ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

تحالف الأحزاب المصرية يرد على شائعات حزبي "الدستور والتحالف الشعبي الاشتراكي": أفيقوا يرحمكم الله

السبت 21-09 - 03:51 م
العربية نيوز

أصدر تحالف الأحزاب المصرية بيانًا رسميًا منذ قليل، قال فيه :"خرج علينا حزبا "الدستور - التحالف الشعبي الاشتراكي" ببيانين تضمنا العديد من المزاعم والإدعاءات الباطلة الأمر الذي استوجب وقفة لتوضيح وكشف الحقائق أمام الشعب المصري حيث كان الأولى للحزبين التفرغ لحماية أعضاء الحزب من استقطابهم لصالح جماعة الإخوان الإرهابية وتحذيرهم من الانسياق وراء تلك الدعوات والتي تسعى التنفيذ أجندتها لإثارة الشارع المصري وتحذيرهم من الانخراط مع الجماعة المحظورة.

وأضاف البيان: "ألم يتعلموا من دروس الماضي عندما تعاونوا مع الجماعة الإرهابية بعد وعدهم بالمناصب والامتيازات ثم ألقوهم جانباً هل الفوضى هي الحل؟! ألم تر تلك الأحزاب من خلال خبرات عملها السياسي بأن إثارة الفوضى تؤدى لانهيار كامل للدولة يدفع ثمنها الشعب المصري"، وتابع البيان:"تلك الأحزاب لم تُقدم رؤية سياسية أو اقتصادية قابلة للمناقشة أو الحوار وإنما تبحث عن المظاهرات والتجمعات في الشارع .. هل تلك الأحزاب أصابها العمى حتى لا تشاهد الإنجازات التي حدثت بالبلاد خلال الفترة من (۲۰۱٤ - ۲۰۱۹ )".

ووجه بيان تحالف الأحزاب المصرية العديد من التساؤلات:"كم مدينة تم بناؤها حتى الآن وكم كان الاحتياطي النقدي من العملة الصعبة وما أصبح عليه حالياً، وتطوير المناطق العشوائية وانتقال قاطنيها للعيش بأحياء بها حياة كريمة، وحجم الطرق والكباري والأنفاق المشيدة خلال الفترة الماضية والتي كان أبرز نتائجها تعزيز ربط سيناء الحبيبة بالوطن، واستصلاح مساحات شاسعة من الأراضي، وإنشاء عاصمة إدارية جديدة دون تحميل موازنة الدولة أية أعباء أو إنفاقات من خلال الاعتماد على تحويل أراضي صحراوية بلا قيمة إلى أرض يمكن طرحها للاستثمار بقيمة عالية وتضع مصر في مصاف الدول المتقدمة وتجعلها تخرج من مصاف الدول الفقيرة النامية، وتابع البيان:"كما تم تطوير الرعاية الصحية للمواطنين من خلال بناء العديد من المستشفيات والقضاء على الأمراض والبدء في تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل ليشمل كامل أفراد الشعب المصرى، فضلاً عن تغيير شامل في منظومة التعليم بما يماثل المعمول به في الدول المتقدمة وأشياء كثيرة وكثيرة تفوق ما تم ذكره".

وأدعى حزب التحالف الشعبي الاشتراكي في بيانه بضرورة التسليم ببطلان التعديلات الدستورية وإجراء انتخابات المجالس النيابية المختلفة بنظام القوائم النسبية المفتوحة غير المشروطة، وهذه الإدعاءات بعيدة عن أرض الواقع.

وأكد البيان:"أليس الشعب المصري هو صاحب الكلمة في وضع الدستور وتعديله ويجب على الجميع أن يحترم إرادة الشعب، فليس من حقكم أن تنوبوا عن الشعب كله وأن تدعوا بأن تعديل الدستور باطل، فكان من الأولى أن تضعوا رؤية أو خريطة اقتصادية تشعر الشعب المصري بوجودكم"، وتابع:"أتضللون الرأي العام بالمطالبة بالإفراج عن عناصر جماعة الإخوان الإرهابية والمتعاونين معها تحت مسمى "سجناء الرأي" وإطلاق الأبواق الإعلامية للجماعة الإرهابية فلم يخرج علينا الحزب برؤية اقتصادية شاملة حتى يطرح في مطالبه إعادة النظر في السياسيات الاقتصادية والاجتماعية ووقف سياسات الخصخصة وبيع الأصول".
كما تضمن البيان الادعاء برفع كل أشكال الحصار عن الأحزاب على الرغم من أن الأحزاب السياسية التي تسعى لصالح الوطن تعمل بكل حرية وتمارس دورها تحت قبة البرلمان وخارجه.

وطالب تحالف الأحزاب المصري، الشعب المصري بالقيام بدوره الوطني المعهود به في الدفاع عن أمنه واستقراره من الدعوات المشبوهة والتي تقف ورائها الجماعة الإرهابية وبعض المنتمين للأحزاب والتي نجحت تلك الجماعة في استقطابهم.


يذكر أن تحالف الأحزاب المصرية يضم عدد "43" حزب وهي :
1- حزب إرادة جيل
2- حزب الغد
3- حزب الحركة الوطنية المصرية
4- حزب حقوق الإنسان والمواطنة
5- حزب المستقلين الجدد
6- حزب البداية
۷- حزب صوت مصر
۸- حزب العربي للعدل والمساواة
۹- حزب حراس الثورة
۱۰- حزب مصر المستقبل
۱۱- حزب الإتحادي الديمقراطي
۱۲- حزب الأحرار الدستوريين
۱۳- حزب نهضة مصر
14- حزب السلام الإجتماعي الحر
15 - حزب العربي الإشتراكي
16 - حزب النصر
۱۷- حزب مصر ۲۰۰۰
۱۸- حزب الإنتماء المصري
۱۹- حزب الغد المصرى الجديد
۲۰- حزب العمل
21- حزب العدالة الإجتماعية
22- حزب الأحرار
23 - حزب الخضر
24 - حزب الشعب الديمقراطي
25 - حزب حماة مصر
26 - حزب مصر بلدي
27- حزب الريادة
28- حزب السادات
۲۹- حزب المواجهة
۳۰- حزب شباب مصر
۳۱- حزب الحق
۳۲- حزب مصر
۳۳- حزب الأمة
34 - حزب الثورة
35 - المواطن المصري
36- حزب الجبهة
37 - حزب مصر القومي
38- حزب المصري
39 - حزب الصرح
40 - حزب الإجتماعي الحر
41 - حزب التحرير المصري
42 - حزب الوفاق
43- حزب الجبهة

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟