ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

ما قصة الثقب الأسود المثير للجدل؟

الخميس 11-04 - 09:12 م
الثقب الأسود الثقب الأسود
لطالما حيرت الثقوب السوداء كبار علماء الفلك والفيزياء، وحتى مؤلفي قصص الخيال العلمي، ولكن إطلاق أول صورة في التاريخ للثقب الأسود وُصف بأنه "تقدم كبير للإنسانية جمعاء".

تولد معظم الثقوب السوداء عندما يموت نجم عملاق. ويحدث هذا عندما ينفد الوقود من النجوم، مثل الهيدروجين، ما يؤدي إلى انهيارها.

وبعد ذلك، تسحب الجاذبية مركز النجم إلى الداخل بسرعة، وينهار في شكل كرة صغيرة. ثم يتوسع ويتقلص إلى أن ينتهي في انهيار واحد، وتتناثر بقايا النجم في الفضاء الواسع.

وتتميز الكرة المركزية المتبقية بأنها كثيفة للغاية، ليتشكل الثقب الأسود ذو الجاذبية القوية، حيث لا يمكن لأي جسم فضائي الهرب منه.

تنبأ أينشتاين عام 1916 في نظريته العامة للنسبية، بوجود ثقوب سوداء ذات جاذبية خارقة تبتلع كل شيء أمامها، بمرور الوقت ظهرت أدلة واضحة لعلماء الفيزياء الفلكية على وجود هذه الثقوب بالفعل، حيث تم نشر الصورة الأولى في التاريخ للثقب الأسود يوم أمس الأربعاء، تظهر دائرة برتقالية مشعة على الصورة، وسطها فتحة سوداء.

يقع الثقب الأسود الذي التقطت صورته في مجرة تسمى "إم 78" على بعد نحو 54 مليون سنة ضوئية عن الأرض، ويبلغ قطر الثقب 40 مليار كم، أي ثلاثة ملايين مرة ضعف محيط كوكب الأرض، وقد أطلق عليه العلماء لقب "الوحش".

التقط علماء الفضاء الصورة التاريخية للثقب الأسود، يوم 10 أبريل عام 2019، باستخدام تلسكوبات موزعة في جميع أنحاء الكوكب، في اكتشاف يعد "تقدما كبيرا للبشرية".
وتبلغ مساحة الثقب الأسود، الذي وصفه العلماء بأنه "وحش"، 24 مليار ميل، أي ما يعادل 3 ملايين ضعف حجم الأرض.

وصُوّر الثقب الواقع على بعد 300 مليون تريليون ميل من كوكبنا، بواسطة شبكة من 8 تلسكوبات في جميع أنحاء العالم، تُعرف باسم "Event Horizon Telescope" (أفق الحدث)، وذلك بعد محاولات استغرقت 13 عاما. وعُرضت النتائج الأولى في مؤتمر في بروكسل.


ads

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

برأيك.. من سيفوز ببطولة كأس الأمم الإفريقية 2019؟