ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

تفاصيل جلسة «أجندة أفريقيا 2063» بحضور السيسي

الأحد 04-11 - 04:15 م
جانب من الحدث جانب من الحدث
سامي خليفة
تسعى جلسة "أجندة أفريقيا 2063" لوضع خطة للتحول الذاتي لتسخير المزايا النسبية لقارة أفريقيا، كما تعد بمثابة رؤية وخارطة طريق للقارة السمراء.

وتهدف الأجندة إلى إقامة أفريقيا الديمقراطية مع احترام حقوق الإنسان والعدالة وسيادة القانون وجعل القارة تنعم بالسلم والأمن، على أن تكون دول القارة ذات هوية ثقافية قوية وتراث وقيم وأخلاقيات مشتركة، فضلا عن ربط دول أفريقيا من خلال بنية تحتية ذات مستوى عالمي من خلال حملة منسقة لتمويل وتنفيذ مشروعات البنية الأساسية في قطاعات النقل والطاقة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالإضافة إلى إنشاء منطقة التجارة الحرة القارية وصولا لمضاعفة التجارة الأفريقية البينية بحلول عام 2022.

كما تهدف الأجندة لوضع برامج رئيسة للقضاء على الفقر بحلول عام 2025 وإطلاق ثورة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار وتحويل الاقتصاديات الأفريقية وضمان نموها وتوجيهها نحو التصنيع من خلال العمل على إثراء الموارد الطبيعية وتحديث الزراعة الأفريقية وزيادة القيمة المضافة والإنتاجية بحلول عام 2025 وتحقيق التكافؤ بين الجنسين في كل المؤسسات العامة والخاصة بحلول عام 2020 إلى جانب إصدار جواز سفر أفريقي وإلغاء التأشيرات بين الدول الأفريقية.

كما تهدف الأجندة إلى تعبئة الموارد الأفريقية وبناء أسواق رأسمالية قارية ومؤسسات مالية، إضافة إلى التعلم من التجارب المتنوعة لمختلف البلدان والأقاليم.

وأكد السفير سامح شكرى وزير الخارجية، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي هو النصير الأول في مصر لتمكين المرأة والشباب في المجتمع للاستفادة من قدراتهم.

وأضاف أن هناك اهتماما على صعيد المحور الأفريقي بتعزيز أوجه التعاون في جميع المجالات والاستفادة من الثروات الهائلة التي تتمتع بها الدول الأفريقية ووضع الآليات المرتبطة بتأهيل الشباب على صناعة واتخاذ القرار تمهيدا لتوليهم القيادة في المستقبل.

وقال سامح شكري خلال الجلسة إن من العناصر المهمة والأساسية بـ"أجندة أفريقيا 2063"، عنصر تمكين المرأة والمساواة بينها وبين الرجل.

وأضاف شكرى أنه لا يمكن أن تتقدم أي دولة دون الاعتماد على نصف مكونها المتمثل في المرأة.

وقال سامح شكري: "إننا نهدف لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية ونهضة أفريقيا والاندماج الأفريقي".

وتابع: "أجندة التنمية المستدامة 2063 من منطلق التنمية المستدامة تسعى إلى إزالة الفقر وتحقيق التنمية المستدامة".

وأضاف شكري: "الرؤية الزمنية المحددة لأجندة التنمية المستدامة 2063، حققت ما نصبوا إليه لتحقيق الانطلاقة للقارة والقضاء على الفقر".

وقال: "من إنجازات الأجندة ما تم التوصل إليه من خلال هذا العام من اكتفاء التجارة الحرة القارية وهذا إنجاز كبير تتطلع الاتفاقية إلى تحقيقه".

وأشار إلى اهتمام الأجندة بالمكون الخاص بالبنية الأساسية والمكون الاجتماعي وهو من الأمور المهمة لتعديل القصور الذي تم في القارة على مدار السنوات الماضية في ضعف التواصل، والاعتماد على تكوين هذه البنية هو أمر هام لتكون القارة وحدة كاملة".

وقال سامح شكري إن مصر منذ بداية صياغة أجندة 2063 الأفريقية تعمل على بلورة الآليات الخاصة بها لتدارك أي عثرات قد تتولد، مشيرا إلى أن تلك الأجندة أتت بالتزامن مع إطلاق مصر لرؤيتها التنموية 2030.

وأضاف شكري أن مصر مهتمة بتشكيل لجنة وطنية لمتابعة تنفيذ أجندة 2063، كما أن وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري تعمل على إدماج الكثير من عناصر الأجندة في المكونات الخاصة لبرامج الوزارات المصرية المختلفة.

وقال شكري: "نتطلع من خلال رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي العام المقبل لتكثيف الجهود لدعم الأجندة وتنفيذ مكوناتها في أوقاتها التي تم تحديدها وتدارك العثرات التي من الممكن أن تقع، لإنهاء الفقر تمامًا من القارة الأفريقية التي تحوي الكثير من الموارد التي تنهض بها".

واستجاب الرئيس السيسي لمطلب إحدى المشاركات الأفارقة في منتدى شباب العالم بتخصيص موارد مالية خاصة لتشغيل المرأة وتشجيعها لدخول مجال الاستثمار.

وأضاف الرئيس السيسي أن أي طلب للمرأة يأخذ اهتمامًا خاصًا، وسيتم وضعه ضمن توصيات المنتدى.

وأشار الرئيس السيسي إلى أن مصر لديها برامج خاصة لرعاية المرأة، مشددًا على أن المرأة لها وضع خاص وهي كل شيء.

وقال الرئيس السيسي، إن أفريقيا تواجه الكثير من التحديات، موضحًا أنه لا بد من وضع أولويات لمواجهة التحديات التي تواجهها القارة الأفريقية للتغلب عليها.

وكشف الرئيس السيسي عن أهم التحديات التي تواجه القارة السمراء وهو تحقيق الاستقرار والأمن الداخلى من أجل تحقيق التنمية وجذب الاستثمار بالقارة سواء الخارجى أو الداخلى.

وقال: "استقرار أفريقيا ومحاولة تهدئتها أحد مسارات القيادة السياسية المصرية خلال الفترة الماضية"، وثمن التطور الذي شهدته كل من جنوب السودان وإرتيريا وإثيوبيا وجنوب أفريقيا.

وأكد الرئيس السيسي أن الصورة السلبية المنتشرة عن عدم امتلاك مصر حوكمة في مكافحة الفساد غير حقيقية وهذه من أهم الصور السلبية المنتشرة عن مصر، وقال للشباب المشاركين: "سوف نصل إلى شكل ومضمون يحقق أمانيكم قبل عام 2063".

وأضاف الرئيس السيسي أن مصر لم تسمح لأى قارب هجرة غير شرعية أن يخرج من مصر باتجاه أوروبا منذ سبتمبر عام 2016 حفاظًا على أرواح المصريين، معلقًا: "والله بتألم لكل شاب وفتاة وطفل يعبرون البحر المتوسط للنظر إلى مستقبل أفضل".

وأكد أن مصر ليس لديها معسكرات للاجئين، ولكن لدينا شوارع بأكملها تعيش وتعمل بها جنسيات غير مصرية.

وأضاف الرئيس السيسي أن حديثه لا يشمل أي معنى من معاني الاستعلاء على الأهالي في القارة الأفريقية، موضحًا: "أنا واحد منكم ومصر بلد أفريقي وإن كانت أخذت خطوة للأمام لا يمكن أن تشكل هذه الخطوة أي مبرر للاستعلاء".

ووجّ الرئيس السيسي رسالة للدول المتقدمة "لا تستعلوا علينا بقدراتكم بل ساهموا معنا بقدراتكم".

وأضاف الرئيس السيسي أننا نسعى لبناء قواعد بيانات متكاملة للدولة المصرية، مؤكدًا أهمية قواعد البيانات في أفريقيا، حيث بدونها لن تستطيع وضع خطط تفصيلية دقيقة ذات حوكمة وجدارة.

وقال الرئيس السيسي، إنه قبل البدء في الإنفاق على الاستثمارات في القارة الأفريقية، لا بد من وجود بنية أساسية مناسبة للدول.

وأضاف الرئيس السيسي أنه خلال العمل على تطوير البنية الأساسية المصرية، قامت الدولة بتشغيل ما يقرب من 5 ملايين مواطن، لم تكن لتصل إليهم لتوفير حياة كريمة لهم.

وأوضح أن تطوير البنية الأساسية للعديد من الدول يوفر الكثير من فرص العمل للشباب من هم بحاجة إليها.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟