ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

سولاف فواخرجي.. فنانة الأزمات

السبت 27-07 - 09:06 م
الفنانة سولاف فواخرجي الفنانة سولاف فواخرجي
في مثل هذا اليوم ٢٧ يوليو ١٩٧٧، ولدت الفنانة سولاف فواخرجي لتترعرع حتى تصبح من مشاهير الفن.

ولدت ونشأت في محافظة اللاذقية، والدها الناقد السينمائي محمد فواخرجي ووالدتها ابتسام اديب لديها أخ يكبرها سنا اسمه اشرف يعمل في دبي وأخت غير شقيقة تسمى نهى يوسف معلا وقد توفيت عام 2016 تخرجت من كلية الآداب قسم الآثار في جامعة دمشق عام 1998، كما أنها درست الفنون التشكيلية والنحت الضوئي بمعهد أدهم إسماعيل في عام 2017 عادت للجامعة مرة أخرى لتعلم اللغة "الآرامية – السريانية" بالمعهد العالي للغات بجامعة دمشق.

بدأت مسيرتها الفنية عندما كانت تدرس في السنة الثالثة من كلية الآداب حيث رشحها المخرج ريمون بطرس لكي تؤدي دورًا في فيلم "الترحال" وقد حققت نجاحًا كبيرًا من خلال هذا الدور الذي جعل المخرج عبد اللطيف عبد الحميد يعرض عليها أن تقدم دورًا رومانسيًا في فيلمه "نسيم الروح". بعدها، توالت أعمالها الفنية في الدراما التلفزيونية والسينما وأصبح اسمها لامعًا في عالم الفن والتمثيل.


تزوجت من الممثل السوري وائل رمضان عام 1999 وكانت في السنة الرابعة وتعرفت عليه بشكل أكبر أثناء تصوير مسلسل الجمل انفصلا لفترة عام 2004 وعادا مرة أخرى لبعضهما بعد فترة، ولديهما ولدين هما حمزة وعلي وقد شاركها في مسلسل الحسناء والعجوز وأجزاء من مسلسل بقعة ضوء.


أشيع فبركتها لشائعة إختطافها، وردت بأنها لم تفبرك الشائعة فهذا الأمر حقيقي، ورفضت الخوض في تفاصيل الواقعة لأنها منظورة أمام القضاء، لكنها أكدت بأن خادمة عملت لديها لمدة أربعة عشر عاما خططت لإختطافها بمعاونة أقارب لها، وأن الله نجّاها، وأضافت بأن أغلب الفنانين السوريين المؤيدين للنظام مهددون بالقتل.

تعرضت لمحاولة اغتيال في السودان، من قبل شخص سوري معارض خلال حفل تكريم في الخرطوم عام 2013، وفوجئت وقتها بحراسة أمنية مشددة، ليخبرها رجال الأمن بوجود مخطط لاغتيالها على هو من أبلغ عن المخطط، وتم منع الضيوف من حضور العرض الخاص للفيلم.


في بداية الأزمة السورية عام 2011 صرحت خلال مقابلتها على قناة الجديد بأنها صدمت من موقف مواطنتها أصالة نصري وبأنها لم تعد تحبها ولا تستمع لأغانيها طالبة منها العودة عن رأيها والرجوع إلى أحضان الوطن.

في أكتوبر 2013 انطلقت تصريحات نارية متبادلة بين الفنانتين السوريتين أصالة نصري وسلاف فواخرجي، بعد بث حلقة من برنامج "قصر الكلام" الذي قدمته الإعلامية وفاء الكيلاني، انتقدت خلالها سلاف مواقف أصالة السياسية المعادية للنظام الذي عالجها وأحسن إليها وعليها أن تلتزم الصمت وفي فقرة بكلمة كتبت عن أصالة: للأسف، معتبرة بأنها كانت من المستفيدين من النظام وإذا كان لها موقف معارض اليوم فكان حري بها أن تلتزم الصمت لا أن تنقلب هذا الإنقلاب الكبير.وعن كندة علوش كتبت: بتمنى ترجع وأبدت إستغرابها من موقف كندة المعارض، وهي التي كانت تحاول التقرب من السيدة أسماء الأسد بإستمرار. وفي سؤال الختام: قصر الكلام لو سقط النظام هل ستبقى في سوريا أم ستغادرها ؟ كان جوابها لو سقط النظام لن تبقى هناك سوريا والناس ستذبح بعضها البعض معتبرة الرئيس بشار صمام الأمان. أصالة ترد وتصف سلاف بالوقحة وكتبت أصالة عبر حسابها الرسمي على تويتر مجموعة تغريدات ردًا على إنتقاد مواطنتها سلاف فواخرجي لموقفها السياسي قائلة: "اليوم تابعت للأسف سلاف فواخرجي وما أبشع ما قالت، انتقدت كل من يخالفها رأيها القاتم، ولكن ختمت بجملة غريبة الوقاحة ألا وهي". وأكملت في تغريدة أخرى: " قالت فواخرجي بأن سوريا ستنتهي لو إنتهى بشار ألا تعلم هذه بأن الدين الإسلامي استمر حتى بعد وفاة سيد الخلق محمد بتسمحولي قلها كلمة؟". ثم إستدركت وكتبت: "خلص عيب".

وفي عام 2019 أعلنت بأنه لا خلاف شخصي معها ولكنها تجاوزت في الكلام، وعفا الله عما سلف، لأنه لا جدوى من التوقف أمام أزمات الماضي.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟