ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

الرئيس والعالمى ..واشياء اخرى

الأحد 29-12 - 02:18 م
انجازات على ارض الواقع تتحدث عن نفسها ، هكذا يمكننا ان نلخص ما يقوم بع الرئيس المقاتل عبدالفتاح السيسى منذ توليه مسئوليته الصعبة فى حكم البلاد ، ملفات ومهام كبيرة وهامة نجح في ادارتها باقتدار وحكمة وصبر، ليقودنا الى بر الامان ، واثق ان الافضل لم ياتى بعد، هكذا يقول الرئيس واصدقه ، واؤمن بقدراته واخلاصه فى اعادة مصر للصدارة فى كل المجالات، ولكن يجب ان يقوم كل مواطن او موظف او مسئول صغيرا او كبيرا بعمله كما يجب ، وعندها سنكون جميعا سندا وعونا لمساعدة ودعم الرئيس فى تحقيق كل أمالنا.

اقترب العد التنازلى لاختيار افضل لاعب كورة فى القارة السمراء ، ومازلت عند رأيى وثقتى بفوز بنى وطنى العالمى محمد صلاح باللقب لثالث عام على التوالى، فوز ابو مكة يكون عادلا، لعده اسباب، منها فوزه بلقب بلقب دورى ابطال اوروبا رفقة ليفربول ومساهمته الايجابية بهدف السبق، وفوزه بلقب هداف الدورى الانجليزى للعام التانى، وفوزه بلقب افض لاعب فى مونديال اندية العالم منذ ايام ، ومازال صلاح هداف الريدز بدورى ابطال اوروبا الموسم الحالى ، وهداف الفريق فى البطولة الانجليزية الاقوى فى العالم ، ولاشك ان اقامة احتفالية اللاعب الافضل فى افريقيا بالغردقة المدينة الساحرة يدعونى للتفاءل باحتفاظ صلاح باللقب القارى ان شاء الله ، الفوز كما اتوقعه لن يحسب لابو مكة فقط ، بل هو فوز لكل مصرى يعيش داخل او خارج مصر، ودعاية مجانية لكل ما هو مصرى، يتبقى فقط ان ندعمه بكل قوة فى مسيرته العالمية التى لم يحظى بها اى لاعب مصرى من قبل ، مع كل الاحترام والتقدير للمحترمين حسين حجازى، ومحمد لطيف، وصالح سليم ، هانى رمزى ، ميدو اشهر المصريين المحترفين فى دوريات اوروبا

عودة الكاتب الصحفى الكبير النائب اسامة هيكل لتولى مسئولية وزارة الاعلام من جديد قرار صائب، وجاء فى وقته بغرض استكماله للاعمال والملفات الهامة داخل المنظومة الاعلامية ، كما انه خطوة جادة على الارض نحو اعادة الانضباط المفقود، وارهن على نجاحه الكبير فى تحقيق ذلك لما يمتلكه هيكل من حكمه وخبرة ، اضافة الى وطنيته الطاغية عليه.

تأثرت بكلمات الاعلامى الخبير مجدى لاشين عندما قال بعد تركه رئاسة التلفزيون، دورى هو العمل والاجتهاد بإخلاص، ويكون عملى فى المكان الذى تختاره لى الإدارة أينما كان ، مؤكدا أن وجهات النظر المختلفة مع الإدارة قد تكون سببا كافيا للتغير ، وعلى من يدير أى عمل أن يختار من يستمر معه أو من يبدأ من جديد لتغيير أسلوب الإدارة، واختتم لاشين كلامه الرائع : أحمد الله على كل منصب يقدره لى نصيبى ولم أتوقف يوما عند منصب، ولكننى أؤمن دائما بالتغيير وبأن الدنيا مراحل عديدة نمر بها.

اشكالية تنفيذ الاحكام القضائية مازالت تبحث عن منقذ ، بعض الجهات الحكومية تضرب بالاحكام القضائية عرض الحائط وتمننع عن التنفيذ بحجج ومبررات واهية ، فاعرف شخص حصل على حكم واجب النفاذ من القضاء الادارى بمجلس الدولة ، اضافة الى رفض المحكمة الادارية العليا طعن الجهة الادارية فى ذات الموضوع والزامتها بالمصروفات واتعاب المحاماة، ورغم ذلك تمتنع الجهة الحكومية عن التنفيذ، فهل نجد قانون صارم يلزم الحكومة والقطاع الخاص بتنفيذ الاحكام فورا، لتطبيق مقولة العدل اساس الملك.

مازال صغار الموظفين يتحكمون فى معظم الامور، واقرب مثال لذلك فى الاحياء التابعة لوزارة التنمية المحلية فمثلا تشميع المحلات المخالفة لا ترسل محاضرها الى اقسام الشرطة او الى النيابة العامة، او ترسل بارقام محاضر واسماء غير صحيحة لعدم وجود رقابة على صغار الموظفين المحررين للمحاضر، وبالتالى يضيع على الدولة الكثير من الموارد المالية، ويفتح الابواب للفساد والافساد، هل يتدخل وزير الادارة المحلية محمود شعراوى والمحافظ لمتابعة الاحياء فى تحرى الدقة وتفعيل القانون ضد المخالفين بعيدا عن المجاملات و......

علمتنى الحياة أن البياض لا يعني الجمال، وأن السواد لايعني القبح، فالكفن أبيض ومخيف، والكعبة سوداء وجميلة، وتعلمت أن الإنسان يكون إنسانًا بأخلاقه وليس بمظهره، وتأكدت أنه إذا كانت الرجولة بالصوت العالي، لكان الكلب سيد الرجال، وأيقنت أنه إذا كانت الأنوثة بالتعري، لكانت القردة أكثر الكائنات أنوثة، وايقنت ان اجمل رسم هندسى يوم به الانسان ان يبنى جسرا من الامل فوق بحر من اليأس والاحباط.. وللحديث بقية ما دام فى العمر بقية.

للتواصل مع الكاتب [email protected]

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟