ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

سر جنسي.. تعرف على أغرب حملة سياحيّة

السبت 09-11 - 07:05 م
صورة أرشيفية صورة أرشيفية

البقعة جي أو G spot هي منطقة شهوة جنسيّة في العضو التناسلي عند المرأة، تؤدي إثارتها إلى حدوث إثارة جنسيّة قويّة، وهزّات جماع، وحتى حدوث قذف. يتم عادةً الإبلاغ عن وجود البقعة جي حوالي 5 إلى 8 سم أعلى الجدار المهبلي الأمامي بين الفتحة المهبلية والإحليل، وهي منطقة حساسة قد تكون جزءًا من البروستات الأنثوية. يجدر الذكر أنه يوجد أيضًا بقعة جي لدى الرجال وهي في منطقة البروستات، خلف مدخل الشرج.

بغضّ النظر عن هذا الكلام الجنسي والعلمي، هل توقعتم يومًا أنه يمكن استخدام تلك البقعة للتشجيع على السياحة؟ في الواقع يمكنك قراءة عبارة "بقعة جي الخاصة بأوروبا"، مكتوبة على الإعلانات التي تشجع السياح على زيارة عاصمة ليتوانيا، فيلنيوس. وأثارت هذه الحملة التسويقية الكثير من الجدل والبلبلة فور إطلاقها العام الماضي. ونُشرت الإعلانات الجريئة قبل أسابيع فقط من زيارة البابا فرنسيس للبلاد في آب 2018. ويمكنك أن تجد مدينة فيلنيوس بانتظام ضمن القوائم الأوروبية لأفضل الوجهات ذات الميزانية المعقولة، بما في ذلك القوائم الخاصة بحفلات توديع العزوبية. وفي عام 2016، صنّفها موقع العملات الإلكتروني،"FairFX" على أنها ثالث أرخص وجهة لإقامة حفلة توديع العزوبية في أوروبا. ويُظهر الإعلان امرأة مستلقية وهي مغمضة العينين في حالة نشوة واضحة، وتمسك بغطاء السرير، الذي طُبعت عليه خريطة أوروبا، حيث تقع فيلنيوس. ويحضّ موقع الحملة الزائرين على "الانطلاق إلى العمل" و"بناء خريطة المتعة الخاصة بك".

هذه الحملة التي أثارت ضجة كبيرة، استُخدمت أيضًا أخيرًا للتشجيع على السياحة، واحتلت عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم، بين المؤيدين لفكرة الإعلان الدعائية، ومعارضين لها، خاصة أولئك الذين لديهم خلفيات دينية. وفي هذا الإطار، حذر أسقف فيلنيوس من أن الحملة ستصنف العاصمة بأنها "مدينة للسياحة الجنسية"، بينما طلبت الحكومة الليتوانية في حينها تأجيل إطلاق الحملة إلى ما بعد زيارة البابا، ولكن المدينة تجاهلت هذا الطلب. وأعلن رئيس بلدية سابق رفضه للإعلان قائلًا "لم يعد أحد في الغرب يستخدم المراجع الجنسية في التسويق، خاصة عندما نتحدث عن السلطات العامة". ورفضت هيئة معايير الإعلان في المملكة المتحدة (ASA) الشكوى الوحيدة التي تلقتها بشأن الحملة، قائلة إنه "بينما قد يجد البعض أن الإعلان بغيض... إلا أنه لم يستهدف شخصية الأنثى". وخلصت إلى أنه لم يكن "استغلاليًا أو مهينًا" و"من غير المحتمل أن يسبب جريمة خطيرة أو واسعة النطاق".
أما الآن، فتم اختيار المشروع كأفضل حملة دعائية لوجهة مدينة في جوائز السفر والسياحة الدولية. وفاز الإعلان هذا الأسبوع، بجائزة "the gong" خلال فعاليات صناعة سوق السفر العالمي في لندن. والجدير بالذكر، أن الحملة أثمرت عن أعداد متزايدة من الزوار، وفقًا لما قالته مديرة مجلس السياحة في "Go Vilnius"، لموقع CNN. وارتفع إجمالي عدد الزوار إلى العاصمة فيلنيوس بنسبة 12.5٪ العام الماضي، وارتفعت نسبة الزوار من ألمانيا والمملكة المتحدة، أي الأسواق الرئيسية للحملة، بنسبة 37.8٪، و20.5٪ على التوالي. وأشار القائمون على الحملة إلى أنها كانت موجهة لجمهور الشباب، وعلى الرغم من استخدام اللغة الإيحائية، "فقد كان من المهم بالنسبة لنا التأكد من أن الصور المستخدمة ليست واضحة". يذكر أن الإعلان انتشر بشكل خاص بين الجمهور من فئة 18 إلى 35 عامًا

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟