ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

مبتكرة طريقة علاج ذوي القدرات الخاصة باليوجا: تعلمت على يد هندي.. وهذه أهمية الرياضة في العلاج

الأحد 29-12 - 03:39 م
العربية نيوز
ندى نور أخصائية العلاج الطبيعي، ابنة محافظة الأقصر، شابه مصرية قررت تساعد أطفال ذوي الهمم في العلاج من خلال اليوجا العلاجية.

واجرى الموقع "العين" الإماراتي حوارا مع الشابة تحدثت فيه عن طرق تأهيل ذوي القدرات الخاصة بـ"اليوجا" بعد حصولها على شهادة مدرب يوجا معتمد.

وإلى نص الحوار:

متى قررت إتقان رياضة اليوجا؟
بدأت الدراسة في يناير/كانون الثاني ٢٠١٨ في كورس استمر لمدة ٢٠٠ ساعة مكثفة، على يد معلم هندي معتمد دوليا ومؤسس مدرسة يوجا في الهند، وشمل الكورس جزءا تشريحيا وفسيولوجيا وطريقة وفوائد كل تمرين، ومن شدة حبي لليوجا قررت أثناء الدراسة تحويل عملي للعلاج باليوجا، وتأهيل ذوي الهمم.

المعروف عن اليوجا أنها رياضة روحية فكيف يتم استخدامها طريقة علاج؟
اليوجا العلاجية بدأت في أمريكا في الثمانينيات، فهي ليست أمرا مبتكرا، بالإضافة إلى أنه خارج مصر تعد اليوجا العلاجية أساسية لحالات كثيرة بخلاف ذوي الهمم، وفي الوقت الحالي هناك دراسات وأبحاث علمية كثيرة منشورة عن دور اليوجا العلاجية مع حالات كثيرة مثل حالات ضمور المخ والتوحد.

هل من الضروري ممارسة ذوي الهمم للرياضة؟
بعيدا عن الفوائد الطبية للرياضة، ولكننا في النهاية نحتاج أن يعيش الطفل متحدي الإعاقة حياة طبيعية ويمارس رياضة مثل الآخرين، وهذا يساعده في الاندماج مع أقرانه ومع الناس، واليوجا من أهم الرياضات التي تساعد الأطفال في تقبل تحسين حالاتهم النفسية.



ولماذا قررت استخدام اليوجا تحديدا لتأهيل ذوي الهمم؟
اليوجا رياضة آمنة، فهي تتطلب حركات تتم بشكل بطيء وثابت، والإصابات فيها أقل نسبيا عن الرياضات الأخرى، فهناك تنوع كبير في أوضاع اليوجا، ما يجعلها مناسبة لكثير من الحالات، كما أنها ليست رياضة تنافسية، ولذلك فهي لا تسبب ضغطا نفسيا للأطفال.

ما أهم أساليب اليوجا العلاجية؟
"الهاثا يوجا" وهو عبارة عن أوضاع متسلسلة تشمل إطالة وتنشيط العضلات والتوازن بالإضافة إلى تمارين التنفس.

كيف تؤثر ممارسة اليوجا على ذوي الهمم؟
تساعد بشكل كبير في مرونة العضلات والتوازن والوعي بالجسم، وهو ما ينعكس على المهارات الحركية والوظيفية للطفل.

وتتوفر أوضاع كثيرة لليوجا تناسب حالات مختلفة، فهي تشمل فوائد كثيرة مثل تقليل الشد العضلي، وتحسين القوة العضلية والتحمل العضلي، وتحسين الاتزان والتركيز، وتحسين مرونة العضلات والمدى الحركي للمفاصل، وتحسين كفاءة التنفس، وتعزيز الوعي بالجسم، وتحسين الحالة النفسية.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟

ads
ads