ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

إحترس| مشروبات تصيبك بمرض خطير.. ما هي؟

الأحد 06-10 - 08:23 م
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
يلجأ الكثير من الناس إلى التقليل من شرب العصائر المصنعة والمياه الغازية العادية، واستبدالهما بالعصائر الطازجة والمياه الغازية الخالية من السكر (دايت)، في محاولة لتقليل نسبة السكر في نظامهم الغذائي، لدوره في زيادة الوزن، وتسببه في بعض المشاكل الصحية الأخرى، إلا أن دراسة حديثة تؤكد أن هذين الخيارين أيضا قد يكونان على قدر من الخطورة.

الدراسة أجراها فريق بحثي بجامعة "هارفارد" البريطانية، وتم نشرها بصحيفة "Diabetes Care Journal"، وقد استغرقت نحو 26 سنة، تابع الباحثون خلالها الحالة الصحية والنظام الغذائي لما يقرب من 200 ألف شخص، وفقًا لما نقله الموقع الإلكتروني لجريدة "ديلي ميل" البريطانية.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذي استهلكوا كميات كبيرة من المشروبات المحلاة صناعيا كانوا عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة 18%، بينما ارتفع احتمال إصابة الأشخاص المستهلكين لعصير البرتقال الطازج بالمرض، بنسبة 15%.

في المقابل، وجد الباحثون أن هؤلاء الذين كانوا يفضلون شرب الشاي والقهوة والمياه انخفضت احتمالية إصابتهم بالنوع الثاني من مرض السكري بنسبة 10%.

وأكد "جين فيليب"، رئيس الفريق البحثي، أن الدراسة تعتبر دليلا جديدا على الفوائد الصحية التي تعود على المرء عند تركه للمشروبات المحتوية على السكر، واستبدالها بمشروبات أخرى أقل ضررا، مثل الشاي والقهوة.

بينما يرى دكتور "دوجلاس توينيفاور" أحد أعضاء فريق البحثي، أن شرب العصائر الطبيعية الطازجة، مثل عصير البرتقال، على الإفطار، قد لا يكون خيارا صحيا مثلما يعتقد الكثير من الناس، وأن الخيار الأكثر نفعا، هو استبدالها بالشاي والقهوة الخاليين من السكر بجميع أنواعه.

لكن الدراسة، والنتائج التي خلصت إليها، لم تنل التأييد الكامل من كل الأطباء وخبراء التغذية، حيث يرى الكثير أن ارتفاع احتمالية الإصابة بمرض السكري عند الأشخاص الذين شملتهم الدراسة، يرجع إلى أنهم كانوا يعانون من زيادة في الوزن من البداية، وهو السبب الذي دفعهم لاستهلاك العصائر الطازجة والمشروبات المحلاة صناعيا بكثرة.

نتائج الدراسة إذا قد لا تعكس الآثار الناتجة عن استهلاك مثل هذه المشروبات بالنسبة لكل البشر، حيث أنها قد شملت عددا كبيرا ممن كانوا يعانون من مشاكل صحية مرتبطة بالوزن الزائد وكميات السكر المستهلكة، وبالتالي، فإن الدراسة لا تعتبر دليلا على ارتباط استهلاك العصائر والمشروبات المحلاة صناعيا بارتفاع احتمالية الإصابة بمرض السكري.

"جرافين بارتينجتون"، المدير العام لاتحاد المشروبات الغازية والعصائر البريطاني، علَّق على الدراسة، بأنها لا تقدم دليلا دامغا على وجود علاقة بين استهلاك المشروبات الغازية والعصائر، وبين مرض السكري.

ويعتقد "بارتينجتون" أن الدراسة قد يكون لها آثار صحية سلبية، حيث أنها قد تثني الناس عن استهلاك كمية مقبولة من العصير الطبيعي، التي قد تكون ضرورية للحصول على النسبة اليومية من الفيتامينات والمعادن اللازمة للجسم، خشية أن يصابوا بمرض السكر.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟