ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"تلك المنتجات خطر على بناتك".. هنا التفاصيل

الأربعاء 05-12 - 10:01 م
صوره أرشيفية صوره أرشيفية
توصلت دراسة جديدة، إلى أن الفتيات الذين تعرضوا للمواد الكميائية كـ«أدوات التجميل» والعطر، في سن صغير يعانون من البلوغ مبكرًا.

ووفقًا لموقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، يمكن أن تؤدي مادة كيميائية تدعى diethyl phthalate، تستخدم في العطور ومستحضرات التجميل، ويحظرها الاتحاد الأوروبي فقط بتركيزات كبيرة الي بلوغ الفتيات في سن صغير.

ويعتقد العلماء وفقًا للدراسة، أن المواد الكيميائية التي تعرضت لها تؤثر على مستويات الاستروجين بجسم الفتيات.

كما بدأ الصغار فترتهم في وقت مبكر بعد تعرضهم لميثيل بارابين - وهي مادة كيميائية موجودة في مستحلبات الجسم عالية الجودة والكريمات اليدوية.

وتتبع باحثون من جامعة كاليفورنيا ما يقرب من 200 فتاة من الولادة إلى المراهقة، وبحثوا عن علامات البلوغ كل تسعة أشهر بين سن التاسعة والثالثة عشرة.

وأعتقد الباحثون أن المواد الكيميائية التي يتعرضون لها تؤثر على هرمون الأستروجين الجنس الأنثوي، مما يحفز المراهقة في وقت مبكر.

وأشارت النتائج إلى أن الإناث اللواتي يمرن في سن البلوغ المبكر أكثر عرضة لسرطان الثدي والمبيض.

ووجدت دراسة أمريكية حديثة أنّ هناك مواد كيميائية تدخل في بعض المنتجات التي نستخدمها بشكل يومي مثل معجون الأسنان والشامبو تتسبّب في وصول الفتيات لمرحلة البلوغ بشكل مبكر!

واكتشف العلماء أن وجود مستويات عالية من تلك المواد في رحم الأمهات أمرٌ يعمل على تسريع النضج الجنسي لدى الفتيات عكس الصبية الذين لا يتأثر نموهم بزيادة تركيزات تلك المواد.

وأجرى باحثون من جامعة كاليفورنيا دراستهم التي استمرت لفترة طويلة بعد ظهور مخاوف من بدء دخول الفتيات مرحلة البلوغ الآن بشكل مبكر، حيث تبيّن أن ذلك يُعَرِّض الفتيات لتزايد خطر إصابتهن بمشاكل مرتبطة بالصحة العقلية وكذلك سرطاني الثدي والمبيض.



وقام الباحثون في الدراسة بقياس مستويات مواد الفثالات، البارابين والفينولات لدى 338 سيدةً حاملًا لتحديد مدى تعرُّض الأجنة في أرحام أمهاتهم لتلك المواد، علمًا بأن هذه المواد الثلاث يشيع تواجدها في مستحضرات التجميل، منتجات الحمام ومنتجات العناية بالبشرة، ويعتقد أنها تؤثر على مستويات هرمونات الجنس الرئيسية في الجسم.

كما أن تزايد مستويات مادة التريكلوسان (المنتمية للفينولات) لدى الأم بمقدار الضعف يُقَدِّم نزول أول دورة شهرية لفتياتهن بحوالي شهر. ونقلت بهذا الصدد صحيفة "ذا صن" عن دكتور كيم هارلي، أستاذ الصحة العامة المشارك لدى جامعة كاليفورنيا والباحث الرئيسي في الدراسة، قولها "توصلنا لأدلة تبين أن بعض المواد الكيميائية التي يشاع استخدامها في منتجات العناية الشخصية ترتبط بالبلوغ المبكر للفتيات".

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل توافق على زيادة أسعار تذاكر "المترو" الأخيرة