ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"الحكاية فيها بحث عن مشاهدات".. ما قصة أحمد حسن وزينب؟.. استغلا طفلتهما من أجل التربح.. وهذه العقوبة تنتظرهم

السبت 03-08 - 12:48 م
العربية نيوز
اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بسبب الزوجين "أحمد حسن وزينب"وذلك بعد نشرهما فيديوهات لمولودتهما الصغيرة التي لم تتجاوز أيامًا قليلة من العمر، مع اتهامهم باستغلال طفلة وتعريض حياتها للخطر من أجل التربح وتحقيق نسب مشاهدات مرتفعة، على قناتهما بموقع يوتيوب.

نشر الزوجان أحمد حسن وزينب محمد، مقطع فيديو عبر قناتهما على موقع يوتيوب لطفلتهما "آيلين" حديثة الولادة وهي تبكي لتحقيق أعلى عدد من المشاهدات.

أثار الفيديو المنشور للرضيعة موجة واسعة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أن ظهور رضيعة بهذا الشكل في مقطع فيديو هو محاولة للتربح والمتاجرة بها من جانب والديها، مع مطالبات بالتحقيق في الأمر.

وقالت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، إن المجلس أبلغ النائب العام، بشأن واقعة إساءة لطفلة وتعريضها للخطر، من خلال نشر فيديوهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضحت "العشماوي"، في بيان اليوم الجمعة، أن المجلس استقبل عدة بلاغات وشكاوى بشأن الإساءة لطفلة حديثة الولادة، وذلك عبر الاتصال بخط نجدة الطفل 16000 أو على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمجلس.

وأثارت الفيديوهات التي نشرها أحمد حسن وزوجته زينب (من مشاهير موقع يوتيوب)، حالة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب قيامها بتصوير فيديوهات عن حياتهما الشخصية مع مولودتهما الصغيرة ونشرها عبر حساباتهما، أحد هذه الفيديوهات تضمن مشاهد من بكاء الطفلة.

وأضافت "العشماوي" أن زوجين قاما باستغلال ابنتهما حديثة الولادة، حيث قاما بتصوير فيديوهات لها وهي تبكي، وفيديوهات أخرى كانا يقوما بضربها حتى تبكي؛ وذلك لتحقيق أعلى نسب مشاهدة على مواقع التواصل الاجتماعي، مما أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي ودفعهم للتواصل مع خط نجدة الطفل لاتخاذ الإجراءات اللازمة لانقاذ الطفلة.

وفي هذا السياق، نوهت الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، إلى قيام المجلس بتحليل مضمون ومحتوى الفيديوهات، حيث وجد أنها بالفعل تتضمن إساءة للطفلة، بما يخالف المادة 96 من قانون الطفل المصري رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008 وهي المواد التي تتضمن حالات تعرض الطفل للخطر وتهدد سلامة التنشئة الواجب توافرها للطفل، حيث حددت هذه الحالات بـ "تعرض أمنه أو أخلاقه أو صحته أو حياته للخطر، أو إذا كانت ظروف تربيته في الأسرة أو المدرسة أو مؤسسات الرعاية أو غيرها من شأنها أن تعرضه للخطر أو كان معرضا للإهمال أو للإساءة أو العنف أو الاستغلال أو التشرد".

وقالت إن محتوى الفيديوهات تعارض مع المادة 291 من قانون العقوبات والتي تتضمن عقوبة الاستغلال التجاري للتربح والكسب.

ووفقًا للمادة 96 من القانون يعاقب كل من عرض طفلاً لإحدى حالات الخطر بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر وبغرامة لا تقل عن ألفي جنيه ولا تجاوز 5 آلاف جنيه أو إحدى هاتين العقوبتين.

واعتبر المجلس أن محتوى الفيديوهات تعارض مع المادة 291 من قانون العقوبات والتي تتضمن عقوبة الاستغلال التجاري للتربح والكسب.

ووفقًا لنص المادة 291 من قانون العقوبات، "يعاقب بالسجن المشدد مدة لا تقل عن خمس سنوات وبغرامة لا تقل عن خمسين ألف جنيه ولا تجاوز مائتي ألف جنيه كل من باع طفلا أو اشتراه أو عرضه للبيع، وكذلك كل من سلمه أو تسلمه أو نقله باعتباره رقيقا، أو استغله جنسيا أو تجاريا، أو استخدمه في العمل القسري، أو في غير ذلك من الأغراض غير المشروعة، ولو وقعت الجريمة في الخارج".

ويعاقب بذات العقوبة من سهل فعلا من الأفعال المذكورة في الفقرة السابقة أو حرض عليه ولو لم تقع الجريمة بناء على ذلك.



تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟

ads
ads