ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"فتاة العياط".. حكاية فتاة دافعت عن شرفها بـ"السكين"

الأحد 21-07 - 06:22 م
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
"فتاة العياط" هو لقب اكتسبته طالبة مصرية تدعى أميرة أحمد رزق، وذلك بعد أيام من محاولة شاب اغتصابها. وعلى الرغم من أنها تبلغ 15 عامًا فقط الا أنها قاومته وطعنته 14 مرة حتى فارق الحياة، ثم سلمت نفسها للشرطة، وفقًا للرواية الرسمية وحبست نيابة الجيزة الفتاة 15 يومًا في مركز احتجاز أحداث على ذمة التحقيق فأميرة تواجه الآن تهمة القتل العمد. يشار الى أن حالات الدفاع عن النفس الشرعي وفقًا للقانون تتطلب شرطان هما "اللزوم والتناسب"؛ الأول يعني ألا يكون هناك وسيلة بديلة لمقاومة الاعتداء الواقع، أما الثانية فتعني تناسب رد الفعل مع الخطر المحدق.


وبعد انتشار قصتها تعاطف كثيرون مع أميرة باعتبارها طفلة تعرضت لمحاولة اغتصاب، لكن في الوقت ذاته ظهر من حمّلها مسؤولية ما جرى لها بحجة خروجها مع شباب وقبولها ركوب ميكروباص مع أحدهم دون علم أهلها، كما تساءل بعضهم "لماذا 14 طعنة؟".




وفي هذا الإطار، ظهر والد أميرة على فضائية تلفزيونية مصرية وبدا فخورًا بابنته التي "عرفت كيف تدافع عن نفسها"، وهو من الفيوم في صعيد مصر وتعرف هذه المنطقة بأنها "قبلية ومحافظة جدًا". وقال إنه فوجئ باتصال هاتفي من مزارعين رأوا أميرة تركض في الجبل وغارقة بالدم، وعندما ذهب إليها وجدها "في حالة هستيرية".

وأفادت تقارير صحافية بأن الشاب الذي قتل كان صديقًا للشاب الذي تحبه أميرة. وكانت أميرة قد قالت في البداية إنها تعرضت لمحاولة اختطاف فدافعت عن نفسها بقتل الخاطف، ثم غيرت روايتها وقالت إن القتيل كان يحاول اغتصابها وهددها بسكين. وقد يكون السبب في ذلك هو خوفها أولًا من الفضيحة.

وشرحت في تحقيقات النيابة إن الشاب الذي تحبه وبالتعاون مع صديق له تدبرا أمرًا لتلتقي بسائق عرض عليها إيصالها فوافقت، إلا أنه انحرف عن الطريق وأخرج سكينًا وهددها بالقتل وحاول الاعتداء عليها، فاصطنعت أنها موافقة، وعندما ترك السكين أخذته هي وطعنته حتى سقط قتيلًا.
ads

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟