ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

غسان مطر.. الفنان المغترب

السبت 08-12 - 08:16 م
غسان مطر غسان مطر


في 8 ديسمبر 1938، ولد الفنان غسان مطر وهو ممثل فلسطيني، اسمه الحقيقي عرفات داوود حسن المطري.

عاش في مخيم البداوي الواقع شمال لبنان وعمل في لبنان ومصر في العديد من المسلسلات والمسرحيات، وعمل في أفلام تعبر عن الكفاح الفلسطيني في السينما المصرية، كثّف أدواره في الشخصيات الشريرة ومن أهمها دوره في فيلم الأبطال (فيلم) أمام فريد شوقي وأحمد رمزي، وقام بدور بارز في الفيلم التليفزيوني "الطريق إلى إيلات".

وتولى منصب نائب رئيس اتحاد الفنانين العرب، وتوفي يوم الجمعة السابع والعشرين من فبراير عام 2015 بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

لم يكن يرغب في التمثيل، وكان يتمنى أن يكون ضابطًا في جيش التحرير الفلسطيني، لكن ذلك لم يحدث لأن السجل العدلي الخاص به كان مكتوب فيه أنه متهم بالتحريض.


قال في برنامج «مصر في يوم» إن هذه التهمة لحقت به، عندما كان في الـ16 من عمره، وقرأ خطاب جمال عبد الناصر في الجريدة أثناء العدوان الثلاثي، لشخص أمي يدعى حسين الصفوري كان يبلغ 30 عاما، وكان الخطاب يدعو كل مواطن عربي تفجير المصالح الإسرائيلية، فقام بعدها «الصفوري» بتفجير أنابيب البترول في مدينة طرابلس تأثرا بخطاب ناصر، وعندما قبض عليه، اعترف «الصفوري» عليه بأنه هو الذي حرضه، عندها تدخلت السفارة المصرية وحكم عليه بـ3 شهور مع وقف التنفيذ لأنه قاصر.


بعد الخلاف الذي حدث بين الرئيس اللبناني كميل شمعون، وبين جمال عبد الناصر، خطب جمال عبد الناصر، أن على كل شاب عربي مقاومة هذا الاستعماري، فذهب «غسان» مع عدد من أصدقائه إلى سوريا وجاءوا بشحنة سلاح محملة على 21 بغل، ومعدات بث إذاعة محلية، وأسسوا إذاعة.

اختار لنفسه اسم غسان مطر كنوع من التمويه لأنه كان يعمل ضمن المقاومة الفلسطينية، فلا يوضح الاسم هوية الشخص أو ديانته.لم يخبر زوجته الأولى باسمه الحقيقي إلا قبل زواجه بيوم واحد فقط.

بدأ العمل في التليفزيون المصري من خلال مسلسل «دائرة الضوء».شارك في بادئ الأمر في أفلام تعبر عن النضال الفلسطيني، وقدم في بداياته أفلام بعنوان «كلنا فدائيون»، و«الفلسطيني الثائر»، عام 1969، الذي كان من إنتاجه.


يعتبر ياسر عرفات الأب الروحي له، وقال إنه كلفه بإنشاء أول ميليشيا عسكرية في لبنان عام 1967، وكان حلقة الوصل بينه وبين القاهرة قبل مباحثات «كامب ديفيد»، حيث تم تكليفه بإبلاغ «عرفات» شفهيا باجتماع «المينا هاوس»، وهو ما قام به بالفعل.


عام 1982 تسبب الاجتياح الإسرائيلي لبيروت في دخوله مصر هاربًا من الإسرائيليين في ملابس راهب مسيحي.


فقد أسرته المكونة من أمه وزوجته وابنه «جيفارا»، ونجت 3 بنات له، في حرب المخيمات الفلسطينية في لبنان عام 1985، قى نبأ مقتل عائلته من إذاعة «مونت كارلو»، أثناء استعداده لتصوير دوره في مسلسل «محمد يا رسول الله»، وهو يحلق ذقنه، مؤكدا أن ذلك حدث انتقاما منه كمقاوم فلسطيني، ل إنه عندما سمع خبر اغتيال أسرته في الراديو أثناء حرب المخيمات عام 1985 أكمل حلاقته.


أبلغه صهره أن بناته الثلاث لازلن على قيد الحياة وأنهن موجودات عند نبيه بري، رئيس مجلس النواب فيما بعد، ثم تم إرسالهم إلى السفارة المصرية التي أخذت البنات وسفرتهن على أول طائرة إلى القاهرة.


قال إنه كان مستهدفا من نظام الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، بسبب خلافات الأخير مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وكان «غسان» يعمل حينها كمعلق سياسي، وينتقد النظام السوري.


منحه الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وسام الاستحقاق والتميز، في ديسمبر 2013، تقديرا لتاريخه النضالي وعمله الفني الذي واكب مسيرة الثورة الفلسطينية منذ انطلاقها، وفقا للبيان.


تدهورت حالته الصحية في منتصف شهر فبراير الجاري، وذكرت تقارير إعلامية إنه مريض بالسرطان، بينما تقول زوجته إنه مريض بأزمة قلبية، وظهرت تقارير في ذلك الوقت تفيد وفاته لكن زوجته نفت الخبر، وفي 27 من الشهر نفسه أعلنت سفارة فلسطين خبر وفاته، ونعته في بيان.


تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل توافق على زيادة أسعار تذاكر "المترو" الأخيرة