ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

بعد رحيله.. ماذا قالوا عن سعد جاويش؟.. وداعا أهم علماء الحديث.. وهذه أبرز صفاته

الإثنين 16-09 - 12:57 م
العربية نيوز
في الساعات الأخيرة، توفي الدكتور سعد جاويش أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر، وهو أحد أبرز علماء الأزهر الشريف فى علم الحديث وتتلمذ على يديه العديد من الطلاب المصريين والوافدين، وله الكثير من المحاضرات في أروقة الأزهر الشريف.

وقد تمت مراسم صلاة الجنازة على الدكتور سعد جاويش أمس فى صلاة الظهر بالجامع الأزهر، بمشاركه زملائه وطلابه من المصريين والوافدين، وسيقام العزاء فى قرية رزق جاويش بكفر الشيخ.

وأصدر الأزهر الشريف عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك، بيانًا ينعى فيه العالم الراحل سعد جاويش، معتبرًا إياه أحد أبرز علماء الأزهر الشريف في علم الحديث، مؤكدًا على أن التاريخ سيظل يذكره بعلمه وفكره الوسطي في بيان سماحة السنة النبوية الشريفة، ومحاضراته في أروقة الأزهر وسائر الجامعات الإسلامية والعربية، التي أفاد منها طلاب العلم من مختلف بقاع الأرض. وتقدم الأزهر الشريف بخالص العزاء والمواساة للعالم الإسلامي ولكل أبناء الأزهر عبر العالم ولأسرة الفقيد.

ونعى الأستاذ الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، العالم الرباني والمحدث الكبير فضيلة الأستاذ الدكتور سعد جاويش، أحد أبرز علماء الأزهر الشريف في علم الحديث.

وقد دعا عضو هيئة كبار العلماء، عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك" للشيخ الراحل بالرحمة الواسعة، وأن يسكنه الله فسيح جناته ويجزيه خير ما جزى عالما عن علمه.. اللهم آمين.

كما نعى العالم الراحل، الدكتور محمد مهنا، المشرف العام على الرواق الأزهري قائلاً: "بقلوب راضية بقضاء الله وقدره ننعى إلى الأمة الإسلامية أحد علمائها الثقات المخلصين في خدمة الدين فضيلة العالم الجليل الأستاذ الدكتور سعد جاويش الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف، وأكاديمية أهل الصُّفَّة لدراسات التصوف وعلوم التراث، وعضو مجلس أمناء البيت المحمدي للتصوف. ندعو الله أن يتقبله فى الصالحين، وأن يرفع درجته فى عليين وأن يرزقه شفاعة سيد المرسلين- صلى الله عليه وسلم- وأن يلهم أبناءه، وتلامذته، وطلاب العلم الصبر والسلوان، وأن يخلفنا فيه خيرًا.

ونعى عالم الحديث الراحل، فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، عضو هيئة كبار العلماء، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، قائلاً:

انتقل إلى الرفيق الأعلى العالم الرباني، المحدث الكبير فضيلة الأستاذ الدكتور سعد جاويش، رحمه الله رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته وجزاه خير ما جزى عالمًا عن علمه.. اللهم آمين.


ونعت المنظمة العالمية لخريجى الأزهر الشريف، العلامة المحدث الدكتور سعد جاويش، أستاذ الحديث الشريف وعلومه بجامعة الأزهر، الذى وافته المنية صباح أمس الأحد، عن عمر ناهر 78 عامًا، قضى أكثرها فى خدمة العلم والدين.

وأوضحت المنظمة أن الدكتور سعد جاويش رحمه الله كان مثالا للعالم الأزهرى المتمكن فى العلم، والدؤوب على العمل، والمتحلى بالأخلاق الفاضلة الطيبة، وقد أفاد رحمه الله تعالى طلاب العلم على اختلاف مستوياتهم من خلال مؤلفاته النافعة، ودروسه المتواصلة بالجامع الأزهر الشريف.

وتقدَّمت المنظمة بخالص العزاء لجميع أبناء الأزهر، ولأسرة الفقيد الدكتور سعد جاويش سائلة المولى سبحانه أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.

كما نعى الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر، العالم الجليل الدكتور سعد جاويش، أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر الشريف، وثمن رئيس جامعة الأزهر ما تركه العالم الراحل من مؤلفات وبحوث أثرت المكتبة الإسلامية والعربية؛ إضافة إلى حلقات العلم الشهيرة بالجامع الأزهر وغيره من دور العلم، لتُجَّسد عطاءه العلمى الوفير والمشهود، باعتباره نموذجًا للعالم الأزهري، الذي يعكس بإنتاجه الفكرى الخالد انتماءه للأزهر، عقيدة، وشريعة، وأخلاقًا.

وتقدَّم المحرصاوى بخالص العزاء والمُواساة لكل أبناء الأزهر عبر العالم، ولأسرة الفقيد، سائلًا المولى -عز وجل- أن يتغمد الفقيد العزيز بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

ونعت دار الإفتاء المصرية الدكتور سعد سعد جاويش الحسينى، أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر الشريف وصاحب حلقات العلم الشهيرة بالجامع الأزهر وغيره من دور العلم، الذى وافته المنية الأحد.



وقالت دار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك":"بمزيد من الرضا بقضاء الله وحسن التسليم لقدره، تنعى دار الإفتاء المصرية فضيلة الأستاذ الدكتور سعد سعد جاويش الحسيني أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر الشريف وصاحب حلقات العلم الشهيرة بالجامع الأزهر وغيره من دور العلم، الذى وافته المنية الأحد السادس عشر من شهر الله المحرم 1441 هجرية الموافق للخامس عشر من شهر سبتمبر 2019 ميلادية، تغمد الله الفقيد بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جناته، وألهم أهله وذويه وزملاءه وطلابه وكل محبيه الصبر والسلوان، و"إنا لله وإنا إليه راجعون".


تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟

ads
ads