ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

ما علاقة قصر البارون بعبدة الشيطان؟

السبت 24-08 - 09:47 م
قصر البارون قصر البارون
تستعد مصر لافتتاح قصر البارون إمبان في تشرين الأول، بعد عملية ترميم تبلغ قيمتها 6 ملايين دولار. بُني هذا القصر في حي مصر الجديدة على يد المليونير البلجيكي، ادوارد إمبان، عام 1911، وهو معروف أيضًا باسم "Le Palais Hindou" أي "القصر الهندي". وبحسب وكالة أنباء "رويترز"، تعرض القصر للإهمال بعد وفاة إمبان عام 1929. وبسبب نزاعات ملكية استمرت لفترة طويلة، جرى تأجيره للمناسبات الاجتماعية أو تصوير مشاهد سينمائية.

ترجع فكرة بناء القصر إلى البارون إمبان الذي عرض على الحكومة المصرية فكرة إنشاء حي في الصحراء شرق القاهرة، واختار له اسم هليوبوليس، أي مدينة الشمس، واشترى البارون الفدان بجنيه واحد فقط، حيث إن المنطقة كانت تفتقر إلى المرافق والمواصلات والخدمات، وحتى يستطيع البارون جذب الناس إلى ضاحيته الجديدة فكر في إنشاء مترو ما زال يعمل حتى الآن وأخذ اسم المدينة مترو مصر الجديدة إذ كلف المهندس البلجيكي أندريه برشلو الذي كان يعمل في ذلك الوقت مع شركة مترو باريس بإنشاء خط مترو يربط الحي أو المدينة الجديدة بالقاهرة، كما بدأ في إقامة المنازل على الطراز البلجيكي الكلاسيكي بالإضافة إلى مساحات كبيرة تضم الحدائق الرائعة، وبنى فندقًا ضخمًا هو فندق هليوبوليس القديم الذي ضُمّ مؤخرًا إلى قصور الرئاسة بمصر.

يقع القصر على مساحة 12.5 ألف متر، واستُلهم من معبد أنكور وات في كمبوديا ومعابد أوريسا الهندوسية، فشرفات القصر الخارجية محمولة على تماثيل الفيلة الهندية، والعاج ينتشر في الداخل والخارج، والنوافذ ترتفع وتنخفض مع تماثيل هندية وبوذية، أما داخل القصر فكان عبارة عن متحف يضم تحفًا وتماثيل من الذهب والبلاتين، كما ويوجد داخل القصر ساعة أثرية قديمة يقال إنها لا مثيل لها إلا في قصر باكنجهام الملكي بلندن، وتوضح الوقت بالدقائق والساعات والأيام والشهور والسنين مع توضيح تغييرات أوجه القمر ودرجات الحرارة. القصر من الداخل حجمه صغير، فهو لايزيد عن طابقين ويحتوي على 7 غرف فقط. الطابق الأول عبارة عن صالة كبيرة وثلاث غرف 2 منها للضيافة والثالثة استعملها البارون إمبان كصالة للعب البلياردو، أما الطابق العلوي فيتكون من 4 غرف للنوم ولكل حجرة حمام ملحق بها. وأرضية القصر مغطاة بالرخام وخشب الباركيه، أما السرداب فكان فيه المطابخ وغرف الخدم. وقد صمم القصر بطريقة تجعل الشمس لا تغيب عن غرفه وردهاته أبدًا، واستخدم في بنائه المرمر والرخام الإيطالي والزجاج البلجيكي البلوري الذي يرى من في الداخل كل من في الخارج، وبه برج يدور على قاعدة متحركة دورة كاملة كل ساعة ليتيح لمن يجلس فيه أن يشاهد ما حوله في جميع الاتجاهات، وكان الطابق الأخير من القصر هو المكان المفضل للبارون أمبان ليتناول الشاي به وقت الغروب وكان حول القصر حديقة فناء بها زهور ونباتات نادرة كما يوجد في القصر نفق يصل بين القصر والكنيسة العريقة "كنيسة البازيليك" الموجودة حتى الآن.

بعد وفاة البارون وإهمال القصر الذي أصبح فيما بعد مهجورًا، قامت جماعات من الشبان المصريين في منتصف عام 1997 في حادثة شهيرة إلى التسلل إلى القصر ليلًا، وإقامة حفلات صاخبة، إذ كانوا يرقصون ويغنون على أنغام موسيقى البلاك ميتال الصاخبة حيث ألقت الشرطة المصرية القبض عليهم لتكون أول قضية من نوعها، وهي ما عرف بقضية "عبدة الشيطان" وهذا السبب دفع الى انتشار الأساطير التي ترددت من قبل الجيران حول ما مشاهدتهم أضواء ساطعة، وصخبًا وضجيجًا ورقصًا كل ليلة داخل القصر وموسيقى تنبعث منه، حتى أصبح هذا القصر مرعبًا لكثيرين.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟