئيس قسم السيناريو عام 1967، مراقب النصوص والسيناريو والإعداد عام 1973، مراقب على الأفلام الدرامية، عام 1979، مدير عام أفلام التليفزيون عام 1982، رئيس أفلام التليفزيون عام 1985، رئيس قطاع الإنتاج باتحاد الإذاعة والتليفزيون، عام 1985، ثم رئيساً لجهاز السينما ويعد ممدوح أحد أبرز، في مجال كتابة السيناريو، كما ساهم في إنتاج روائع المسلسلات الدرامية بالتليفزيون المصري أثناء توليه رئاسة قطاع الإنتاج، وأيضا جهاز السينما بمدينة الإنتاج الإعلامي.

حاز "الليثي"، على العديد من الجوائز أهمها: جائزة الدولة التقديرية في الفنون من المجلس الأعلى للثقافة عام 1992، جائزة من وزارة الثقافة عن عدة أفلام "السكرية" عام 1974، "أميرة حبي أنا" 1975، "المذنبون" عام 1976.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟