ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

محمود قابيل.. فنان من زمن الحروب

الأحد 08-12 - 07:22 م
محمود قابيل محمود قابيل

الفنان محمود قابيل من مواليد 8 ديسمبر 1946، وهو ممثل مصري وسفير اليونيسيف للنوايا الحسنة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط. تخرج من الكلية الحربية عام 1964 عمل ضابطًا في القوات المسلحة ثم اتجه إلى الفن ومثل في افلام عديدة قبل أن يسافر إلى الولايات المتحدة ويمارس التجارة في قطاع السياحة ثم عاد مرة أخرى في التسعينيات إلى السينما.

تزوج في السبعينيات من سهير رمزي، اشيع زواجه من الفنانة ميرفت أمين ولكنه نفى ذلك، لديه من الأبناء إبراهيم وأحمد، ولم يلمع في السينما بنفس قدر لمعانه على شاشات التلفاز.

ولد محمود قابيل فى محافظة القاهرة عام 1946 لكنه نشأ فى الإسكندرية وكان ترتيبه الثالث بين أخوته، تخرج من مدارس الليسيه، ثم التحق بالكلية الحربية وشارك فى حرب 1967 وكان دوره العمل فى وحدات الاستطلاع خلف خطوط العدو، وكان ضمن مجموعة ساهمت جمع المعلومات التى على أساسها وضعت خطة تحطيم خط بارليف، كما شارك فى حرب الاستنزاف وأصيب عدة مرات أثناء العمليات الحربية ومنعته هذه الإصابة من المشاركة فى حرب 6 أكتوبر.

بدأ محمود قابيل مشواره الفنى بالمشاركة فى فيلم العصفور مع صلاح قابيل ومحسنة توفيق عام 1972، ثم شارك فى أفلام عجايب يا زمن، الحب تحت المطر، كفانى يا قلب، كلهم فى النار، القاضى والجلاد والملاعين، ثم انقطع عن الفن فترة وسافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وعاد إلى القاهرة عام 1994 ليستكمل مشواره الفنى، وكانت البداية بعد العودة بفيلم لحم رخيص، ثم فيلم ضربة جزاء عام 1995، لتبدأ سلسلة من الأعمال كان أبزرها هوانم جاردن سيتى، عيش الغراب، القلب يخطىء أحيانًا، دانتيلا، جنون الحياة وكوكب الشرق وغيرها من الأعمال.

تزوج قابيل من الفنانة سهير رمزى لفترة بسيطة ثم حدث الانفصال بينهما بعد 7 أشهر فقط، وقيل إن أسباب ترجع إلى وجود اختلافات شاسعة بين تفكيرهما، ثم تزوج زوجته الحالية التى أنجب منها إبراهيم وأحمد.

تعرض قابيل للهجوم بعد السفر إلى إسرائيل بعد اتفاقية كامب ديفيد، ما دفعه للسفر لأمريكا وإقامته بها لمدة 12 عاما، لكنه رد قائلا فى تصريحات تلفزيونية: "فى أواخر السبعينات كنت أمتلك مع شريك شركة للسياحة وهى الشركة التى حصلت على وكالة أول خط طيران بين القاهرة وتل أبيب عقب التوقيع على اتفاقية السلام، وسافرنا إلى تل أبيب لتدشين الخط الجوى، وعندما عودتنا علمنا أن إذاعة مونت كارلو أذاعت أسماء ممن سافروا إلى إسرائيل وكان اسمى من ضمنهم كونه ضمن قائمة سوداء".

واختارته منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" لتولى منصب سفير للنوايا الحسنة بمنطقة الشرق الأوسط عام 2003، وقد كانت له مجهودات كبيرة فى رعاية الأطفال ودعم حملات مكافحة الامراض ومناهضة منع الفتيات من التعليم، واعتبر هذا التكليف أهم إنجاز فى حياته، قائلا: "تعلمت الكثير من هذه التجربة إضافة إلى شعور الإنسان بأن ذات أهمية "له لازمة" فى الحياة، وتأكدت أن الفن والإعلام لهما دورا مهما لمكافحة المشكلات سواء المحلية أو القومية".

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟