ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

الصربى ميتشو سردفيتش: مواجهة مصر وأوغندا المقبلة ستكون ساخنة.. وتلك المنتخب الأقرب للقب 2019

السبت 22-06 - 02:30 م
الصربى ميتشو سردفيتش الصربى ميتشو سردفيتش
أجرى موقع "في الجول" العالمي حوارًا مع الصربى ميتشو سردفيتش، المدير الفني السابق لمنتخب أوغندا، كشف فيه عن اسرار كثيرة بشأن الكرة الأفريقية.

قاد منتخب أوغندا بين أعوام 2013 و2017، ولكنها لم تكن مهمته الأولى في تلك البلاد. عمل من قبل مع نادي فيلا وقادهم لتحقيق 3 ألقاب من بطولة الدوري المحلي في أوغندا، وتضمن ذلك إنجاز الثنائية المحلية في عام 2002، ولاحقًا تُوج مع الفريق ببطولة "سيكافا" الخاصة بالأندية.

ما إذا كانت لتلك السنوات المبكرة تأثيرا مباشرا على قبول مهمة قيادة منتخب أوغندا فيما بعد؟ وكيف تقيم سنوات عملك مع نادي فيلا، ثم مع المنتخب الأوغندي بعد عدة سنوات لاحقة؟

وأجاب: "نعم، ربما حققت بعض الألقاب مع فيلا في تلك السنوات، ولكن أهم ما جنيته من تلك الفترة هو أنها كانت بمثابة بداية كل شئ في مسيرتي في القارة السمراء".

يتابع "ميتشو": "سنواتي الأولى مع فيلا منحتني الكثير من الثقة والمعرفة بعادات البلاد اجتماعيا وكرويا. كانت تلك المرحلة بوابة لي لفترات جيدة مع عدة محطات إفريقية لاحقة، ولكن الأمر الأهم كان العودة إلى أوغندا في 2013".

ويوضح: "بدأنا مشروعا واعدا مع فيلا في 2002. كان هناك مجموعة من اللاعبين الشباب المميزين الذين نضجوا وتطوروا بشكل كبير مع مرور السنوات، وربما على رأسهم حارس مرمى منتخب أوغندا وصن داونز الجنوب إفريقي الحالي دينيس أونيانجو. كل ذلك ساهم في تسهيل مهمتي بعض الشئ مع عودتي لقيادة منتخب أوغندا في 2013. كان الأمر بمثابة مرحلة قطف ثمار ما بدأناه قبل 10 أعوام".

تطور مستويات ونتائج منتخب أوغندا مع "ميتشو" كانت مبهرة.

في مهمته الأولى مع منتخب الطيور الجارحة في 2013، استدعى ميلوتان قائمة كانت أغلبيتها من لاعبين يخوضون مباراتهم الدولية الأولى، فكان انتصارا سهلًا لليبيا بثلاثية نظيفة في مواجهة ودية.

بعد عامين، كانت أوغندا –تحت قيادة الصربي- بطلة لبطولة كأس "سيكافا" لمنتخبات غرب القارة، وفي 2016، تمكنت أوغندا من بلوغ نهائيات كأس أمم أفريقيا للمرة الأولى منذ 39 عامًا.


ما هي الأهداف التي اتفق عليها مع اتحاد كرة القدم في أوغندا قبل بداية مهمته، وما هي الخطوات التي اتبعها ليجعل منتخب أوغندا أفضل منتخب في القارة السمراء في جوائز الـ "كاف" في 2016؟

أجاب "ميتشو": "كما قلت مسبقا. المهمة في بدايتها لم تكن بتلك الصعوبة بالنسبة لي. كنت على دراية تامة بالعادات والتقاليد في أوغندا، وعلى معرفة كبيرة بغالبية اللاعبين هناك. لم تكن هناك أي ضغوط في البداية".

ويتابع: "كانت لدينا خطة شاملة. أوغندا لم يكن لديها سوى 28 مدربًا حاصلًا على رخصة مزاولة مهنة التدريب. عملنا بجد من أجل تعليم وتوثيق المزيد من المديرين الفنيين في البلاد، كما عملنا على تعليم اللاعبين وتطوير عقلياتهم".

ويكمل: "صحيح أن غالبية من شاركوا ضد ليبيا في 2013 كانت أسماء جديدة، ولكن الهدف كان تجربة أكبر عدد ممكن من اللاعبين من أجل خلق قائمة قوية. ما بين 2013 و2017 خضنا 37 مباراة ودية شهدت مشاركة العديد والعديد من الأسماء. كان الهدف من تلك المواجهات هو التجربة والتعلم قدر الإمكان، من أجل إيجاد الجاهزية اللازمة للمباريات التنافسية".

ويضيف: "البداية التنافسية الحقيقية كانت عندما أبلينا حسنا أمام السنغال وخسرنا بصعوبة في تصفيات مونديال 2014. بعد ذلك نجحنا في الفوز بكأس "سيكافا"، ثم نجحنا في بلوغ كأس أمم أفريقيا للاعبين المحليين في 2016 بجنوب أفريقيا، ثم كانت الخطوة التالية هي التأهل لنهائيات أمم أفريقيا 2017 في مجموعة ضمت غانا وغينيا التي تأهلنا على حسابها في الجولة الأخيرة، بجانب منافسة قوية في تصفيات مونديال روسيا 2018 ضد غانا ومصر والكونغو برازافيل".

وينهي إجابة هذا السؤال: "لم يكن الهدف مجرد التأهل لنهائيات 2017، بل وضع قاعدة مناسبة تمكن منتخب أوغندا من الاستمرار في التأهل بشكل متوالي في كل نهائيات قارية. أنا سعيد للغاية لأن أوغندا نجحت في التأهل إلى بطولة 2019 بمصر!".

للمدير الفني الصربي عن ملاحظتنا لضمه لمجموعة من الأسماء الغير مرتبطة بأندية –وهو الأمر مستمر حتى الآن تحت قيادة المدير الفني الفرنسي ديسابر-، وعن مدى إضافة تلك الأسماء تحديدًا في خطة عمله، وعن إعداده النفسي للاعبيه قبل خوض أول مباراة في نهائيات 2017.

أجابنا ميلوتان: "القاعدة التي عملت بها مع منتخب أوغندا هو أننى مارست مهامي تماما كما وكأنني أقود نادي. العمل استمر بشكل يومي، وكنت مع تواصل دائم بشكل شبه يومي مع اللاعبين كما عملنا على العديد من النقاط الفردية لكل لاعب من أجل أفضل تطوير ممكن".

وأضاف: "يمكنني تقييم مشاركتنا في نسخة 2017 بالناجحة بعد ذلك الغياب الطويل. أفضل إعداد نفسي ممكن كان خوض مباريات ودية قوية على نفس مستوى المباريات الرسمية".

وتابع: "بدأنا الاستعدادات الأخيرة بمباراة ضد تونس في تونس كمحاكاة لمواجهة مصر التي كانت معنا في المجموعة، ثم انتقلنا لمعسكر مكثف في مدينة دبي ولعبنا مبارتين وديتين ضد سلوفينيا وسلوفاكيا على سبيل الاحتكاك القوي ببعض المدارس الأوروبية، ثم خضنا مواجهة أخيرة ضد كوت ديفوار –حامل اللقب في ذلك الوقت- كمحاكاة لمواجهة غانا".

وعبر "ميتشو" عن رضاه قائلا: "لقد كانت مشاركة مثمرة. خضنا مواجهة قوية ضد غانا التي تفوقت بصعوبة عن طريق ركلة جزاء، ثم صمدنا بشكل كبير ضد مصر في المواجهة التالية قبل الخسارة بهدف عبدالله السعيد المتأخر، وفي المباراة الثالثة خطفنا نقطة التعادل ضد مالي، لنحصد أول نقطة ونسجل أول هدف في نهائيات أمم أفريقيا بعد 39 عاما، في مجموعة ضمت فريقا بلغ المباراة النهائية، وآخر بلغ نصف النهائي في نفس النسخة".

في 2017، رحل "ميتشو" بشكل مفاجئ عن قيادة منتخب أوغندا رغم إنجازاته الملحوظة على مدار 4 سنوات.

يعلق المدير الفني الصربي على الأمر: "توقف الاتحاد الأوغندي عن دفع مستحقاتي لمدة 8 أشهر. لقد كنت في وضعية صعبة تمنعني من استكمال عملي بنفس النسق، لذا قررت الرحيل".

ويتابع: "أعتبر نفسي قد حققت نجاحا كبيرا في تلك السنوات، فقد بلغت نسبة انتصارات في تلك الفترة 60%، وهي نسبة مبهرة لمنتخب ليس على قائمة قمة منتخبات القارة".

ويضيف: "أنا سعيد الآن لأن الاتحاد الأوغندي تدارك الأمر. أعرف الآن أن المدير الفني ديسابر ينال مستحقاته كاملة بالتزام كبير من الحكومة الأوغندية التي تتكفل بالأمر. من المهم تحقيق ذلك الاستقرار".

هل ندمت على شيء أو كان هناك أمرًا ود تحقيقه قبل الرحيل عن قيادة أوغندا.

فأجاب: "هناك قناعة كبيرة بين الجماهير والإعلام في أوغندا، وتولدت لدي كذلك، بأنني ربما لو كنت استمريت في قيادة أوغندا لفترة أطول، لتمكننا من تحقيق فوز آخر على مصر في القاهرة، ولتمكننا من تصدر المجموعة وبلوغ نهائيات مونديال روسيا 2018".

ويوضح: "لا يمكنني ضمان ذلك بشكل تام بالطبع، ولكنني كنت واثقا على قدرتنا على تحقيق ذلك لأنني اعتقد أن خطة المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر يمكن توقعها بسهولة. ولكنها أمور حدثت وانتهت ولا يوجد وقت للنظر إلى الوراء".

ما مدى تطور اللعبة في أوغندا ما بين 2002 و2017.

ويجيب: "عندما أتيت إلى أوغندا في 2002 للمرة الأولى، كان هناك 3 أندية كبرى في البلاد، ولكن لم يكن هناك دوري محلي احترافي. غابت الأندية عن التنافس القوي في المسابقات القارية، وافتقدت اللعبة للكثير من الأمور الهامة".

ويضيف: "كما أوضحت مسبقا، عندما اتيت مرة أخرى في 2013 قمنا بوضع خطة شاملة تمتد لـ 5 سنوات لتطوير كافة جوانب اللعبة وخلق منافسة أكثر احترافية وتأهيل عدد أكبر من المدربين وتكوين المزيد من المواهب بشكل يخدم الكرة الأوغندية".

ويتابع: "إنه من الفخر أن ترحل من مكان ما وتجد نتاج ما قد ساهمت فيه يستمر في الاتيان بثماره. المنتخبات تسير بشكل جيد، ونادي مثل كامبالا سيتي أصبح اسما معروفا في الادوار المتقدمة من منافسات الأندية".

كيف يرى "ميتشو" فرص الطيور الجارحة في هذه النسخة؟ وهل تساهم خبراتهم المكتسبة من النسخة السابقة في زيادة فرص بلوغ الدور التالي، خاصة مع نظام الـ24 منتخبًا الجديد؟

يجيب "ميتشو": "لا يمكنني التنبؤ بشكل كامل. لنشاهد ما ستنتج عنه المباريات في تلك النسخة. ولكنني أثق أن ديسابر وطاقمه يقدمون عملا رائعا. الاستعدادات النهائية للبطولة تبقى هي الأمر الأهم".

ويتابع: "لكن يمكنني التأكيد أن أوغندا تمتلك فرصًا كبيرة لبلوغ الدور التالي، تماما مثل الكثير من المنتخبات المشاركة، خاصة مع ذلك النظام الجديد الذي يسمح بتأهل 4 منتخبات أصحاب أفضل مركز ثالث في المجموعات. ولكن لأي مدى يمكن أن تصل؟ لا يمكنني الجزم حقا".

تتباين الآراء حول نظام الـ24 منتخبا الجديد. هل هو للصالح العام لتنافسية البطولة أم أنه قد يقتل المتعة؟

يعطينا المدير الفني الصربي رأيه حول ذلك: "في رأيي، القتل الحقيقي يحدث لعملية التصفيات المؤهلة للبطولة. الكثير من المنتخبات تتأهل، ولا مجال للكثير من المفاجآت في التصفيات وهو ما يقلل التنافسية قليلًا".

ويتابع: "لكن أعتقد أن النهائيات ستشهد تنافسية كبيرة مع عدد أكبر من المباريات. الأمر الإيجابي أيضا في هذه النسخة أنها تقام لأول مرة في شهر يونيو بدلًا من يناير. الأمر جيد بالنسبة للاعبين القادمين من نهاية منافسات شاقة في أوروبا".

ويوضح: "على سبيل المثال، حالة لاعب مثل محمد صلاح في يناير لا تماثل حالته في نهاية الموسم قادما من تنافس قوي في انجلترا وفي دوري الأبطال، والأمر ذاته لساديو ماني. الجميع يحصل على راحة مناسبة قبل انطلاقة البطولة ليعطي أفضل ما لديه".

مصر في مواجهة أوغندا من جديد في النهائيات الأفريقية بعد أن سبق وان التقيا في النسخة السابقة –تحت أعين ميتشو وكوبر-، فماذا يتوقع ميتشو لهذه المواجهة.

يمنحنا الصربي رأيه: "في النسخة السابقة لعبت أوغندا مباراة قوية وخسرت في اللحظات الأخيرة، ولكن الآن المعطيات مختلفة".

ويضيف: "القيادة الفنية لكلا المنتخبين تغيرت. خافيير أجيري يلعب بأسلوب مختلف كليا وأشرس هجوميا عن نسخة الفراعنة تحت قيادة كوبر. كذلك استضافة مصر للبطولة على ملعبها تجعل الكفة تميل لصالحها. قد تكون مواجهة حامية ويتوجب على ديسابر إيجاد خطة مناسبة للصمود أمام مصر المتسلحة بجماهيرها".

بجانب مصر المستضيفة، تتواجد السنغال وكوت ديفوار والمغرب وتونس والجزائر ونيجيريا وحاملة اللقب الكاميرون على قائمة المنتخبات المرشحة بقوة لتحقيق اللقب.

على الجانب الآخر، تتواجد منتخبات صاعدة بعضها يحقق الظهور الأول في النهائيات تاريخيا، مثل موريتانيا ومدغشقر وغينيا بيساو وبوروندي.

من هو المنتخب الأقرب لتحقيق اللقب، ومن المنتخب الذي قد يصبح الحصان الأسود لنسخة 2019 حسب رأي ميلوتان؟

يجيب الصربي بدبلوماسية: "جميعها منتخبات رائعة ومرشحة للقب بقوة. السنغال مستقرة بشكل كبير تحت قيادة آليو سيسيه. غانا كذلك تظل اسمها كبيرا رغم كل شئ. ولكن الأسماء الكبيرة لا تكفي لتحقيق الألقاب، وذلك ما شاهدناه في مونديال روسيا الماضي. من يعمل بجد أكبر خلال مجريات البطولة هو من سيحقق اللقب في النهاية في ظل تلك التخمة من المنتخبات المرشحة".

ويضيف: "على الجانب الآخر، هناك العديد من المنتخبات الصاعدة بقوة في القارة. منتخبات مثل موريتانيا ومدغشقر في ظهورها الأول قد تحقق بعض المستويات الجيدة، ولكن خبرات المنتخبات الكبرى لن تسمح لتلك الأسماء بالذهاب بعيدا. أن تشارك للمرة الأولى في تاريخك لا يجعل فكرة المنافسة لمراحل بعيدة أمرًا سهلًا".

العديد من النجوم يشاركون في النهائيات القارية التي ستقام في مصر. من سيتألق بقوة حسب توقعات ميتشو؟

يجيبنا: "القارة تمتلك العديد من الأسماء اللامعة حقا. تشاهد محمد صلاح ورياض محرز وساديو ماني وكاليدو كوليبالي وحتى نيكولاس بيبي. جميعها أسماء قوية للغاية وتخوض منافسات حامية مع أنديتها في أوروبا. تلك الأسماء هي دائما القادرة على اللمعان في منافسات قارية بهذا الحجم. تمنياتي أن تقدم تلك الأسماء أقصى ما لديها في النهائيات لتبرهن لنا لماذا نحب لعبة كرة القدم في قارة إفريقيا".

جنوب إفريقيا، حيث يعمل ميتشو الآن، تخوض المنافسات القارية ضمن مجموعة قوية تضم المغرب وكوت ديفوار وناميبيا، فماذا يتوقع لهم؟

أجاب ميتشو: "اعتبر المغرب تحت قيادة هيرفي رينار بجانب كوت ديفوار هما المرشحان الأقويان لبلوغ الدور التالي عن تلك المجموعة، لكن فريق جنوب أفريقيا يعمل بجد ويمتلك فرصه للمنافسة في تلك المجموعة".

ويتابع: "أتناقش مع المدير الفني للـ "بافانا بافانا" ستيف باكستر باستمرار، وأسعى دائما لامداده بأفضل اللاعبين من فريق أورلاندو بايرتس. الأولاد يمتلكون فرصة جيدة للتأهل على أي حال وهم قادرون على بلوغ مراحل متقدمة في البطولة".

في الفترة الحالية، يقضي المدير الفني الصربي ولايته الثانية مع نادي أورلاندو بايرتس.

أتى ميتشو في فترة صعبة شهدت تراجعا كبيرا في صفوف الفريق من حيث النتائج والتعاقدات، ورغم ذلك نجح في إنهاء الموسم الماضي في مركز الوصافة، كما نافس بقوة في الموسم الحالي وخسر لقب الدوري في الأمتار الأخيرة أمام الغريم صن داونز.

النتائج في دوري أبطال أفريقيا لم تكن جيدة بما يكفي. ودع الفريق المنافسات من مرحلة المجموعات أمام حوريا كوناكري الغيني، ولكن العودة للتنافس في البطولة القارية الأكبر للأندية كان تقدما جيدا على كل حال.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟

ads
ads