ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

بالصور.. ختام احتفالية اليوم العالمى للغة العربية

الإثنين 24-12 - 04:08 م
جانب من الحدث جانب من الحدث
أمنية بدر
اختتمت فعاليات الاحتفالية الكبرى لليوم العالمى للغة العربية وهو الاحتفال السنوى للأمم المتحدة السنوى باليوم العالمى للغة العربية والتى اقيمت تحت عنوان (اليوم العالمى للغة العربية) بالتنسيق مع رابطة الجامعات الإسلامية وجامعة سيناء ، بحضور الدكتور اسماعيل شاهين الأمين العام لرابطة الجامعات الاسلامية، والدكتور حسن راتب رئيس مجلس أمناء جامعة سيناء ورئيس مجلس إدارة قناة المحور، ود. سامى الشريف عميد كلية الاعلام بالجامعة الحديثة ، وبحضور نخبة من اساتذة الجامعات ورجال الدين والشخصيات العامة والمتخصصين فى مجال اللغة .

وتقدم قناة المحور تغطية خاصة للاحتفالية من خلال برنامج 90 دقيقة ، كما يخضض ضالون المحور الثقافى الامسية الثقافية لهذا الاسبوع والخاصة بهذه المناسبة فى اطار دعم اللغة العربية.

واستهل د. حسن راتب كلمته بان اللغة العربية لغة القرآن، ورغم أن ملايين المسلمين حول العالم يتحدثون لغات مختلفة، إلا أنهم عندما يذهبون إلى الصلاة، لابد أن يقرءوا سورة الفاتحة والقرآن باللغة العربية، وهذا يؤكد أن التعبد والتقرب إلى الله لابد أن يكون باللغة العربية، ومن هنا تأتى أهمية هذه اللغة العظيمة التى أراد الله لها الحياة إلى يوم البعث.

واضاف راتب إن اللغة العربية هى اللغة التعبدية وهى لغة إنسانية عظيمة، اختارها المولى عز وجل أن تكون لغة القرآن، وحينما أراد الله سبحانه وتعالى أن تكون هى اللغة التعبدية، جعلها لغة ثرية، وثراء اللغة العربية لا يأتى من مفردات اللغة التى وصلت إلى عشرات الملايين فحسب، بل من انطلاقات عدة، لأنها لغة قديمة ومستقرة منذ بعث اللغات إن جاز التعبير.

وتابع "راتب" أن اللغة بطبيعتها أصلا ضعيفة؛ لأن اللغة بنت المحاكاة، تعطى المعنى، ولكنها لا تعطى مساحة المعنى؛ لأن الذى يعطى مساحة المعنى أشياء أخرى مثل: صوت الإنسان وملامح الوجه، وكذلك ثقافة المرسل وطبيعة استقبال المستقبل، إلا اللغة العربية فمساحات المعانى بها واسعة، ومفرداتها غنية وثرية.

ولفت "راتب" إلى تعدد مخارج حروف اللغة العربية أثناء النطق، فمنها ما يخرج من الشفاه، أو الحلق، أو القلب، ومن عظمة اللغة العربية أن كلمة التوحيد "لا إله إلا الله" تخرج جميع حروفها من القلب.

وعقب بأنه حتى الحرف الواحد فى اللغة العربية له أكثر من طريقة فى النطق مثل التفخيم والتخفيف، بالإضافة إلى حروف المد والقلقلة والتسكين... الخ.

وأكد "راتب" على ضرورة الاهتمام باللغة العربية لتأخذ حظها، خصوصا فى ظل تفاخر الأهالى بإيداع أبنائهم بالمدارس الأجنبية وتحدث الإنجليزية أكثر من العربية؛ لأنه إنذار بالخطر على اللغة العربية، ومن هنا جاء هذا المجلس اليوم، واحتفال الأمم المتحدة السنوى باليوم العالمى للغة العربية؛ ليكون انطلاقة صيحة لإحياء هذه اللغة التعبدية العظيمة، التى أرادها الله أن تكون لغة القرآن فتحيا إلى يوم البعث على لسان ملايين المسلمين فى صلاواتهم وعباداتهم فى كل مكان أيا ما كانت لغتهم الأم.
ads

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل توافق على زيادة أسعار تذاكر "المترو" الأخيرة