ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

حماده هلال يُحيي ختام الموسم الثاني لمهرجان ابدع مراكز الشباب والرياضة

الثلاثاء 26-11 - 01:40 م
حمادة هلال حمادة هلال
أمنية بدر
تقيم وزارة الشباب والرياضة ٦،٠٠ مساء الخميس بمسرح القاعة الكبري لجامعة القاهرة الحفل الختامى لمهرجان ابداع مراكز الشباب فى عامه الثانى والتى تنظمة تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى وبرعاية مؤسسة أخبار اليوم وبحضور دكتور اشرف صبحى وزير الشباب والرياضة وياسر رزق رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم ورئيس جامعة القاهرة ورئيس الجامعة الألمانية وعدد من المحافظين وكبار رجال الدولة وعدد من الفنانين والاعلاميين ويتضمن الحفل توزيع الجوائز علي الفائزين وفقرات فنية منها الإنشاد الديني والترانيم والفلكلور ويحيي الحفل المطرب حمادة هلال.


معلومات عن المسابقة

٢٠ ألف متسابق
شهدت المسابقة تنافس أكثر من 20 ألف شاب وفتاة من مختلف محافظات مصر فى 31 مجال بـ 18 فرغ أمام لجان تحكيم متخصصة وقد خصصت الوزارة مبلغ 2.5 مليون جنيه كجوائز للفائزين حيث تترواح قيمة جائزة المركز الأول بين 10000 الاف جنيه إلى 8000 الأف جنيه لأصحاب فى المجالات الفردية وتصل قيمة الجائزة فى المجالات الجماعية إلى 150 الف جنيه لكل فريق.

رعاية إعلامية
وقالت نجوى صلاح رئيس الادارة المركزية للبرامج الثقافية والتطوعية لوزارة الشباب والرياضة مهرجان ابداع مراكز الشباب فى عامه الثانى حظى بثقل كبير فى المسابقات المختلفة بعد برعاية فخامة الرئيس عبد الفتاج السيسى الاضافة إلى أنه ولأول مرة يكون معنا فى المسابقة راع اعلامى وهو "مؤسسة اخبار اليوم" وهذا ما أعطى المهرجان هذا العام حجم أكبر بكثير من العام الماضى حيث تم التنوع فى المجالات وحجم المشاركة ايضا فهناك مجالات يتم التسابق بها لاول مرة مثل الشطرنج والبحوث الرياضية بالاضافة إلى انشطة جامعية ومنها الفنون الشعبية والعروض المسرحية ومجالات ادبية وثقافية ومنها التأليف المسرحى والقصة القصيرة وفن كتابة الرواية، وايضا فن الالعاب الالكترونية.. والسبب فى فتح مجالات اكثر هو ان نعطى فرصة للمدريات المختلفة فى جميع انحاء مصر لجذب اكبر عدد من الشباب من مراكز الشباب والتى كانت الهدف الاكبر بالنسبة لنا لنصل للشباب فى صعيد مصر وليس فى القاهرة الكبرى والاسكندرية فقط، وكنا حرصيين للترويج للمسابقة فى الشارع فقد قام عدد كبير من الشباب المتطوعين بالنزول إلى مراكز الشباب فى ربوع مصر لشرح المسابقات ومجالتها المختلفة للشباب فى ارض الواقع وليس من خلال الانترنت فقط، وتم عمل اختبارت تمهيدية لهم فى المحافظات ومن فاز تم تصعيده على مستوى الجمهورية ليخوض المنافسة امام لجان التحكيم على مسرح وزارة الشباب والرياضة ووصل للقاهرة فى التصفيات النهائية 6000 شاب وفتاة .

١٠٠٠موهبة
وعن الهدف الأسمى من المهرجان قالت "كيف يكون لدينا 100 مليون مواطن اكثر من 60 % منهم شباب ولا نستطيع اخراج 1000 موهبة حتى فى المجالات الفنية" انها كلمة فخامة الرئيس فى المؤتمر السابع للشباب بالعاصمة الادارية الجديدة، فالحقيقة اكتشفنا من خلال المهرجان أن هؤلاء الشباب جميعا لديهم مواهب ولاكنها مقيدة بمتاعب الحياة وعدم توافر الفرص، لذا تحركت الوزارة من خال متطوعين للوطول للشباب فى اماكن تواجدهم فى القرى والمراكز والنجوم لنمد يد التواصل بدون اى تكلفة او عبء عليهم وقاموا باعطاء الجميع كتيب الوزارة والذى يحتوى على مجالات المسابقة بالكامل وهذا ما جعل الاقبال كبير فالهدف من المهرجان هو اطلاق العنان لابداع الشباب وفق رؤية فخامة الرئيس.

٤٠٠٠ مركز شباب
وعن الفارق بين مهرجان مراكز الشباب ومهرجان الجامعات قالت هناك اختلاف كبير لأن ابداع الجامعات محكومة بمرحلة عمرية محددة من 18 إلى 24 عام عكس مراكز الشباب والتى يخوض من خلالها شباب فى سن الـ 35 عام المنافسات ويمتلك الشباب بها ثقة أكبر فى التنافس بحكم خبراتهم الأكبر فى الحياة وظهر ذلك تحديدا فى مسابقات الموسيقى والغناء وظهر بينهم أصوات أكثر من رائعة وأيضا الأبحاث والمسابقات العلمية والرواية والمقال والقصة القصيرة والشعر فمواهبعم قد نضجت بالفعل ودورنا هو اظهارها واستعلالها بما يفيدهم والمجتمع.وقد استطعنا من خلال المسابقة هذا العام التغلب على انفسنا فقد استطعنا من خلال أكثر من 4000 الأف مركز شباب للوصول إلى كل النجوع والقرى فى شتى أنحاء مصر والحمد لله أصبح لدى الشباب طرق للتواصل المباشر معنا.

دعم الوزارة
وعن المساعدات التى توجها الوزارة للشباب أثناء المنافسات قالت لا تحمل الوزارة الشباب أى ماديات بل نذلل العقبات أمامهم بداية من مصاريف انتقالهم من المحافظات المختلفة مرورا بمصاريف الاعاشة والاقامة فى القاهرة وحتى التجهيزات الخاصة بالعروض فقد وفرنا للفرق المسرحية الديكورات اللازمة باعلى تقنيات بالاضافة إلى شركة تصوير لنستطيع عرض المسرحيات وكافة الفاعليات على قناة الوزارة على موقع "اليوتيوب" وفى كل المجالات يتم عمل مساعدات مشابهة فتم عمل تجهيزات صوتية ايضا للمواهب الموسيقية ومعدات والات مختلفة والدليل على ذلك ان حفل الختام سيقدمه الشباب الفائزين بانفسهم وايضا تم عمل معرض للفائزن فى مسابقات الفنون التشكيلية ومعرض للابتكارت العلمية قبل العرض.

استمرار التواصل
اما عن دور الوزارة مع المواهب بعد انتهاء المهرجان قالت بالطبع الوزارة لن تتخلى عن مواهبها ستنستمر فى رعاية تلك المواهب على كل المستويات فعلى سبيل المثال تم بالفعل تصعيد الشباب المتميز فى مسابقات الموسيقى والغناء إلى اوركسترا الشباب والرياضة ليشاركوا فى كل حفلات الوزارة والحفلات الرئاسية وحفلات ادارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة وافتتاحات البطولات الدولية التى ستقام على ارض مصر اما الشباب المتميز فى القصة المجالات الادبية مثل والرواية والشعر والمقال فسيتم طباعة أعمالهم وتنفيذ أعمالهم للعرض فى المهرجان دائما وبالفعل تواصلنا مع "مؤسسة اخبار اليوم" وسيتم اعطاءهم المادة جاهزة للطباعة لتنفذ الكتب بالاضافة إلى اننى اتوقع ان تتيح لهم المؤسسة فرصة نشر فى جريدتهم كما نجرى اتصالات مع المركز القومى للبحوث و الـ "UN" لنستطيع ايجاد دعم مادى منهم للشباب المتميز فى مسابقات الابتكارات العلمية ليستمروا فى ابتكاراتهم ويصبحوا علماء وسفرا لنا فى شتى انحاء العالم.

التصدي للإرهاب
وفى النهاية اشير إلى ان الهدف من المهرجان هو عمل حراك على مستوى الفنون والرياضة والثقافة والابتكار بين الشباب وذلك للتصدي للمخدرات والادمان والمتربضين بالشباب ومحاولة نقل افكار ارهابية او هدامة إلى عقولهم.. ولضمان الوصول للهدف جعلنا الاشتراك فى مركز الشباب هو الشرط الاول للمشاركة فى المسابقة لنضمن استمرار تواصنا مع الشباب فبعيدا عن المسابقة فقد حصلنا على ثقة الأف الشباب وفتحنا طرق تواصل لنقدم لهم خدماتنا طوال السنة من خلال مدرياتنا المختلفة بداية من لعب كرة القدم فى المركز مرورا بكل الانشطة الرياضية والثقافية فمن الان وصاعد لن نترك المقاهى مكتظة بالشباب ومراكز الشباب فارغة.. فهذا المهرجان جعلنا نتحرك لشباب وليس انتظار قدومهم.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟