ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

في حوار لـ"أ.ش.أ".. الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية: جهود الرئيس وضعتنا في مكانًا فريدًا.. وهذه خططنا للتطوير

الإثنين 03-06 - 02:09 م
الدكتور محمد عياد الدكتور محمد عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية
أكد الدكتور محمد عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية أن مصر تتبوأ حاليا مكانا فريدا بين دول الشرق الأوسط بفضل الجهود الدؤوبة للرئيس عبد الفتاح السيسى، موضحا أن مصر نجحت بعد جهود كبيرة فى الوصول إلى بر الأمان، رغم المؤامرات التى تحيكها قوى الشر لإسقاطها ..مشددا على أن مصر قدمت للعالم نموذجا متكاملا لمكافحة الإرهاب، وذلك بفضل جيشها وشرطتها ووعى شعبها وقوتة وإرادته والتحامه مع الجيش.


وقال عياد - فى حوار خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الاثنين - إنه إذا كانت مصر هبة النيل فإن الأزهر الشريف بقطاعاته هو هبة الله تعالى لمصر، وللعالم أجمع، مشيرا إلى دوره التنويرى والتثقيفى للحفاظ على تراث الأمة وحاضرها، وإقرار السلم المجتمعى بين الناس جميعا.

وأضح عياد أن الأزهر يعد من قوى مصر الناعمة، وتأثيره يؤكد الدور الريادى والحضارى لمصر، لافتا إلى جهود فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر أحمد الطيب من خلال جولاته الخارجية ولقاءاته المتنوعة مع حكماء الشرق والغرب ودعوته المستمرة للتعايش السلمى بين البشر جميعا.

وبشأن خطط الأمين العام المستقبلية لتطوير المجمع، قال إنه يعمل خلال الفترة القادمة على عدة محاور تهدف إلى التأكيد على دور المجمع وتتناسب مع طبيعة المرحلة، لافتا إلى أن هناك محور للأبحاث العلمية المتخصصة فى بعض الملفات الاجتماعية، والتى تهدف إلى معالجة القضايا الشائكة والمسائل الجدلية التى يمكن أن تهدد أمن المجتمع واستقراره.

وأضاف أن المجمع يعمل على استحداث معالجة المشكلات وفق الرؤية العصرية، ولهذا تم استخدام وحدات منها وحدة الوفاق الأسري، كما أن هناك بعض القوافل الدعوية والحملات التوعوية التى يطلقها المجمع بشكل مستمر وترتبط بواقع الناس اليومي، لافتا إلى أنه سيتم استحداث حملات جديدة أيضا تركز بشكل أكبر على هذه المشكلات وتقدم حلولا جذرية لها.

وأشار عياد إلى أن مجمع البحوث الإسلامية باعتباره مؤسسة علمية منوط بها الحفاظ على الثقافة العلمية وتنقيتها من أى شوائب والعمل على تصحيح المفاهيم، له دور كبير فى تجديد الثقافة الإسلامية، وفى سبيل ذلك هناك اللجان البحثية واللجان العلمية التى تهدف إلى رصد كل ما يقال حول الإسلام وتعاليمه والعمل على تجلية الأمور وفق وصفها الصحيح.

وأوضح أن المجمع يعمل من خلال لجانه على تنقيح التراث وتقديمه بالصورة المثلى حول الإسلام وتعاليمه والعمل على إيضاح الأمور التى تتلاءم مع الواقع حتى لا يكون هناك فجوة بين ما هو مكتوب وبين ما يعيشه الناس، لافتا إلى دور مبعوثى الأزهر إلى دول العالم، وتوثيق ما يقومون به، فى التعامل مع القضايا المهمة التى يحتاج إليها الناس فى دول العالم المختلفة، والوقوف على أهم قضاياهم ومناقشتهم وتلبية احتياجاتهم المعرفية فى هذا الشأن.

وأكد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية أن العنف والتطرف لا علاقة لهما بالإسلام، بل هما أمران يدلان على سوء الفهم والسطحية فى التفكير والانقياد لأجندات ومآرب شخصية، والدليل على ذلك ظاهرة الإسلاموفوبيا، والتى تروج لها بعض الجماعات المتشددة ذات الأفكار المنحرفة والعداءات ضد الإسلام والمسلمين، ومن هنا يأتى دور المجمع فى توضيح وتنقية التراث الإسلامي، وإعداد رؤية تضم محاور متنوعة للمساهمة فى المواجهة الحاسمة للجماعات المتطرفة وذلك من خلال (بحوث علمية – حملات توعوية – قوافل خارجية – مؤتمرات علمية) لتصحيح هذه الصورة.

ولفت إلى أن من أهم المشكلات التى تواجه المجمع الأفكار المغلوطة التى تسيطر على عقول بعض الشباب، لذلك يعمل المجمع على تأهيل الدعاة والمبعوثين إلى الخارج بصورة جيدة لمواجهه هذا الجانب، وذلك وفق مناهج علمية وأسس منهجية بحيث يشتمل التجديد على أركان العمل الدعوى بدءًا من المتدرب ومرورا بالمادة المقدمة والقضايا المعاصرة والأسلوب الذى يقدم به كل هذا مع مراعاة الواقع.

وأشار عياد إلى أن المجمع يتعامل من خلال اللجان المتخصصة التى تعرض عليها، كافة القضايا التى يتم بحثها بحثا مستفيضا وتدرس دراسة علمية وافية ثم يفصل فيها لصالح الناس، لافتا إلى أنه على المستوى المحلى فإن المجمع يرصد كل ما يمكن أن يؤدى إلى إثارة الفتن أو العمل على إفساد أجواء التعايش السلمي، مشيرا إلى إدراك المجمع لخطورة المتطرفين والأماكن التى ينتشرون فيها، وبالتالى يكثف من جهوده فيها لمواجهة تلك الأفكار وتحصين الشباب من الوقوع فى مخاطرها.

واختتم محمد عياد حواره معربا عن ثقته بنجاح مصر فى دحر الإرهاب والانتصار عليه، خاصة وأنها تنفذ استراتيجية شاملة لمواجهته حيث يتولى رجال الجيش والشرطة المواجهة الأمنية، فيما تخوض باقى المؤسسات وعلى رأسهم الأزهر الشريف المواجهة الفكرية عبر تفنيد الأكاذيب والأفكار المتطرفة التى تروج لها الجماعات الإرهابية.





تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟

ads
ads