ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

غادة والي: قضية الأسر البديلة تحقق المصلحة الفضلى للطفل برعايته

الثلاثاء 22-10 - 03:23 م
غادة والى وزيرة التضامن غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي
تحت رعاية وبحضور غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي تم اليوم إطلاق الحملة التوعوية " عيلة لكل طفل " والتي اطلقتها وزارة التضامن الاجتماعي، بالتعاون مع هيئة إنقاذ الطفولة في إطار من العمل المشترك نحو التوعية بمنظومة الاسر البديلة وتوعية المجتمع بضرورة توفير رعاية أسرية جيدة لكل طفل إما في أسرهم الطبيعية أو عن طريق تقديم رعاية بديلة لهم في حالة فقدان الأسرة.

وفى كلمتها أمام الاحتفالية اعربت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي عن سعادتها بالشراكة مع المجتمع المدني في هذا المجال مشيرة إلى أهمية قضية الاسر البديلة لكونه يحقق المصلحة الفضلى للطفل برعايته داخل الاسرة إضافة إلى أن نشر فكرة الاسر البديلة سيخفف عبء كبير خاص بمواجهة العديد من التحديات داخل دور الايتام والمتعلقة بالتغيير المستمر على الأطفال في الأخصائيين الاجتماعيين والنفسين بما يؤدى إلى تغيير وصعوبة في تحقيق الرعاية المستقرة للأبناء بالدور.

واضافت والى أن العديد من التجارب في الكفالة اثبتت نجاحها وعائدها الإيجابي على الأطفال والاسر وأن فكرة الاسر البديلة فكرة إيجابية جدا ومنتشرة بالعديد من الدول العربية والإسلامية وهى فرصة طيبة لدعم هذا التوجه ونشره مؤكدة أن من حق كل طفل تلقى تعليم ورعاية صحية جيدة ومن هذا الإطار تم ربط برنامج الدعم النقدي بالوزارة بمشروطيه الصحة والتعليم لكى تلتزم اسر الأطفال بتوفير الرعاية له.

وأكدت والى أن الحماية للأطفال أيضا تتحقق بتغيير ثقافة المجتمع ورؤيته للأطفال سواء بالحد من العنف ضد الأطفال بالأسر الطبيعية أو الأطفال بالأسر داخل اسرة كافلة أو ممن ليس لهم اسر متعهدة باستكمال الطريق وتطوير الاليات لمتابعة الأطفال داخل الاسر ودعت أعضاء لجنة الاسر البديلة إلى وضع الاليات التي تقدم الدعم للأسر الكافلة للأطفال بما يمكنها من مواجهة التحديات التي تواجهها في سبل التعامل مع الابناء.

ودعت وزيرة التضامن الاجتماعي أعضاء اللجنة العليا للأسر البديلة لإيجاد الية لبرنامج لدعم ومساندة الاسر التي تقوم بكفالة الأطفال لضمان استمرارية واستدامة هذه الكفالة والتغلب على المشكلات التي تواجه هذه الاسر وخصوصا أن اللجنة نجحت حتى الآن في الحاق أكثر من 11 ألف طفل باسر بديله.

ومن جانبه أعرب أشرف عيد، ممثل هيئة إنقاذ الطفولة بمصر عن سعادته بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي في مجال توفير الرعاية للأطفال الذين حرموا من الرعاية الاسرية من خلال اللجنة العليا للأسر البديلة وان الهيئة تعمل بالشراكة مع العديد من المؤسسات داخل مصر وان رؤية الهيئة أن لكل طفل في العالم حق في الحصول على التعليم والرعاية الصحية الملائمة والحماية من أي اساءات قد يتعرض لها وأشار إلى اننا اليوم نطلق الحملة التي تشجع الاسر على كفالة الأطفال والتوعية بأهميتها ورفع وعى المجتمع بضرورة تغيير نظرة المجتمع نحو فكرة الكفالة والحملة تأتى ضمن مشروع دعم نظم الرعاية البديلة دعم نظم الرعاية البديلة الذي تموله هيئة إنقاذ الطفولة الدولية

تأتى حملة "عيلة لكل طفل" لتسلط الضوء على أهمية مفهوم الكفالة داخل أسرة سوية بما يحقق الاستقرار والدعم المعنوي للطفل، مع الدعوة لتغيير المفهوم التقليدي السائد عن الكفالة والذي اقتصر على الدعم المادي للطفل بما يساهم في تحقيق تنشئة سوية للأطفال.

إضافة إلى هذا تم تصميم الحملة لتشجيع الأسر التي لديها أطفال بالفعل على كفالة طفل إلى جانب أبنائها الطبيعيين بما يساعد على توسيع قاعدة البيانات الخاصة بالكفالة في مصر أيضا معالجة المفاهيم الخاطئة الرؤية السلبية للطفل المكفول بما يعزز التصور الإيجابي لمفهوم الكفالة والرعاية البديلة في مصر.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟