ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

معالي زايد.. بنت العسكري

الإثنين 05-11 - 08:15 م
معالي زايد معالي زايد

معالي زايد من مواليد 5 نوفمبر 1953، وهي مُمثِلة مصرية قدمت أكثر من 19 فيلمًا قبل أن تتوفى في 10 نوفمبر 2014 بعد صراع مع مرض السرطان.

وُلدت معالي عبد الله المنياوي يوم 5 نوفمبر من عام 1953 في القاهرة، وتربت على الطريقة العسكرية، فوالدها عبد الله المنياوي، كان أحد الضباط الأحرار الذين شاركوا جمال عبد الناصر في ثورة يوليو، لذا ورثت حب المؤسسة العسكرية.


تنتمي لعائلة فنية فَوالدتها الممثلة آمال زايد وخالتها الممثلة جمالات زايد، وهي خريجة كلية التربية الفنية والمعهد العالي للسينما.

بدأت تلفزيونيًا في دبي أثناء تصوير مسلسل "الليلة الموعودة"، حصلت عام 1987 على جائزة أحسن ممثلة عن دورها في فيلم "السادة الرجال" من جمعية الفيلم.

معالي زايد تهوى فن رسم "البورتريه"، ولديها مزرعة خاصة على طريق مصر - الإسكندرية الصحراوي، وتمكث بها في فترات عدم وجود أدوار. وقد تزوجت مرة واحدة ثم انفصلت.

تخرجت في كلية الفنون الجميلة عام 1975، ومن هنا تعلقت بفن الرسم الذي استمر معها حتى آخر أيامها، ثم حصلت على البكالوريوس من المعهد العالي للسينما.

اكتشفها المخرج نور الدمرداش وقدمها للجمهور أول مرة من خلال مسلسل (الليلة الموعودة) عام 1976 مع الفنان محمود مرسي وصلاح السعدني، وحصلت فيه على أول أجر وقيمته 75 جنيهًا نظير الحلقة الواحدة، وفق ما صرحت به في حوار سابق مع برنامج (ساعة صفا)، تقديم الإعلامية صفاء أبو السعود.

تعتبر الانطلاقة الحقيقية لها في مسلسل (دموع في عيون وقحة) التي شاركت فيه مع الفنان عادل إمام، ويحكي قصة الجاسوس المصري جمعة الشوان، وتعرضت بسببه إلى أكثر المواقف المحرجة في حياتها، حينما تم دعوتها لحضور حفل بمناسبة انتصار أكتوبر، وفور صعودها إلى المنصة لإلقاء كلمة أُصيبت بحالة من الفزع والخوف لرؤيتها لفيف من كبار الضباط يتوسطهم رئيس الجمهورية آنذاك محمد حسني مبارك، وهنا ارتعشت يداها وانتفض جسدها من هول الموقف التي لم تتعرض له من قبل، وأمسكت بالميكروفون وقالت: "أحب أشكر الرئيس السادات والأستاذ حسني مبارك"، فهاجت القاعة بأصوات الضحك والسخرية، ثم عادت مرة أخرى لتقول: "آسفة والله.. باحيي الرئيس الراحل أنور السادات وفخامة الرئيس حسني مبارك"، ثم تركت الميكروفون وخرجت مهرولة إلى الشارع حتى وصلت إلى منزلها، وفق ما روته في لقاء تليفزيوني.



حققت نجاحًا موازيًا في السينما، من خلال تقديم عدد من الأدوار الناجحة، مثل دور الزوجة في فيلم (الشقة من حق الزوجة) عام 1985، وكذلك في فيلم (سيداتي آنساتي سادتي)، كما حصلت على جائزة أحسن ممثلة عن دورها في فيلم (السادة الرجال) عام 1987، بينما كان آخر أفلامها (عنبر الألوان) في عام 2001، ليصل مجموع أفلامها إلى 80 فيلمًا.

قدمت عددًا من المسلسلات أبرزها (شفيقة ومتولي) عام 1992، و(الدم والنار) في عام 2007، و(حضرة المتهم أبي) في 2006، واختتمت مشوارها الفني بمسلسل (موجة حارة) الذي عرض في رمضان 2013.


تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل توافق على زيادة أسعار تذاكر "المترو" الأخيرة