ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"كل قشر بيض".. تعرف على فوائده

الجمعة 14-12 - 12:05 ص
صوره أرشيفية صوره أرشيفية
كشف موقع "Healthline" عن أن قشر البيض من كربونات الكالسيوم، وهو شكل شائع من الكالسيوم، والبروتين والمعادن الأخرى.

ومن المعروف أيضا أن الكالسيوم هو معدن أساسي وفير في العديد من الأطعمة، بما في ذلك منتجات الألبان، كما تم العثور على كميات أقل أيضا في العديد من الخضار الورقية والجذور، حسب موقع "العربية".

ولا يعد استخدام مسحوق قشر البيض المجهز من بيض الدجاج كمكمل طبيعي للكالسيوم ابتكارا جديدا من نوعه، بل كان هو بالفعل الوسيلة الشائعة للحصول على الكالسيوم في القرون الماضية. وتوفر نصف قشرة بيضة واحدة الاحتياجات اليومية لشخص بالغ وهي 1000 ملج، حيث يمثل الكالسيوم 40% من محتويات قشر البيض بما ينتج حوالي 400 ملغ من كل جرام قشر بيض.

يتكون قشر البيض من كربونات الكالسيوم، جنبا إلى جنب مع كميات صغيرة من البروتين والمركبات العضوية الأخرى.

وتعتبر كربونات الكالسيوم أكثر أنواع الكالسيوم شيوعًا في الطبيعة، لأنها مكون رئيسي في كل من الأصداف البحرية والشعاب المرجانية والحجر الجيري. وهي أيضًا أرخص أنواع الكالسيوم في المكملات الغذائية سعرًا.

وتؤكد الدراسات العلمية أن خلايا الجسم تمتص كربونات الكالسيوم الطبيعية في مسحوق قشر البيض بنسبة 64% أعلى كربونات الكالسيوم الصناعية النقية. ويبرر الباحثون السبب إلى البروتينات المتوافرة في مسحوق قشر البيض التي تدعم سهولة امتصاص الكالسيوم الطبيعي.

وبالإضافة إلى الكالسيوم والبروتين، يحتوي قشر البيض أيضًا على كميات صغيرة من المعادن الأخرى، بما في ذلك السترونتيوم، والفلورايد، والمغنيسيوم، والسيلينيوم، التي تلعب دورا في صحة العظام مثلها مثل الكالسيوم.

إن هشاشة العظام هي حالة صحية تؤدي ضعف العظام ومن ثم زيادة خطر كسور العظام. ويعاني الملايين حول العالم من مرض هشاشة العظام، وتعد النسبة الأكبر بينهم من النساء.

وتعد الشيخوخة واحدة من أقوى عوامل الخطر لهشاشة العظام، ولكن ربما يؤدي عدم تناول القدر الكافي من الكالسيوم إلى فقدان العظام وهشاشة العظام بمرور الوقت.

فإذا كان النظام الغذائي لشخص ما يفتقر إلى الكالسيوم، فربما يساعد تناول المكملات الغذائية في تلبية احتياجات الجسم اليومية. ويعد قشر البيض، في هذه الحالة، خيارا مناسبا ماديا لجميع الطبقات.

وفى دراسة علمية عن النساء بعد سن اليأس، ممن يعانين من هشاشة العظام، تبين أن تناول مسحوق قشر البيض، جنبا إلى جنب مع فيتامين D3 والمغنيسيوم، نجح في تعزيز كتلة العظام بشكل كبير، عن طريق تحسين كثافة المعادن في العظام.

ويكون مسحوق قشر البيض أكثر فاعلية في الحد من مخاطر ترقق العظام من كربونات الكالسيوم النقية.

وأثبتت دراسة أخرى على سيدات هولنديات بعد انقطاع الطمث لديهن أن مسحوق قشر البيض يحسن كثافة المعادن في العظام، وذلك في مقارنة مع أقراص العلاج الوهمي. وفي المقابل، فإن كربونات الكالسيوم الصناعية لم تحسن الحالة بشكل ملحوظ.

يقع غشاء قشر البيض بين قشر البيض وبياض البيض. ويمكن رؤيته بسهولة عندما تقشر بيضة مسلوقة.

في حين أنه من الناحية الفنية ليس جزءًا من قشر البيض، إلا أنه عادة ما يكون مرتبطًا به. ولذا فإنه لا داعي لإزالة الغشاء عند عمل مسحوق قشر البيض في المنزل.

يتكون غشاء قشر البيض أساسا من البروتين في شكل الكولاجين. كما أنه يحتوي على كميات صغيرة من سلفات الشوندرويتن، والجلوكوزامين والمغذيات الأخرى.

من غير المحتمل أن يكون للكمية المحدودة من هذه المركبات المفيدة في غشاء قشر البيض أي تأثيرات كبيرة على صحتك.

ومع ذلك، تشير بعض الدراسات، التي تحتاج لمزيد من الأبحاث، إلى أن الاستهلاك المنتظم من مكملات غشاء قشر البيض يفيد المفاصل.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل توافق على زيادة أسعار تذاكر "المترو" الأخيرة