ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

قتلته نملة.. حكاية أغرب وفاة في التاريخ

الخميس 21-11 - 07:17 م
ريتشارد قلب الأسد ريتشارد قلب الأسد

ريتشارد قلب الأسد، يعتبر من أشهر فرسان العصور الوسطى، وهناك بعض الحقائق والمعلومات المنتشرة عنه وفق ما ذكره موقع History Extra:

وُلد ريتشارد في أيلول عام 1157، في ما كان يعرف آنذاك بـ"منازل الملك"، وهو قصر شيده جده الأكبر هنري الأول خارج البوابة الشمالية لمدينة أكسفورد، لكن ريتشارد لم يقضِ وقتاً طويلاً في إنكلترا، ولم يتعلم اللغة الإنكليزية. كانت إنكلترا حينها مملوكة لشبكة من أقارب 200 عائلة، وانقسم الحكم بين بريطانيا ومستعمرات فرنسا فتكونت أرستقراطية إنكليزية تتحدث الفرنسية.

اللافت في حياته أنه وفي سن التاسعة، خُطب الأمير ريتشارد للأميرة آلايس البالغة من العمر 9 سنوات، ابنة الملك الفرنسي لويس السابع. وكان الزواج طريقة لتقوية علاقات بين أسرة بلانتاجانت التي حكمت إنكلترا وأجزاء كبيرة من فرنسا، وملوك أسرة الكابيتيون الفرنسيين في باريس. كان والد ريتشارد هنري الثاني ملك إنكلترا، ودوق نورماندي، وهي ألقاب كان سيرثها ريتشارد. وكانت والدة ريتشارد إليانور دوقة آكيتين. فكان كلاهما تابعين للويس السابع بسبب ممتلكاتهما الفرنسية. فلجأ هنري الثاني إلى هذا الزواج، ليعرض على لويس خطبة ابنته لريتشارد، ووعد بأنَّها ستتزوج عندما تبلغ سن الرشد، ويُقال إن هذا الزواج لم يتم رغم بقاء ألايس في قصر هنري لمدة 25 عاماً واستغلال هنري والد ريتشارد لها حيث عاملها كعشيقة له.

قام ريتشارد قلب الأسد وإخوته بالتمرد ضد والدهم، وانضموا إلى قوات فيليب الثاني ملك فرنسا في الحرب ضده عام 1189، فطاردوا هنري، وأجبروه على الاعتراف بريتشارد كوريث له، وظلوا يحاربونه حتى وفاته في العام نفسه. ويقول المؤرخون إن هنري مات قهراً بعد هزيمته على أيدي أبنائه الشرعيين، وإن خروج الأبناء على والدهم جاء بتحريض من والدتهم، عام 1173. وبذلك أصبح ريتشارد ملكاً لإنكلترا، وعُرف باسم "قلب الأسد"، لأنه انشغل منذ توليه الحكم بالحروب الصليبية الخارجية، إلى الحد الذي جعله يقضي 6 أشهر فقط في إنكلترا خلال فترة حكمه التي استمرت 10 أعوام، وكان هدفه إعادة احتلال القدس بعد تحرير صلاح الدين الأيوبي لها في عام 1187. لكنه لم يحقق هدفه بسبب قيادة صلاح الدين وبسالة جنوده من جانب، والخلافات الشديدة بين الوحدات الفرنسية والألمانية والإنكليزية من جانب آخر.

عندما استلم الحكم كان عليه أن ينجب وريثاً للمملكة، لتجنب الفوضى، لكنه لم يهتم بالنساء ومات لاحقاً دون وريث وخلفه أخوه جون على العرش. وفي الحديث عن موته، أشيع أن ريتشارد قُتل على يد نملة، لكن هذا التعبير كان مجازياً. فبينما كان ريتشارد يُحاصر قلعة شالوس وسط فرنسا في العام 1199، كان يدور حولها مخطط لاقتحامها والاستيلاء عليها، لكنه فجأة أصيب ريتشارد بسهم في ذراعه، التي تورمت بعد ذلك وأصابته الغرغرينا التي تفشت في جسده، حتى مات، في 6 نيسان عام 1199. واللافت في الأمر أنه تبين لاحقاً أن من رمى السهم لم يكن إلا فتى صغيراً قال إن ريتشارد قتل أباه وأخويه، وإنه أراد أن يثأر لهم، ومنذ ذلك الحين بدأ يقال عن ريتشارد أنه "الأسد الذي قتلته نملة".

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟